أيمن الصفدي.. خليفة "جودة" في الخارجية الأردنية
آخر تحديث: 2017/1/19 الساعة 09:50 (مكة المكرمة) الموافق 1438/4/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/1/19 الساعة 09:50 (مكة المكرمة) الموافق 1438/4/21 هـ

أيمن الصفدي.. خليفة "جودة" في الخارجية الأردنية

تاريخ ومكان الميلاد: 1962 - محافظة الزرقاء

المنصب: وزير الخارجية وشؤون المغتربين

الدولة: الأردن

تاريخ و مكان الميلاد:

1962 - محافظة الزرقاء

المنصب:

وزير الخارجية وشؤون المغتربين

الدولة:

الأردن

كاتب سياسي وإعلامي أردني معروف بقربه من القصر الملكي، عُيِّن في منصب وزير الخارجية وشؤون المغتربين في حكومة هاني الملقي، خلفا لناصر جودة، وذلك في التعديل الوزاري الذي جرى في منتصف يناير/كانون الثاني 2017.

المولد والنشأة
ولد أيمن الصفدي عام 1962 في محافظة الزرقاء الأردنية التي تبعد عن العاصمة عمّان نحو عشرين كيلومترا إلى الشرق.

الدراسة والتكوين
يحمل شهادة البكالوريوس في الأدب الإنجليزي من جامعة اليرموك الأردنية، والماجستير في الإعلام الدولي من جامعة بيلور في ولاية تكساس الأميركية.

الوظائف والمسؤوليات
بدأ الصفدي حياته المهنية في مجال الصحافة والإعلام، فقد عمل في عدد من وسائل الإعلام الأردنية والعربية، وكان رئيس تحرير صحيفتي "الغد" و"جوردان تايمز" اليوميتين الأردنيتين.

كما عمل أيضا مديرا عاما لمؤسسة الإذاعة والتلفزيون الأردنية، ومحررا في جريدة الاتحاد الإماراتية، فضلا عن عضويته في مجالس إدارة مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الأردنية، والمجلس الأعلى للإعلام، والاتحاد العربي للبث التلفزيوني (نائبا للرئيس).

وعمل كذلك في هيئة التنسيق بين المحطات الفضائية العربية (رئيسا)، وفي مهرجان جرش للثقافة والفنون، ومؤسسة نهر الأردن.

انتقل الصفدي بعد ذلك إلى مجال العمل السياسي، حيث شغل منصب مستشار ملك الأردن عبد الله الثاني، وكان نائبا لرئيس الوزراء، ووزير دولة في حكومة سمير الرفاعي (2009-2011)، كما عمل مديرا لدائرة الإعلام في الديوان الملكي، وسكرتيرا إعلاميا للأمير الحسن بن طلال عمّ الملك.

وكان قد عمل لفترة متحدثا رسميا في بعثة الأمم المتحدة في العراق.

عين الصفدي في منصب وزير الخارجية وشؤون المغتربين في التعديل الوزاري الذي جرى منتصف يناير/كانون الثاني2017، خلفا لناصر جودة الذي تولى هذا المنصب في الحكومات الأردنية المتعاقبة منذ عام 2009.

التجربة السياسية
يمتلك الصفدي خبرة سياسية وإعلامية بحكم المناصب التي شغلها من قبل، وقد وصفه نقيب الصحفيين الأردنيين طارق المومني بأنه "سياسي مميز ومهني وإعلامي محترف".

لعب الصفدي دورا في الحياة السياسية الأردنية من خلال المناصب التي تولاها، وكان الملك عبد الله الثاني قد زاره في منزله عام 2012، ضمن جلسات مع شخصيات سياسية لبحث قضايا وملفات تشغل الشارع الأردني.

غير أن الصفدي -المعروف بقربه من القصر الملكي- كان قد تعرض لانتقادات واسعة بسبب انتقاده للحراك الشعبي الذي شهدته المملكة عام 2011 احتجاجا على "الفساد الحكومي وارتفاع تكاليف المعيشة"، وذلك على خلفية تصريحه وقتها لشبكة "سي أن أن" الإخبارية الأميركية قائلا إن "ما يحدث هو أمر هامشي مقارنة بالاضطرابات في تونس"، في إشارة إلى الثورة التي أطاحت في العام نفسه بالرئيس التونسي زين العابدين بن علي (1987-2011).

ونقلت وكالة الأناضول عن مراقبين قولهم إن تعيين الصفدي في منصب وزير الخارجية يدخل ضمن محاولة الأردن ترطيب الأجواء مع إدارة ترمب، التي ربما تتعامل بتحفظ مع أصدقاء وزير الخارجية جون كيري في حكومات الشرق الأوسط، باعتبار أن جودة تجمعه علاقات وثيقة بكيري.

الجوائز والأوسمة
تقلد أيمن الصفدي وسام الاستقلال من الدرجة الثانية.

سياسيون

المصدر : الجزيرة + وكالات,مواقع إلكترونية