تعرّف على حاملة الطائرات "جورج بوش"
آخر تحديث: 2017/7/3 الساعة 17:44 (مكة المكرمة) الموافق 1438/10/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/7/3 الساعة 17:44 (مكة المكرمة) الموافق 1438/10/9 هـ

تعرّف على حاملة الطائرات "جورج بوش"

التصنيف: متفرقات

الدولة: الولايات المتحدة الأميركية

"يو أس أس جورج بوش" تمثل قاعدة للهجمات ضد تنظيم الدولة (الأوروبية)

التصنيف:

متفرقات

الدولة:

الولايات المتحدة الأميركية

تعدّ حاملة الطائرات الأميركية العملاقة "يو أس أس جورج بوش" أكبر قطعة حربية بحرية في العالم، يطلق عليها اسم "المنتقم"، وهو الاسم السري للرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الأب حينما كان طيارا في البحرية خلال الحرب العالمية الثانية.

التاريخ
بدأ بناء حاملة الطائرات "يو أس أس جورج بوش" عام 2003 بتكلفة بلغت 6.2 مليارات دولار، وفي عام 2009 تم الانتهاء منها ودخلت الخدمة ضمن القوات البحرية الأميركية.  

المكونات
تعد حاملة الطائرات "يو أس أس جورج بوش" أكبر قطعة حربية بحرية في العالم، تحمل على متنها ثمانين طائرة مقاتلة ومروحيات من طرازات مختلفة من بينها مقاتلات من طراز "أف18"، والطائرة المروحية من طراز "في22"، ومروحيات "سي أتش53".

ويبلغ طول الحاملة 333 مترًا، وترتفع عشرين طابقا فوق سطح البحر، وتتوفر على مدرج للطائرات بطول مئتي متر.

وتحمل الحاملة على متنها 5700 ملاح وجندي، وتعمل من خلال مفاعلين نوويين، إضافة إلى أسلحة متعددة لحمايتها.

المهمات
أوكلت لحاملة الطائرات "يو أس أس جورج بوش" أول مهمة في مايو/أيار 2011، حيث تم إرسالها للمشاركة في التدريبات السنوية المشتركة بين البحرية الأميركية والبحرية الملكية البريطانية.

وفي أغسطس/آب 2011 تم إرسال الحاملة إلى بحر العرب برفقة الأسطولين الخامس والسادس، وبقت هنالك لمدة سبعة أشهر لتعود بعدها إلى الميناء الرئيسي لها في المحطة البحرية نورفولك بولاية فيرجينيا.

وبعد أن شاركت عام 2014 في الحرب الأفغانية، أصبحت "يو أس أس جورج بوش" منذ فبراير/شباط 2017 قاعدة للهجمات الجوية على تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.

وكانت الحاملة قد غادرت ميناء نورفلك بفرجينيا في اليوم التالي لحفل تنصيب الرئيس ترمب، متوجهة إلى شرق المتوسط ومن ثم إلى مياه الخليج العربي، لتشارك في الحرب على تنظيم الدولة.

وبحسب تقرير نشره موقع ديلي بيست الإخباري الأميركي في مايو/أيار 2017، فإن الطواقم الاستخبارية والصاروخية للحاملة هي التي أدارت عملية قصف مطار الشعيرات السوري.

وفي 7 أبريل/نيسان 2017 قصفت الولايات المتحدة مطار الشعيرات بـ59 صاروخا من نوع توماهوك، بعد أن أمر الرئيس الأميركي دونالد ترمب بتوجيه ضربة عسكرية في سوريا ردا على الهجوم بالغاز السام على مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي في 4 أبريل/نيسان 2017، والذي تقول واشنطن إن الطائرات التي استخدمت فيه انطلقت من هذا المطار.   

وفي مهمة لم يكشف عن طبيعتها، رست حاملة الطائرات الأميركية العملاقة في الفاتح من يوليو/تموز 2017 قبالة ميناء حيفا شمالي إسرائيل للمرة الأولى منذ 17 عاما.  

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إن الحاملة اضطرت للرسو على بعد أربعة كيلومترات قبالة شواطئ حيفا لعدم تمكنها من دخول الميناء والرسو فيه لكبر حجمها.

ولم يكشف سبب زيارة حاملة الطائرات "جورج بوش"، لكن القناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي قالت إن طاقم السفينة جاء لزيارة إسرائيل والاحتفال بعيد استقلال الولايات المتحدة الأميركية.

جيوش

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية