دافني غاليزيا.. صحفية مالطية حاربت فساد المسؤولين
آخر تحديث: 2017/10/17 الساعة 16:43 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/17 الساعة 16:43 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/27 هـ

دافني غاليزيا.. صحفية مالطية حاربت فساد المسؤولين

تاريخ ومكان الميلاد: 26 أغسطس 1964 - مالطا

المنصب/الصفة: صحفية ومدونة

الوفاة: 16 أكتوبر 2017

الدولة: مالطا

تاريخ و مكان الميلاد:

26 أغسطس 1964 - مالطا

المنصب/الصفة:

صحفية ومدونة

الوفاة:

16 أكتوبر 2017

الدولة:

مالطا

صحفية ومدونة مالطية معروفة، اشتهرت بتحقيقاتها الصحفية ومقالاتها التي كشفت فيها عن فضائح الفساد والمتورطين من المسؤولين والمقربين من رئيس وزراء مالطا.

المولد والنشأة
ولدت دافني كاروانا غاليزيا في 26 أغسطس/آب 1964 في مالطا، وهي أم لثلاثة أطفال، أحدهم عضو في الفريق الدولي للصحافيين الاستقصائيين، وفاز بجائزة "بوليتزر" لعمله على فضيحة وثائق بنما،  بحسب "أسوشيتد برس".

الدراسة والتكوين
زاولت دراستها في جامعة مالطا، وحصلت عام 1997 على إجازة في علم الآثار.

الوظائف والمسؤوليات
بدأت دافني العمل الصحفي عام 1987، وخلال التسعينيات أصبحت كاتبة عمود في العديد من الصحف المالطية، من بينها "مالطا إندبندنت"،  و"سانداي تايمز أوف مالطا"، لكنها اكتسبت شهرة داخلية وخارجية بفضل مدونتها ذات المقروئية الواسعة.

وخصصت هذه الصحفية مدونتها ومقالاتها لكشف قضايا الفساد في بلادها، وكتبت عن الفاسدين في هرم السلطة، خاصة المتورطين في محيط رئيس الوزراء، وعلى رأسهم زوجته التي برز اسمها في تسريبات "أوراق بنما".

واتهمت دافني أسرة رئيس الوزراء بأن لديها حسابات مصرفية سرية تستخدم للرشى، لكن موسكات نفى تلك الاتهامات بشدة، وتعهد بتقديم استقالته إذا ظهرت أدلة تثبت تلك الاتهامات.

وضمن ملف وثائق بنما، كشفت المدونة والصحفية عن تورط وزراء وموظفين في الحكومة في قضايا فساد، وفي 16 أكتوبر/تشرين الأول 2017  نشرت دافني مقالا انتقدت فيه أحد المسؤولين في حكومة موسكات، حيث كتبت "هناك محتالون في كل مكان، إن الوضع بائس".

وكُشفت فضيحة أوراق بنما في بداية أبريل/نيسان 2016، عندما نشر اتحاد دولي يضم أكثر من مئة صحيفة ما قال إنه تحقيق واسع في تعاملات مالية خارجية لعدد من الأثرياء والمشاهير والشخصيات النافذة حول العالم، استنادا إلى 11.5 مليون وثيقة زوده بها مصدر مجهول.

وأظهرت تلك الوثائق تورط عدد كبير من الشخصيات العالمية -بينها 12 رئيس دولة و143 سياسيا- في أعمال غير قانونية مثل التهرب الضريبي، وتبييض أموال عبر شركات عابرة للحدود.

وتعرضت الصحفية المالطية بسبب قلمها الذي طال كبار المسؤولين إلى ملاحقات قضائية وتهديدات بالقتل، وتم اعتقالها عام 2013 بسبب نشرها مقطعا يسخر من زعيم المعارضة وقتها موسكات واستجوبتها الشرطة ثم أطلقت سراحها.

 الوفاة
توفيت دافني في 16 أكتوبر/تشرين الأول 2017 في انفجار السيارة التي كانت تقودها بعد مغادرة بيتها في ضواحي العاصمة فاليتا.

ووصف رئيس وزراء مالطا عملية الاغتيال بأنها هجوم وحشي واعتداء على حرية التعبير، بحسب ما نقلته وكالة أسوشيتد برس.

يذكر أن مجلة "بوليتيكو" الأميركية صنفت الصحفية ضمن 28 شخصية حركت أوروبا بتقاريرها.

إعلاميون

المصدر : الجزيرة + وكالات,مواقع إلكترونية

التعليقات