رامافوسا.. الرئيس الجديد لجنوب أفريقيا
عـاجـل: بومبيو يعرب عن أمله في أن تُسدد المدفوعات السعودية المتعلقة بالتزامات العقود الدفاعية الأميركية بالموعد المناسب

رامافوسا.. الرئيس الجديد لجنوب أفريقيا

تاريخ ومكان الميلاد: 17 نوفمبر 1952 - جوهانسبورغ

المنصب/الصفة: رئيس حزب المؤتمر الوطني الأفريقي

الدولة: جنوب أفريقيا

تاريخ و مكان الميلاد:

17 نوفمبر 1952 - جوهانسبورغ

المنصب/الصفة:

رئيس حزب المؤتمر الوطني الأفريقي

الدولة:

جنوب أفريقيا

سياسي ورجل أعمال ونقابي من جنوب أفريقيا، شغل منصب نائب رئيس جنوب أفريقيا منذ مايو/أيار 2014، واختير في ديسمبر/كانون الأول 2017 لتزعم حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم منذ عام 1994، واختير في 2018 رئيسا للبلاد خلفا لجاكوب زوما.

المولد والنشأة
ولد سيريل رامافوسا يوم 17 نوفمبر/تشرين الثاني 1952 في جوهانسبورغ بجنوب أفريقيا.

الدراسة والتكوين
تخرج من جامعة جنوب أفريقيا عام 1981 بشهادة في القانون.

الوظائف والمسؤوليات
شغل في بداية حياته المهنية منصب مستشار قانوني في مجلس نقابات جنوب أفريقيا، وفي عام 1982 أصبح أمينا عاما لاتحاد عمال المناجم.

تعرض رامافوسا للاعتقال بسبب أنشطته المناهضة للفصل العنصري مرة عام 1974، وظل في السجن لمدة 11 شهرا، ثم اعتقل مرة أخرى عام 1976 بعد أعمال شغب شهدتها سويتو.

لعب دورا حاسما في المفاوضات التي جرت في أوائل التسعينيات بهدف تفكيك نظام الفصل العنصري،  ليعين بعدها رئيساً للجنة الاستقبال الوطنية التي أعدت لإطلاق سراح الزعيم نيلسون مانديلا من السجن عام 1990.

وعقب أول انتخابات ديمقراطية متعددة الأعراق يوم 27 أبريل/نيسان 1994، عيّن رامافوسا نائبا ورئيسا للجمعية الدستورية.

وبعد أن فشل في أن يصبح خليفة مانديلا في السلطة، غاب رامافوسا عن الساحة السياسية والتحق بعالم المال والأعمال، وصار من أغنى رجال الأعمال في جنوب أفريقيا.

وفي عام 2012 عاد ليمارس السياسة من جديد ويعين في منصب نائب الرئيس، واستطاع أن يثبت أقدامه في الساحة السياسية مستفيدا من المشاكل التي واجهها جاكوب زوما.

في 18 ديسمبر/كانون الأول 2017 فاز رامافوسا برئاسة حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم خلفا لزوما بعد انتخابات وصفت بأنها أهم لحظة بالنسبة للحزب خلال 23 عاما قضاها في السلطة.

وحصل رامافوسا على 2440 صوتا مقابل 2261 لصالح منافسته نكوسازانا دلاميني، وهي وزيرة سابقة وكانت زوجة لرئيس البلاد زوما.

ووقتها، أتاح له فوزه برئاسة حزب المؤتمر الوطني خوض الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها عام 2019.

مع العلم أن الحزب الذي أضعفته الأزمة الاقتصادية والاتهامات بالفساد التي وجهت إلى زوما، انتكس انتكاسة خطيرة في الانتخابات المحلية في 2016 التي انتقلت فيها المدن الكبرى مثل جوهانسبورغ وبريتوريا إلى المعارضة.

غير أنه في 15 فبراير/شباط 2018، انتخب برلمان جنوب أفريقيا رامافوسا رئيسا للبلاد خلفا لجاكوب زوما.

سياسيون

المصدر : الجزيرة + وكالات,مواقع إلكترونية