فدوى سليمان.. فنانة سورية ثارت ضد الإذلال
آخر تحديث: 2017/8/17 الساعة 17:22 (مكة المكرمة) الموافق 1438/11/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/8/17 الساعة 17:22 (مكة المكرمة) الموافق 1438/11/25 هـ

فدوى سليمان.. فنانة سورية ثارت ضد الإذلال

تاريخ و مكان الميلاد:

17 مايو 1970 - حلب

المهنة:

فنانة

الوفاة:

17 أغسطس 2017

الدولة:

سوريا

تاريخ و مكان الميلاد:

17 مايو 1970 - حلب

المهنة:

فنانة

الوفاة:

17 أغسطس 2017

الدولة:

سوريا
فدوى سليمان، فنانة سورية،  كانت من أوائل المشاركين في المظاهرات المعارضة لنظام الرئيس بشار الأسد، معترضة على "الإذلال الثقافي والإقصاء الإنساني والفكري" الذي تعيشه سوريا.
 
المولد والنشأة
الفنانة فدوى سليمان من مواليد حلب في 17 مايو/أيار 1970، وتنتمي للطائفة العلوية التي ينحدر منها بشار الأسد.
 
الدراسة والتكوين
تخرجت فدوى سليمان في المعهد العالي للفنون المسرحية.
 
التجربة الفنية والسياسة 
قبل بداية الثورة السورية اشتهرت فدوى بأدوارها في التلفزيون والإذاعة والسينما والمسرح. ومثلت دور مدرسة تربية فنية في دار أيتام بمسلسل "قلوب صغيرة"، وهو مسلسل زاد التوعية بالاتجار في الأعضاء البشرية وعرضته عدة قنوات تلفزيونية عربية.
 
وشاركت فدوى سليمان في عرض بمسرح القباني في دمشق مأخوذ عن مسرحية الكاتب النرويجي هنريك إبسن "بيت الدمية".
 
وحين اندلعت الثورة، أضحت فدوى -وهي في الثلاثينيات من عمرها- أكثر نشاطا مع احتشاد جانب من النخبة المثقفة لدعم الاحتجاجات الشعبية المطالبة بالديمقراطية، كما عملت في تأليف عدد من الأعمال الفنية المختلفة.
 
وهكذا عرفت فدوى سليمان بانضمامها إلى صفوف المعارضة حيث شاركت في المظاهرات السلمية، وتصدرت المنصات وإطلاق الهتافات حين كانت المظاهرات السلمية تسود عموم المدن الثائرة بوجه الأسد، خاصة حمص.
 
قصت شعرها مثل الرجال وباتت تتنقل من منزل إلى آخر لتفادي اعتقالها، وأضحت واحدة من وجوه الثورة.
video

وتقول فدوى إنها دخلت المسرح على أساس أنه يقود للتغيير، "فالثقافة هي حرية التعبير والتفكير"، وعن فترة دراستها في المعهد، تشير إلى أنها "اكتشفت عدم وجود حرية تفكير أو تغيير أو مسرح، هذا البلد يريد أن يفرغنا من محتوانا، وكل المؤسسات تحت يد الأمن".

وتضيف "كنت معترضة على أسلوب العمل والإذلال الثقافي والسرقة والإقصاء الإنساني والفكري، فكل مكان تذهب له تخشى على نفسك، وكأنك داخل في فرع أمن، حتى وأنت ذاهب إلى شركة فنية".

وألقت فدوى مونولوغات تلهب الحماسة أمام عدسات الكاميرا تدعو لاستمرار المظاهرات السلمية في أرجاء سوريا حتى يرحل الأسد.

وفي إحدى الرسائل المصورة في نوفمبر/تشرين الثاني 2011 ذكرت أن قوات الأمن السورية تمشط أحياء حمص بحثا عنها، وتضرب المواطنين لإرغامهم على الكشف عن مخبئها.

عبرت الحدود سيرا على الأقدام إلى الأردن قبل أن تستقر في فرنسا، وعانت في سنواتها الأخيرة من مرض السرطان، وقال الممثل  السوري فارس الحلو المقيم أيضا في فرنسا لوكالة الأنباء الفرنسية إن الفنانة السورية ظلت محافظة على نشاطها المعارض حتى النهاية، من خلال المشاركة في مظاهرات ثقافية.

الوفاة
فارقت الفنانة المعارضة فدوى سليمان الحياة يوم الخميس 17 أغسطس/آب 2017 بعد صراع مع المرض في فرنسا.

وقد نعى الائتلاف السوري المعارض في بيان الفنانة السورية ووصفها بـ"الفنانة الثائرة الحرة"، وأنها "رمز من رموز الثورة، ووردة انضمت إلى مظاهرات السوريين واعتصاماتهم مع أول هتافات الحرية".

وأضاف أن الفنانة وافتها المنية "بعد صراع مع المرض بعيدا عن ثرى سوريا الذي شهد مواجهتها لاستبداد الأسد وجرائمه، قبل أن تُرغم على العيش في المنفى".

فنانون

المصدر : الجزيرة + وكالات