تركي السديري.. ملك الصحافة السعودية
آخر تحديث: 2017/5/14 الساعة 19:06 (مكة المكرمة) الموافق 1438/8/18 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مصادر للجزيرة: قتلى وجرحى مدنيون بغارات للتحالف في محافظة حجة شمالي غربي اليمن
آخر تحديث: 2017/5/14 الساعة 19:06 (مكة المكرمة) الموافق 1438/8/18 هـ

تركي السديري.. ملك الصحافة السعودية

المنصب: رئيس تحرير سابق بصحيفة الرياض

الوفاة: 14 مايو 2017

الدولة: السعودية

المنصب:

رئيس تحرير سابق بصحيفة الرياض

الوفاة:

14 مايو 2017

الدولة:

السعودية

تركي السديري أحد أشهر الصحفيين السعوديين والخليجيين، لقب بـ"ملك الصحافة". شغل منصب رئيس تحرير لصحيفة "الرياض" لما يربو عن أربعة عقود، وعرفه جمهوره من خلال زاويته اليومية "لقاء". تولى عددا من المسؤوليات من بينها الرئيس السابق لهيئة الصحفيين السعوديين.

المولد والنشأة
ولد تركي بن عبد الله ناصر السديري عام 1944 (1363هـ) في مدينة الغاط التابعة لمنطقة الرياض، ونشأ في بيئة فقيرة حيث توفي والده وهو في سن العاشرة.

الدراسة والتكوين
تلقى تعليمه في مدينة الرياض.

الوظائف والمسؤوليات
شغل السديري مناصب عدة، منها: عضو بمجلس إدارة مؤسسة اليمامة الصحفية، واختير رئيساً للجنة التأسيسية لهيئة الصحفيين السعوديين، كما انتخب رئيسا للهيئة مرتين.

إقليميا، انتُخب رئيسا لاتحاد الصحافة الخليجية مرتين، على أن أهم المناصب التي تولاها كانت رئاسة تحرير صحيفة "الرياض" عام 1974، وهو المنصب الذي ظل فيه إلى حين قبول استقالته عام 2016.

التجربة الصحفية
منذ صغره تعلق السديري بالقراءة، وكان القلم رفيقا له، فقد بدأ بكتابة القصة القصيرة ولمّا يبلغ العشرين عاما. وكان قد انكب منذ طفولته على قراءة مؤلفات توفيق الحكيم ومصطفى لطفي المنفلوطي ويوسف السباعي وغيرهم.

بدأ علاقته بالصحافة محررا للشؤون الرياضية، قبل أن ينتقل إلى الشؤون السياسية.

التحق بصحيفة "الرياض"، وسريعا ترقى مساعدا لمدير التحرير ومشرفا صحفيا وإداريا على الجانبين المحلي والسياسي.

وفي محطة هامة من مسار الرجل، كلف عام 1974 برئاسة تحرير الصحيفة، ليقضي قرابة أربعة عقود بين الأخبار والتحولات والأسرار.

وخلال هذه الفترة تطور أداء صحيفة "الرياض" بشكل ملحوظ، سواء في المقروئية أو عدد الصفحات.

أحدث السديري نقلة نوعية في صحيفة "الرياض" حيث أجرى عليها تغييرات في تصميم شكلها واستقطب إليها عددا من الكوادر، فكان أن تحولت خلال عهده من مطبوعة متواضعة إلى واحدة من أثرى الصحف وأكثرها نجاحا في المملكة، مما مكنها من الحصول على عدة جوائز.

كان قلم السديري رشيقا ولغته سلسة وجمله معبرة وهو يطل على القراء من زاويته شبه اليومية "لقاء" التي تعد الزاوية الأطول عمراً في الصحافة السعودية، واستمرت نحو 43 عاماً.

وخلال مسيرته المهنية التي اهتم فيها بالشأنين السياسي والاجتماعي، أجرى عددا من الحوارات الصحفية مع عدد من زعماء العالم والشخصيات العربية البارزة.

أطلق الملك السعودي الراحل عبد الله بن عبد العزيز على السديري لقب "ملك الصحافة".

الوفاة
توفي تركي السديري يوم 14 مايو/أيار 2017 بعدما بلغ من العمر 73 عاما.

إعلاميون

المصدر : الصحافة السعودية,الجزيرة

التعليقات