حليمة آيدن.. أول عارضة أزياء مسلمة محجبة
آخر تحديث: 2017/9/16 الساعة 08:30 (مكة المكرمة) الموافق 1438/12/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/9/16 الساعة 08:30 (مكة المكرمة) الموافق 1438/12/25 هـ

حليمة آيدن.. أول عارضة أزياء مسلمة محجبة

تاريخ ومكان الميلاد: سبتمبر 1997 - مخيم كاكوما للاجئين بكينيا

الصفة: عارضة أزياء

الدولة: الولايات المتحدة الأميركية

تاريخ و مكان الميلاد:

سبتمبر 1997 - مخيم كاكوما للاجئين بكينيا

الصفة:

عارضة أزياء

الدولة:

الولايات المتحدة الأميركية

عارضة أزياء أميركية من أصل صومالي ترتدي الحجاب الإسلامي وتشارك في مسابقات عروض الأزياء بمناطق عديدة من العالم، وتسعى لأن تكون مثالا تحتذي به الفئات الشابة المسلمة في الولايات المتحدة.

المولد والنشأة
ولدت حليمة آيدن في سبتمبر/أيلول 1997 بمخيم كاكوما للاجئين في كينيا، وانتقلت مع أسرتها إلى الولايات المتحدة في سن السابعة واستقرت في بادئ الأمر بسانت لويس.

التجربة الفنية
في العام 2016 تلقت المديرة التنفيذية في مسابقة ملكة جمال مينيسوتا بالولايات المتحدة دينيس والاس اتصالا من حليمة آيدن تسأل إن كان يمكنها المنافسة في المسابقة وهي ترتدي الحجاب. وقالت والاس فيما بعد "رأيت صورتها وأتذكر أنني قلت "رائع، إنها جميلة".

تمكنت حليمة من المشاركة في المسابقة، ولم يمنعها أن جزءا أساسيا من المسابقة يتعلق بارتداء زي السباحة، فقد تمكنت من التغلب على ذلك الإشكال بارتداء زي السباحة الساتر المعروف بـ"البوركيني"، ووصلت إلى نصف نهائيات تلك المسابقة.

وتصدرت تلك الفتاة الأميركية الصومالية عناوين الأخبار بصفتها أول متسابقة ترتدي الحجاب ولباس السباحة الساتر المعروف بـ"البوركيني" في تاريخ المسابقة.

كما دفعتها تلك الخطوة "الجريئة" لآفاق جديدة تضم الكثير من "الانفرادات"، ومنها أنها أصبحت أول عارضة أزياء عالمية محجبة توقع عقدا مع وكالة كبيرة للعارضات هي "وكالة IMG" التي تمثل أبرز عارضات الأزياء حول العالم.

وشاركت لاحقا في عدة مواسم لعروض الأزياء بأسبوع للموضة في نيويورك وميلانو وغيرهما، وظهرت في العروض التي قدمتها وهي ترتدي حجابا ومعطفا طويلا وملابس واسعة، وكانت أول امرأة محجبة تظهر على غلاف مجلة "فوغ" المهتمة بالموضة.

كما وصفتها رئيسة تحرير مجلة "ألور" ميشيل لي بأنها "فتاة أميركية طبيعية"، وذلك على الغلاف الأمامي لعدد يوليو/تموز 2017 من المجلة. وأضافت أنها "شخص يمثل بشكل مدهش من نحن كأميركيين في بوتقة انصهار، وهذا له معنى كبير لنا".

وبات ظهور الحجاب طبيعيا وتستخدمه شركات الإعلانات والإعلام والأزياء في صور ترويجية لغطاء الرأس التقليدي.

وأعلنت شركة نايكي أنها ستستخدم كفاءتها كشركة في تصميم حجاب "رياضي" لتصبح أول صانع كبير للمعدات الرياضية يقدم غطاء رأس إسلاميا للمنافسات.

وصنعت "أميركان إيجل آوتفيترز لملابس الشباب" حجابا مستعينة بحليمة باعتبارها عارضة أساسية لمنتجها، وبيع كل المعروض من غطاء الرأس الشبابي خلال أقل من أسبوع على الإنترنت.

وتهدف حليمة حاليا إلى أن تصبح مثالا للفئة الشابة المسلمة بالولايات المتحدة، وقالت "إنني أتصرف بطبيعتي ولا سبب عندي للتفكير في أن أناسا آخرين يعارضونني".

وأبدت سعادتها لاختيارها نموذجا للتنوع في قطاع عارضات الأزياء، لكنها أعربت عن أملها في أن تعود إلى كاكوما بالمستقبل للعمل في إغاثة الأطفال اللاجئين.

ودافعت عن ارتدائها الحجاب في عالم الموضة، وقالت إنه يمثل بالنسبة لها خيارا غير قابل للنقاش.

وأضافت أنها طلبت من أمها أن تعطيها الحجاب لترتديه حبا وانسجاما مع هويتها ومعتقدها وتقليدا لها، وأشارت إلى أن "كل شيء في هذه الحياة إما أن يكون خيارنا وإلا فهو ظلم".

آخرون فنانون

المصدر : مواقع إلكترونية,رويترز

التعليقات