منى حداد.. سيدة المعرفة في لبنان

منى حداد.. سيدة المعرفة في لبنان

تاريخ ومكان الميلاد: 5 يونيو 1943 - طرابلس اللبنانية

المهنة: أكاديمية وتربوية

الوفاة: 11 أبريل 2013

الدولة: لبنان

تاريخ و مكان الميلاد:

5 يونيو 1943 - طرابلس اللبنانية

المهنة:

أكاديمية وتربوية

الوفاة:

11 أبريل 2013

الدولة:

لبنان

منى حداد أكاديمية وتربوية لبنانية حاصلة على شهادة الدكتوراه في الفلسفة الإسلامية بجامعة السوربون، عرفت بمبادراتها وأنشطتها في مجالات التعليم والعمل الخيري والنسوي وكسبت احترام مختلف المكونات في البلاد.

المولد والنشأة
ولدت منى أحمد جلال الدين حداد في 6 مايو/أيار 1943 بمدينة طرابلس بشمال لبنان، ونشأت في أسرة عرفت بالعمل في المجال العام وخدمة القضايا الإسلامية.

الدراسة والتكوين
نالت درجة ليسانس في اللغة العربية وآدابها في جامعة بيروت العربية عام 1970، ولاحقا حصلت على درجة الماجستير بجامعة القديس يوسف في هذا التخصص.

وفي عام 1987 حصلت على شهادة الدراسات المعمقة في الدراسات الإسلامية الحديثة من جامعة السوربون بباريس. وفي عام 1992 حصلت على الدكتوراه في تاريخ الفلسفة الإسلامية من ذات الجامعة.

الوظائف والمسؤوليات
مارست منى حداد التدريس في المدارس الرسمية بلبنان لأربع سنوات، وبعدها نشطت في مجال التعليم الخاص، فأسست مدارس جنة الأطفال وثانوية الجنان في طرابلس عام 1964. وفي عام 1972 أنشأت جمعية الرابطة النسائية الإسلامية. وفي عام 1988 أسست منى حداد جامعة الجنان وتولت رئاستها.

انتُخبت  في 2001 نائبا لرئيسة مجلس الأمناء في الاتحاد النسائي الإسلامي العالمي. وفي 2010 انتخبت رئيسة للمجلس العالمي للعالمات المسلمات.

المسار
في مرحلة مبكرة من شبابها، انخرطت منى حداد في العمل الخيري والتربوي والنسوي. وبرزت وجها إسلاميا نسائيا في المشهد الثقافي والعلمي في لبنان.

وتعزز حضور منى حداد  في الحقل الإسلامي بزواجها من المفكر والداعية الراحل فتحي يكن في 14 نوفمبر/تشرين الثاني 1960 وظلت بجانبه حتى وفاته عام 2009 .

في مرحلة دراستها الجامعية ببيروت نشطت منى حداد في قضايا المرأة المسلمة. وتمكنت من نسج علاقات مع مختلف أتباع الطوائف والديانات في لبنان، مما أكسبها مكانة مرموقة على المستوى الوطني.

وبعد أن عملت لفترة في المدارس الحكومية، كرست حداد وقتها للعمل التربوي، فأعلنت عن العديد من المبادرات العلمية والثقافية والخيرية. وأسست مدارس ابتدائية وثانوية ومراكز قرآنية في الشمال اللبناني، وبلغت جهودها التربوية ذروتها في عام 1988 عندما أنشأت جامعة الجنان بطرابلس وتولت رئاستها.

وقد أولت عناية خاصة للغة العربية وأنشأت مركزا لتعليمها لغير الناطقين بها عام 1990. كما أسست جمعيات ومراكز خيرية تعنى بقضايا المرأة والطفل.

إضافة إلى انخراطها في العمل التربوي والخيري سجلت منى حداد حضورها في المجال الفكري، فقد حصلت على شهادة الدكتوراه في الفلسفة من جامعة السوربون العريقة بفرنسا عام 1992.

وطيلة حياتها اكتظت يومياتها بالمحاضرات الدينية والثقافية والفكرية، وشاركت في العديد من المؤتمرات داخل لبنان وخارجه.

ومع انشغالاتها العديدة ظلت الأوساط النسائية ترى منى حداد أما وزوجة مثالية، مما دفع جمعية العطاء في طرابلس لتكريمها في حفل "أفضل أم" عام 2010.

المؤلفات
ومن مؤلفاتها: "أبناؤنا بين وسائل الإعلام وأخلاق الإسلام" و"أنتِ مشروع الأمة الحضاري". وشاركت في تأليف كتاب "البيريسترويكا من منظور إسلامي".

الأوسمة والجوائز
منحتها منظمة الشباب والبيئة التابعة للجامعة العربية وسام التميز البيئي. وفي 2002 كرمتها جمعية العناية بالمسنين الخيرية بلبنان رائدة للعمل التربوي والاجتماعي. وكرمها المنبر اللبناني المستقل على عطائها في بناء المؤسسات والإنسان عام 2010. وقد حصلت على شهادات تقدير من العديد من الجامعات والمراكز الثقافية والخيرية والإنسانية.

كما افتتح عام 2016 شارع باسمها في مدينة طرابلس اللبنانية بمناسبة الذكرى الثالثة لرحيلها.

الوفاة
في 11 أبريل/نيسان 2013 توفيت منى حداد في مدينة طرابلس اللبنانية وصلّي على جثمانها في الجامع المنصوري، وشارك في تشييع جنازتها جمع غفير من المواطنين والعديد من المسؤولين والسياسيين.

أكاديميون

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية