من هو البطريرك ثيوفيلوس الثالث؟
آخر تحديث: 2017/8/11 الساعة 13:31 (مكة المكرمة) الموافق 1438/11/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/8/11 الساعة 13:31 (مكة المكرمة) الموافق 1438/11/19 هـ

من هو البطريرك ثيوفيلوس الثالث؟

تاريخ ومكان الميلاد: 1952 - غارغالياني

المنصب: بطريرك المدينة المقدسة وسائر فلسطين

الدولة: فلسطين

تاريخ و مكان الميلاد:

1952 - غارغالياني

المنصب:

بطريرك المدينة المقدسة وسائر فلسطين

الدولة:

فلسطين

البطريرك كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث، بطريرك المدينة المقدسة وسائر فلسطين وسوريا العربية والأردن وقانا الجليل، وهو البطريرك الأرثوذكسي الـ 141 على كرسي أورشليم. ارتبط اسمه بعدد من صفقات بيع أوقاف تابعة للكنيسة أو تأجيرها للاحتلال الإسرائيلي.

المولد والنشأة
ولد البطريرك ثيوفيلوس الثالث الذي كان يدعى قبل انخراطه في السلك الرهباني إيليا بن بنايوتس وافانجيليا يانوبولس في مدينة غارغالياني اليونانية عام 1952، وصل إلى القدس عام 1964.

الدراسة والتكوين
التحق بالمدرسة البطريركية.

الوظائف والمسؤوليات
في عام 1970 أصبح متوحدا وسمي باسم ثيوفيلوس، قبل أن يصبح شماسا في كنيسة الجلجلة، ومن ثم شماسا خاصا لغبطة البطريرك فنيذكتوس.

وجرى تعيينه كاهنا، ومن ثم أصبح أرشمندريت، وكاتبا في الديوان البطريركي ومشرفا على دير القدس خرالمبوس، وكاتبا للمجمع المقدس ومسؤولا عن مكتب الإعلام والمطبوعات في البطريركية وممثلا للبطريركية في اللجنة المركزية لمجلس الكنائس العالمي، كما عين وكيلا بطريركيا في موسكو وعضوا في المحكمة الكنسية البدائية للبطريركية في القدس ورئيسا لكنيسة القيامة قبل أن يعين بطريركا لبطريركية الروم الأرثوذكس.

video

المسار
انتخب ثيوفيلوس الثالث بطريركا بالإجماع في التاسع من أغسطس/آب 2005، وتوج على الكرسي الأورشليمي في 22 من نوفمبر/تشرين الثاني من العام ذاته.

في القدس ارتبط اسم ثيوفيلوس بعدد من صفقات بيع لأوقاف تابعة للكنيسة أو تأجيرها للاحتلال، واتهم ببيعها بصفته المسؤول عن هذه الأوقاف بموجب أحكام القانون الأردني، وتحديدا القانون رقم 27 لعام 1958.

كذلك، توجه للبطريرك ثيوفيلوس الثالث اتهامات بالمشاركة ببيع ما يعرف بصفقة باب الخليل، وتشمل بيع فندقي البتراء والإمبيريال الواقعين في ساحة عمر بن الخطاب في باب الخليل بالقدس المحتلة، وما يتبع لهذه الفنادق من محال تجارية في المباني نفسها، بالإضافة إلى عقارات أخرى داخل البلدة القديمة تتبع أوقاف البطريركية.

في يوليو/تموز 2017، كشفت صحيفة "كلكليست" الاقتصادية الإسرائيلية النقاب عن صفقة سرية بيعت بموجبها أراض وقفية في أحياء غربي القدس تتبع الكنيسة الأرثوذكسية لبلدية الاحتلال بالمدينة، التي بدورها ستخصصها لمستثمرين يهود.

وتشمل صفقة البيع خمسمئة دونم (الدونم=ألف متر مربع) من أصل 560 دونما من أراضي البطريركية الأرثوذكسية بالقدس، تقع في حيي الطالبية والمصلبة وما يعرف اليوم بشارع الملك داوود ومحيط حديقة الجرس وغيرها من الأحياء.

وفي هذا النوع من الصفقات تكون عملية البيع على مراحل، وأبرمت الصفقة الأولى في خمسينيات القرن الماضي مع الصندوق القومي، لكن عبر السنوات انتقلت الملكية إلى جهات عدة حتى وصلت إلى بلدية القدس.
وجرى الكشف عن الصفقة عقب تقدم كنيسة الروم الأرثوذكس بدعوى لمحكمة الاحتلال المركزية بالقدس بهدف الحصول على تعهد من بلدية الاحتلال يقضي بعدم مطالبتها للكنيسة بدفع ضريبة الأملاك "الأرنونا".

وأمام هذه الاتهامات التي دعت بعض الأطراف إلى فتح تحقيق فيها، سارعت بطريركية الروم الأرثوذكسية في بيان لها إلى انتقاد "الحملة المحمومة والمغرضة التي يقودها البعض ضدها" بالصحف الإسرائيلية، وقالت إن البطريركية هي الحامية للمقدسات المسيحية بالبلاد ولكنيسة القيامة".

وأضاف البيان أن "تحميل البطريركية مسؤوليات عجزت أن تحملها دُول لهو غير منطقي ومغرض وكذلك محاولة قلب الأدوار وتحويل البطريركية التي انتُزعت أراضيها من ضحية الممارسات الرسمية بحقها إلى الجلاد, لهو زيف وقلب للحقائق".

يشار إلى أن بطريركية الروم الأرثوذكس بالقدس المحتلة المكونة من كهنوت أغلبيته الساحقة من اليونانيين، تورطت في الماضي بصفقات تسريب أراض وعقارات على طرفي الخط الأخضر مما أغضب أبناء الرعية الفلسطينيين وأدى إلى الإطاحة بالبطريرك السابق إيرينيوس.

رجال دين

المصدر : الجزيرة,الصحافة الإسرائيلية

التعليقات