الجيش الهندي
آخر تحديث: 2015/6/14 الساعة 17:45 (مكة المكرمة)
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2015/6/14 الساعة 17:45 (مكة المكرمة)

الجيش الهندي

التصنيف: جيوش

الدولة: الهند

يملك الجيش الهندي نحو سبعة آلاف دبابة، وقرابة 6800 عربة عسكرية (رويترز)

التصنيف:

جيوش

الدولة:

الهند

ثالث جيش في العالم من حيث العدد، يبلغ قوامه مليوناً و325 ألفا، ونحو مليونين و143 ألفا في  قوات الاحتياط، وهو يتبوأ مكانة متميزة بين جيوش العالم، وقد دخل النادي النووي من بابه الواسع سنة 1974.

أرقام
يبلغ عدد سكان الهند -بحسب إحصاء 2015- نحو مليار و287 مليون نسمة، ويصل عدد اليد العاملة النشيطة نحو 616 ألف نسمة، فيما يصل عدد من يبلغون سن التجنيد سنويا قرابة 23 مليون نسمة.

ويبلغ عدد القوات العسكرية النظامية نحو مليون و325 ألفا، بينما يبلغ عدد قوات الاحتياط نحو مليونين و143 ألفا. وبذلك تكون الهند ثالثة قوة عالمية من حيث عدد الجيش، بعد الصين والولايات المتحدة.

ولتقوية ترسانتها العسكرية، بادرت الهند إلى الرفع من ميزانيتها العسكرية (2009-2010) بنسبة 23.7% لتصل إلى 29 مليار دولار. وحسب تقارير إعلامية، فإن الهند أرسلت عام 2009 القمر الاصطناعي (RISAT-2) إلى الفضاء، وخصصته لمراقبة الحدود الباكستانية، وهو إسرائيلي المنشأ، ويعمل في كل الظروف.

أقسام
ينقسم الجيش الهندي إلى أربع قيادات رئيسية هي الشرقية والغربية والوسطى والشمالية. وقد أنشئت القيادة الجنوبية -على سبيل المثال- عام 1895 بعد عقود من سيطرة البريطانيين على التشكيلات العسكرية، حيث أصدرت السلطات الهندية يوم 26 أكتوبر/تشرين الأول 1894 قرارا بتجميعها تحت قيادة واحدة، وتوزيعها على أربع مناطق هي البنغال وبومباي ومدراس والبنجاب.

وفي مرحلة ما بعد الاستقلال، وعند تقسيم الجيش الهندي إلى قيادات جهوية، كانت القيادة الجنوبية قطب الرحى وكلفت بمهام رئيسية.

أما القيادة الوسطى فقد تأسست في 1 مايو/أيار 1963 وتغطي سبع مقاطعات رئيسية هي أوترانشال، وأوتار براديش، وبيهار، وجارخاند، وماديا برادش، وشاتيسغار، وأوريسا.

الهيكلة
حرصت الهند مباشرة بعد استقلالها عن بريطانيا على هيكلة الجيش، فأنشأت وزارة للدفاع كلفت بتكوين جيش قوي يدافع عن أمن البلاد واستقرارها وسلامتها.

وتوجد داخل وزارة الدفاع ثلاثة قطاعات رئيسية هي قطاع الدفاع، وهو مكلف بإدارة ميزانية الوزارة وتحديد السياسة الدفاعية، والتنسيق مع البرلمان، وتدبير التعاون العسكري مع الدول الأخرى.

ويتولى قطاع الإنتاج كل ما يتعلق بالإنتاج العسكري من تجهيزات ووسائل تسمح للجيش بأداء واجبه.

أما قطاع البحث والتطوير فيشرف على تطوير التجهيزات العسكرية ووسائل الدعم العسكري لتقوية أقسام الجيش، بينما يهتم قطاع الشؤون الاجتماعية بأوضاع الجنود المتقاعدين. 

 

القوات البرية
يضم الجيش البري القسم الأكبر من القوات الهندية المقاتلة، ويحتوي وحدات نخبة وقوات خاصة لها شهرتها، وهو يملك نحو سبعة آلاف دبابة، وقرابة 6800 عربة عسكرية، ونحو ثلاثمائة قاذفة صواريخ من أنواع مختلفة، وما يقرب من ثمانية آلاف عربة مدفعية. 

القوات الجوية
لدى الأسطول الجوي الهندي نحو سبعمائة طائرة اعتراض وقتال، ونحو ثمانمائة طائرة هجوم، وقرابة سبعمائة ناقلة جوية، ونحو ستمائة طائرة مروحية، وعشرات من المروحيات المهاجمة.

القوات البحرية
تضم القوات البحرية الهندية أسطولين أولهما الأسطول الشرقي، ويتركز في خليج البنغال، وثانيهما الأسطول الغربي، ويتركز في بحر العرب. وتمتلك الهند نحو 19 غواصة، و25 قطعة سطح رئيسية، ومدمرات، وفرقاطات وكاسحات ألغام، وقطع برمائية، وقطع دورية وساحلية، و28 قطعة مختلفة للدعم والإسناد البحري.


الردع النووي
وفي إطار توازن الرعب بينها وبين الصين وعدوها اللدود باكستان، بدأت الهند برنامجها النووي منذ خمسينيات القرن الماضي، وبلغ أوجه في مايو/أيار 1974 عندما قامت بتفجير "نووي سلمي"، وبعد خمس تجارب نووية في مايو/أيار 1998، أعلنت الهند رسميا عن امتلاك السلاح النووي.

وبادرت باكستان من جهتها إلى إجراء تفجيرات مماثلة بعيد ذلك بأيام قليلة، ليعلن الطرفان وبقوة دخولهما النادي النووي العالمي.

وحتى 2010، كانت الهند قد أنتجت ما بين 60 و80 سلاحا نوويا، منها أكثر من 50 سلاحا يعمل، وذكرت بعض التقديرات في نفس العام أن مخزون الهند من اليورانيوم العالي التخصيب ما بين 0.2 و0.5 طن، ومخزونها من البلوتونيوم -بدرجة نقاء تستخدم في صنع الأسلحة- ما بين 0.3 و0.7 طن.

جيوش

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية

شارك برأيك