تنظيم الدولة الإسلامية

تنظيم الدولة الإسلامية

زعيم الحزب: أبو بكر البغدادي

التوجه السياسي: سياسي عسكري

الدولة: سوريا,عراق

زعيم الحزب:

أبو بكر البغدادي

التوجه السياسي:

سياسي عسكري

الدولة:

سوريا,عراق

تنظيم مسلح يتبنى الفكر "السلفي الجهادي"، تعود نشأته لأيام الغزو الأميركي للعراق 2003. أعلن في 29 يونيو/حزيران 2014 تأسيس دولة "الخلافة الإسلامية" على رقعة جغرافية واسعة سيطر عليها في العراق وسوريا. يضم حركة أنصار الله في صفوفه آلاف المقاتلين من جنسيات متعددة.


النشأة والتأسيس
 تعود جذور "تنظيم الدولة" إلى "جماعة التوحيد والجهاد" التي أسسها الأردني أبو مصعب الزرقاوي بالعراق 2004 إثر الاحتلال الأميركي لأراضيه.

أعلن الزرقاوي عام 2006 مبايعة جماعته زعيم "تنظيم القاعدة" الراحل أسامة بن لادن وأصبح اسمها "تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين"، وبعد مقتله منتصف 2006 أعلن التنظيم قيام "الدولة الإسلامية في العراق" التي أصبحت في 2013 تسمى "الدولة الإسلامية في العراق والشام".

الفكر والأيديولوجيا
ينتمي تنظيم الدولة الإسلامية إلى تيار "السلفية الجهادية" الذي ينتهج غالبا الرؤية الفكرية لتنظيم القاعدة، والمؤسسة على وجوب "المفاصلة الجهادية" مع الأنظمة الحاكمة بالعالم الإسلامي و"حلفائها الغربيين"، تمهيدا لإقامة "دولة الخلافة الإسلامية" لتطبيق أحكام الإسلام.

المسار الميداني
بدأ الظهور التصاعدي لتنظيم الدولة حين أعلنت القوات الأميركية والعراقية مقتل أمير "الدولة الإسلامية في العراق" أبو عمر البغدادي ووزير حربه أبو حمزة المهاجر في 19 أبريل/نيسان 2010، إذ انعقد مجلس شورى الدولة ليختار أبو بكر البغدادي خليفة له، والناصر لدين الله سليمان وزيرا للحرب.

video

ظهر تسجيل صوتي منسوب لأبي بكر البغدادي يوم 9 أبريل/نيسان 2013 أكد فيه أن "جبهة النصرة" في سوريا امتداد لدولة العراق الإسلامية، وأعلن توحيد اسميْ التنظيمين تحت اسم واحد هو "الدولة الإسلامية في العراق والشام".

قابلت "جبهة النصرة" الانضمام لتنظيم الدولة في بداية الأمر بتحفظ، إلا أن الخلافات والمعارك بدأت بعد أن اتهمت الجماعات المعارضة الأخرى -بما فيها "جبهة النصرة"- تنظيم الدولة بمحاولة الانفراد بالسيطرة والنفوذ، والتشدد في "تطبيق الشريعة" وتنفيذ إعدامات عشوائية.

تفاقمت الخلافات بين التنظيمين حين اعترضت "الدولة الإسلامية" علنا على مطالبة زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري إياها بالتركيز على العراق وترك سوريا لـ"جبهة النصرة".

كشف خلاف تنظيم الدولة وجبهة النصرة -اللذين يستلهمان فكر القاعدة- واقتتالهما في سوريا خلافات أعمق بين قادة تنظيم الدولة والظواهري الذي يفترض أنه المرجع القيادي لكل الجماعات "الجهادية".

فقد هاجم أبو محمد العدناني (المتحدث باسم تنظيم الدولة) الظواهري في مايو/أيار 2014، نافيا أن يكون التنظيم فرعا من القاعدة لأنه "لم يكن يوما كذلك".

نـُسبت لتنظيم الدولة السيطرة السريعة على الموصل في 11 يونيو/حزيران 2014, لكن مراقبين استبعدوا ذلك لقلة مقاتلي التنظيم بالعراق، وربطوا انهيار القوات العراقية هناك بمشاركة مسلحي القبائل وعسكريين سابقين من أنصار الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

أعلن التنظيم في 29 يونيو/حزيران 2014 قيام "الخلافة الإسلامية" وتنصيب البغدادي "خليفة للمسلمين في كل مكان"، ودعا الفصائل "الجهادية" في العالم لمبايعته.

كما أعلن التنظيم حينها تغيير اسمه ليقتصر على "الدولة الإسلامية"، وهو قرار اتخذه "أهل الحل والأعيان والقادة" فيه، وبعد ذلك دعا البغدادي "المجاهدين" للهجرة إلى "دولة الخلافة".

يرى المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات -في ورقة "تحليل موقف" -نشرها 15 يونيو/حزيران 2014- أن خطط تنظيم الدولة تقوم على أولوية مواجهة التوسع الإيراني بالمنطقة ومحاربة "المشروع الصفوي" مدفوعا بالأساس الهوياتي (السني/الشيعي)، بينما الأساس المصلحي الجيوسياسي هو المحرك الرئيسي للقيادة المركزية لتنظيم القاعدة، لكن تمكين الشريعة هو الهدف المشترك بين الطرفين.

بسط تنظيم الدولة نفوذه على مناطق واسعة في العراق وسوريا واستولى على مخازن أسلحة يمتلكها الجيشان العراقي والسوري. تتفاوت التقديرات البحثية والاستخباراتية لمجموع مقاتليه بالبلدين بين عشرة آلاف و35 ألف مقاتل، يتنوعون على جنسيات عربية وأجنبية، وسبق لكثير منهم أن قاتلوا بالعراق والشيشان وأفغانستان وبلدان أخرى.

يستمد تنظيم الدولة تمويله من الجزية والفدية والإتاوات التي يفرضها على سكان مناطق سيطرته، كما أنه سيطر على آبار نفط سورية، وصدرت تقارير عن بيعه النفط لتجار محليين وحتى للحكومة السورية، وهناك اتهامات لأجهزة استخبارات إقليمية بتمويله، إضافة لتبرعات يُعتقد أنها تأتيه من داعميه ببلدان عدة.

عُقد في 11 سبتمبر/أيلول 2014 اجتماع بجدة ضم وزراء خارجية مصر والأردن والعراق ولبنان ودول مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة، وأعلنت هذه الدول دعمها لإنشاء تحالف دولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية، وبعده بأيام بدأ التحالف بقصف مواقع التنظيم في كل من سوريا والعراق.

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك