إيشيغورو الفائز بنوبل.. فنان من العالم الطليق
آخر تحديث: 2017/10/12 الساعة 21:20 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/12 الساعة 21:20 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/22 هـ

إيشيغورو الفائز بنوبل.. فنان من العالم الطليق

تاريخ ومكان الميلاد: 8 نوفمبر 1954 - ناغازاكي، اليابان

الصفة: فائز بنوبل في الآدب 2017

الدولة: مملكة متحدة ,يابان

تاريخ و مكان الميلاد:

8 نوفمبر 1954 - ناغازاكي، اليابان

الصفة:

فائز بنوبل في الآدب 2017

الدولة:

مملكة متحدة ,يابان

كاتب وروائي بريطاني من أصل ياباني، من أشهر وأبرز الكتاب المعاصرين باللغة الإنجليزية، حاصل على العديد من الجوائز الأدبية من أهمها جائزة نوبل في الآداب، ورغم أنه يكتب بالإنجليزية من بريطانيا في الغرب، فإن الشرق يتلبسه أسلوبا وروحا وحكايات.

المولد والنشأة
ولد كازو إيشيغورو في 8 نوفمبر/تشرين الثاني 1954 في ناغازاكي باليابان، ثم انتقلت أسرته عام 1960 للعيش في بريطانيا، وصار مواطنا بريطانيا عام 1982.

الدراسة والتكوين
حصل إيشيغورو على درجة الليسانس في جامعة كينت عام 1978، وحصل على الماجستير في جامعة إيست أنجليا عن دورة الكتابة الإبداعية عام 1980.

التجربة الأدبية
رغم أن إيشيغورو غادر موطنه الأصلي وهو في السادسة من عمره تقريبا، فإن سنوات طويلة من حياته مرت قبل أن يخفت صوت قنبلة ناغازاكي النووية المدمرة عام 1945، وتتوقف أضرارها على روحه، ثم تظهر في إبداعه.

لكن من الصعب القول إن هذه التجربة قد انتهت تماما، فرغم التحولات المكانية من اليابان إلى بريطانيا، فإن ظلال أبطاله القادمين من الشرق تهيمن على رواياته، حتى إن كان يكتب في بريطانيا.

وتأكيدا لذلك قال إيشيغورو بعد إعلان فوزه بالجائزة "لطالما قلت على مدى مسيرتي المهنية إنه بالرغم من أنني نشأت في هذا البلد (بريطانيا)، فإن جزءا كبيرا من نظرتي للعالم ومن أسلوبي الفني ياباني؛ لأني تربيت في كنف أبوين يابانيين يتحدثان اليابانية".

وحين أبلغه مندوب هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) خبر فوزه بجائزة نوبل لعام 2017، أجاب إيشيغورو "شرف رائع.. هذا يعني أنني أسير على خطى أعظم الروائيين في العالم". هذه العبارات تعكس تواضعا من أحد أهم وأشهر الكتاب المعاصرين باللغة الإنجليزية، الحاصل على العديد من الجوائز.

ووفق رواية صحيفة غارديان البريطانية، فإن إيشيغورو لم يكن يعلم بأمر ترشيحه للجائزة الأشهر في العالم، ولم يكن على اتصال بأي من أعضاء اللجنة التي تمنحها، كما أن حصول ديلان عام 2016 على الجائزة جعل من الصعب التنبؤ بالفائز في العام التالي.

وفي حيثيات منح الجائزة، قالت الأكاديمية الملكية السويدية -في بيان لها- إنها تكرم الأديب البريطاني على رواياته "ذات القوة العاطفية الشديدة"، فهو" يعري في هذه الروايات الهاوية التي وصل إليها تضامننا المزعوم مع العالم". ومن بين أشهر روايات الكاتب المتوج بالجائزة "بقايا اليوم"، ورواية "كل ما اضطررنا لبذله"، وتم تمثيل كلتا الروايتين فيلميا.

وتتصف مجموعة من روايات إيشيغورو باهتمامها بالخيال العلمي، وتدور أحداثها في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي. وتدور روايته الرابعة "من لا عزاء لهم" عام 1995، في مدينة لم يذكر اسمها، في إطار غرائبي عن عازف بيانو يعيش بين الواقع والحلم والتمرد.

أما "بقايا اليوم"، فتدور في منزل كبير بقرية مملوكة للورد إنجليزي، في الفترة المحيطة بالحرب العالمية الثانية (1939-1945)، بينما تدور رواية "فنان من العالم العائم" (1986) في مدينة يابانية خلال فترة إعادة الإعمار بعد استسلام اليابان عام 1945، وتتضمن صراعات نفسية عديدة لفنان مهزوم جراء الخسارة والانكسار.

أما أولى رواياته -وهي "منظر شاحب من التلال" (1982)- فتجسد رحلة نفسية جديرة بالرثاء، وتتسلق تلال الفقد والعزاء والعاطفية القوية. وتركز رواية "بينما كنا يتامى" (2000) على ذكريات مؤلمة، فيما تدور رواية "لا تدعني أرحل" (2005) حول مأساوية أصدقاء ولدوا من أجل حياة قصيرة. وعادة ما يكتب إيشيغورو بضمير المتكلم، وتنتهي رواياته دون حلول للصراعات والقضايا التي تواجهها شخصياته.

هذه الرحلة الروائية قادت إيشيغورو إلى الفوز بجائزة نوبل للأدب، إحدى أهم وأشهر الجوائز الأدبية في العالم.

الجوائز
حصد إيشيغورو جائزة غراناتا كأفضل مؤلف بريطاني شاب عامي 1983 و1993، وجائزة إيتبريد عام 1986 عن روايته الثانية "فنان من العالم الطليق"، كما حصل عام 1989 على جائزة البوكر عن روايته الثالثة "بقايا اليوم".

وترشحت لجائزة البوكر رواياته الثلاث: "فنان من العالم الطليق"، و"بينما كنا يتامى"، و"لا تدعني أرحل". وفي عام 2008 وضعت صحيفة تايمز البريطانية إيشيغورو في المرتبة الـ32 ضمن قائمتها لأعظم خمسين مؤلفا بريطانيا منذ عام 1945.

ثم حصل في أكتوبر/تشرين الأول 2017 على جائزة نوبل للأدب التي تصل قيمتها المالية إلى ما يعادل 1.1 مليون دولار.

وتُسلّم جائزة نوبل للآداب وجوائز نوبل الأخرى في 10 ديسمبر/كانون الأول، ذكرى وفاة رجل الصناعة مخترع الديناميت السويدي ألفريد نوبل (1896-1833)، الذي أوصى بتكريم من يبرّز في أدبه المثل العليا بالشكل الأمثل، وهو ما رأت لجنة جائزة نوبل -التي يتم منحها منذ عام 1901- أن ذلك ينطبق هذا العام على إيشيغورو.

كتاب وشعراء

المصدر : وكالة الأناضول,وكالات

التعليقات