روميرو.. مخرج أفزع العالم بأفلام الزومبي
آخر تحديث: 2017/7/17 الساعة 15:03 (مكة المكرمة) الموافق 1438/10/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/7/17 الساعة 15:03 (مكة المكرمة) الموافق 1438/10/23 هـ

روميرو.. مخرج أفزع العالم بأفلام الزومبي

تاريخ ومكان الميلاد: 4 فبراير 1940 - نيويورك

المهنة: مخرج سينمائي

الوفاة: 16 يوليو 2017

الدولة: الولايات المتحدة الأميركية

تاريخ و مكان الميلاد:

4 فبراير 1940 - نيويورك

المهنة:

مخرج سينمائي

الوفاة:

16 يوليو 2017

الدولة:

الولايات المتحدة الأميركية

مخرج سينمائي أميركي، اشتهر بسلسلة أفلام الزومبي المعروفة باسم "ليلى الموتى" الذين يأكلون لحوم الأحياء، وهو اتجاه سينمائي جديد خلال سيتينات القرن الماضي.

المولد والنشأة
ولد جورج روميرو في 4 فبراير/شباط 1940 بمدينة نيويورك الأميركية.

الدراسة والتكوين
درس في جامعة "كارنيغي مليون" بولاية بنسلفانيا، وبعد حصوله على الدبلوم دخل غمار التصوير السينمائي متخصصا في البداية في الأفلام القصيرة والإعلانات.

التجربة السينمائية
اقتحم عالم السينما من الصغر، فقد بدأ روميرو في تصوير أول أفلامه وهو في سن الـ 14. وفي أواخر الستينيات من القرن الماضي أسس رفقة أصدقائه شركة إنتاج ودخل عالم الإنتاج السينمائي.

انطلق روميرو إلى عالم الشهرة متخصصا في أفلام الرعب بفيلم "نايت أوف ذا ليفنغ ديد" (ليلة الموتى الأحياء) عام 1968 الذي تكلف إنتاجه ميزانية قدرها 114 ألف دولار، لكن أرباحه الإجمالية بلغت نحو ثلاثين مليون دولار، وفقا لمجلة فاريتي.

ويروي الفيلم قصة عودة الموتى إلى الحياة وأكلهم لحوم الأحياء، بالإضافة إلى خمسة أجزاء منها "دون أوف ذا ديد" الذي تصدر إيرادات السينما في 1978. وأصبح الفيلم الذي صور بالأبيض والأسود من الأعمال الكلاسيكية في مجال صناعة أفلام الرعب، وكان بداية نمط جديد من الأفلام احتل لاحقا حيزا مهما في هوليوود.

ولم تلق أفلامه اللاحقة، مثل "ذير أز أولويز فانيلا" و"ذا كرازيز"، رواجا كبيرا، لكن في عام 1978 عاد إلى النوع الذي صنع اسمه في عالم الشهرة، ليخرج الجزء الثاني تحت عنوان "دون أوف ذا ديد".

وفي عام 1985 تولى روميرو إخراج الجزء الثالث من السلسلة "ذا داي أوف ذا ديد"، وتلاه الجزء الرابع "لاند أوف ذا ديد" عام 2005 .

وبالإضافة إلى رعب الزومبي الذين يأكلون لحوم الأحياء فإن سلسلة أفلام "ديد" تمحورت حول موضوع الأشخاص الذين يعيشون في رعب أثناء خضوعهم للحصار حيث يتحول كل منهم ضد الآخر بدلا من الاتحاد في مواجهة عدوهم المشترك.

وقال روميرو لصحيفة نيويورك تايمز في 2016 إن الكثير والكثير من الأشخاص شاهدوا فيلمه ونتيجة ذلك "ظل الفيلم حيا".

واعتمد المخرج في أفلامه المذكورة على إبراز الممثلين بطريقة مرعبة موظفا تقنيات التصوير والماكياج.

ويذكر موقع "آي.إم.دي.بي دوت كوم" لقاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت أن فيلم "دون أوف ذا ديد" حقق إيرادات بلغت 55 مليون دولار في جميع أنحاء العالم.

الوفاة
توفى المخرج جورج روميرو عن عمر ناهز 77 عاما، بسبب إصابته بسرطان. وعن لحظة وفاته قال كريس روي وكيل أعماله "لقد فارق المخرج الأسطوري جورج روميرو الحياة يوم الأحد 16 يوليو/تموز 2017 أثناء الاستماع للموسيقى التصويرية لفيلم "ذا كوايت مان" أحد الأفلام المفضلة لديه، وإلى جواره كل من زوجته سوزان ديسروشر روميرو وابنته تينا روميرو".

وتابع روي أن روميرو "توفي بسلام ... بعد معركة قصيرة ولكن شديدة مع سرطان الرئة، مخلفا إرثا من الأفلام استمر وسيستمر في تحمل اختبار الزمن".

فنانون

المصدر : وكالات

التعليقات