آبي أحمد.. أول "أورومي" يرأس الائتلاف الحاكم بإثيوبيا

آبي أحمد.. أول "أورومي" يرأس الائتلاف الحاكم بإثيوبيا

تاريخ ومكان الميلاد: 15 أغسطس 1976 - أغارو في إقليم أوروميا

المنصب/الصفة: رئيس حزب "المنظمة الديمقراطية لشعب أوروميا"

الدولة: إثيوبيا

تاريخ و مكان الميلاد:

15 أغسطس 1976 - أغارو في إقليم أوروميا

المنصب/الصفة:

رئيس حزب "المنظمة الديمقراطية لشعب أوروميا"

الدولة:

إثيوبيا
سياسي إثيوبي من قومية الأورومو، يتولى منذ 22 فبراير/شباط 2018 رئاسة "المنظمة الديمقراطية لشعب أوروميا"، أحد أحزاب الائتلاف الحاكم في إثيوبيا، البلد الواقع في القرن الأفريقي.
 
تمت تسميته في 27 مارس/آذار من قبل مجلس الجبهة الديمقراطية الثورية لشعوب إثيوبيا (الائتلاف الحاكم)، رئيسا للوزراء والائتلاف، وأدى اليمين الدستورية رئيسا للوزراء في إثيوبيا في 02 أبريل/نيسان 2018.
 
المولد والنشأة
ولد آبي أحمد علي يوم 15 أغسطس/آب 1976 في أغارو بولاية أوروميا جنوب غربي إثيوبيا.

الدراسة والتكوين
يحمل العديد من الشهادات العلمية، واحدة في هندسة الحاسوب حصل عليها عام 2001 من العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، وشهادة ماجستير نالها عام 2005، وماجستير في إدارة الأعمال عام 2013، بالإضافة إلى شهادة دكتوراه نالها عام 2017 من معهد دراسات السلام والأمن التابع لجامعة أديس أبابا، وكان موضوعها النزاعات المحلية في البلاد.

الوظائف والمسؤوليات
انضم آبي أحمد علي عام 1990 إلى الكفاح المسلح ضد نظام "الديرغ" الماركسي الذي تولى السلطة بين عامي 1974 و1991، ثم صار جنديا في التحالف الذي أسقط ذلك النظام عام 1991، ثم تحوّل إلى جندي في قوات الدفاع الوطني الإثيوبية عام 1993.

وفي عام 1995، كان ضمن عناصر حفظ السلام الأممية التي انتشرت في رواندا بعد الإبادة الجماعية التي حصلت في هذا البلد. وخلال حرب الحدود بين إثيوبيا وإرتيريا بين عامي 1998 و2000، قاد آبي فريقا استخباراتيا، وتمت ترقيته بعد ذلك.

شغل عضوية مجلس إدارة العديد من الوكالات الحكومية التي تعمل في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وأنشأ عام 2007 وكالة أمن الشبكات الإثيوبية (إنسا).

وفي عام 2016 تولى آبي أحمد منصب وزير العلوم والتكنولوجيا في الحكومة المركزية، لكنه غادره بعد بضعة شهور ليعود إلى منطقته أوروميا ويتولى مسؤوليات أخرى.

ويتمتع إقليم أوروميا بحكم شبه ذاتي، وهو يتبع الكونفدرالية الإثيوبية المكونة من تسعة أقاليم، وقد بدأ الحكم الفدرالي في البلد الأفريقي بعد سقوط نظام منغستو هيلاميريام عام 1991.

التجربة السياسية
بدأ حياته السياسية عضوا في "المنظمة الديمقراطية لشعب أوروميا"، الحزب الحاكم في منطقة أوروميا منذ عام 1991، والذي قاتل نظام منغستو هيلاميريام الماركسي، ثم أصبح عضوا في اللجنة المركزية للحزب بين عامي 2010 و2012، وعضوا في اللجنة التنفيذية للجبهة الديمقراطية الثورية الشعبية الإثيوبية (الائتلاف الحاكم).

وفي 22 فبراير/شباط 2018، عيّن آبي أحمد من طرف اللجنة المركزية لحزب "المنظمة الديمقراطية لشعب أوروميا" رئيسا جديدا للحزب، وذلك خلفا لحاكم إقليم أوروميا لما مغرسا الذي أصبح نائبا لرئيس الحزب.

وجاء انتخاب آبي أحمد علي رئيسا للحزب تمهيدا لانتخابه رئيسا لوزراء إثيوبيا خلفا لرئيس الوزراء المستقيل هيلاميريام ديسيلين، ورئيسا للائتلاف الحاكم، ليصبح بذلك أول رئيس وزراء من قومية أورومو في تاريخ إثيوبيا القديم والحديث يعتلي هرم السلطة التنفيذية في البلاد التي تعتبر فيها رئاسة الجمهورية منصبا شرفيا.

وفي 27 مارس/آذار 2018، سمى مجلس الائتلاف الحاكم في إثيوبيا آبي أحمد علي رئيسا للوزراء وللائتلاف بعد ساعات من قبوله استقالة هيلاميريام ديسيلين، وأدى اليمين الدستورية رئيسا للوزراء في إثيوبيا في 02 أبريل/نيسان 2018، بعد المصادقة على تسميته رئيسا للوزراء من قبل البرلمان الأثيوبي.

وكان مجلس الجبهة الديمقراطية الثورية لشعوب إثيوبيا أنهى كافة بنود اجتماعاته التي استمرت أسبوعين، علما بأن المجلس -المكون من 1800 عضو- يعد أعلى سلطة في الائتلاف الحاكم.

ووفق اللوائح المنظمة للائتلاف الحاكم (الجبهة الديمقراطية الثورية لشعوب إثيوبيا)، فإن أي مرشح لرئاسة الائتلاف من الأحزاب الأربعة المكونة له يجب أن يكون رئيسا للحزب.

وتتألف "الجبهة الديمقراطية الثورية لشعوب إثيوبيا" -التي وصلت إلى السلطة عام 1991- من: "جبهة تحرير شعب تجراي"، و"الجبهة الديمقراطية لشعب أورومو"، و"الحركة الديمقراطية لقومية أمهرا"، و"الحركة الديمقراطية لشعوب جنوب إثيوبيا".

والأورومو هم كبرى القوميات الإثيوبية، ويمثل المسلمون أغلبيتها الساحقة، وتحتج هذه القومية منذ عشرات السنين على انتهاك حقوقها، وشهد إقليم أوروميا عام 2015 حركة احتجاجية امتدت خلال 2016 إلى جهات أخرى، منها مناطق أمهرا في الشمال.

سياسيون

المصدر : الجزيرة + وكالات,مواقع إلكترونية