الفياض.. وزير إعلام تنظيم الدولة الذي قتله "التحالف"
آخر تحديث: 2016/9/20 الساعة 09:59 (مكة المكرمة)
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2016/9/20 الساعة 09:59 (مكة المكرمة)

الفياض.. وزير إعلام تنظيم الدولة الذي قتله "التحالف"

الصفة: وزير إعلام تنظيم الدولة الإسلامية

الوفاة: 7 سبتمبر 2016

الدولة: سوريا,عراق

الصفة:

وزير إعلام تنظيم الدولة الإسلامية

الوفاة:

7 سبتمبر 2016

الدولة:

سوريا,عراق

وائل الفياض قيادي كبير في تنظيم الدولة الإسلامية، يقال إنه عراقي الجنسية ولا تتوفر معلومات عن نشأته. تصفه الولايات المتحدة بأنه "وزير إعلام" التنظيم، وتقول إنه أحد "خمسة قيادات كبيرة" تضع خططه وتدير شؤونه. أعلنت واشنطن مقتله في أوائل سبتمبر/أيلول 2016.

المولد والنشأة
لا تتوافر أي معطيات عن تاريخ ومكان ميلاد وائل عادل حسن سلمان الفياض، الذي يُعرف أيضا بـ"الدكتور وائل" وبكنيته "أبو محمد الفرقان". كما لم يمكن التثبت من تحديد جنسيته التي تقول مصادر إعلامية إنها "عراقية".

التجربة القتالية
لا توجد أي بيانات عن حياة الفياض قبل ارتباطه بتنظيم الدولة؛ وطبقا لمعلومات وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) فإنه كان يعمل "وزيرا للإعلام" في هذا التنظيم، كما كان عضوا بارزا في مجلس الشورى التابع له، أو في مجلس القيادة الأعلى الذي يقود التنظيم.

ويُعتقد أنه أسهم بدور بارز في تأسيس منابر التنظيم ومراكزه الإعلامية التي يستخدمها لإعداد ونشر أيديولوجيته وتحقيق أهدافه الثقافية والسياسية والعسكرية، ومن أبرزها: وكالة "أعماق"، و"مؤسسة الفرقان للإعلام"، و"مؤسسة الاعتصام"، و"مركز الحياة للإعلام".

وقالت البنتاغون إن الفياض أشرف على إنتاج مقاطع الفيديو الدعائية التي أصدرها تنظيم الدولة و"أظهرت عمليات تعذيب وإعدام"، وكان من المتغلغلين في المفاصل الحساسة داخله بوصفه "واحدا من القادة الخمسة الكبار".

ووصفته بأنه أحد المقربين من زعيمه "الخليفة" أبوبكر البغدادي، والمتحدث السابق باسم التنظيم أبو محمد العدناني الذي قتل نهاية أغسطس/آب 2016 بسوريا.

وفي 16 سبتمبر/أيلول 2016 أعلنت البنتاغون أن الفياض قـُتل بغارة جوية نفذتها طائرة بدون طيار تابعة للتحالف الدولي ضد تنظيم الدولة بقيادة الولايات المتحد قرب مدينة الرقة التي تعتبر معقل التنظيم في سوريا.

وأضافت الوزارة أن الضربة الجوية وُجهت بدقة لاستهداف الفياض خصوصا أثناء ركوبه دراجة نارية خارج منزله في الرقة، وأن مقتله شكل "ضربة لتنظيم الدولة ستضعف قدرته على الاحتفاظ بالأراضي التي بحوزته، والتخطيط والتمويل لتنفيذ هجمات مباشرة داخل وخارج المنطقة"، لأن الفياض كان محوريا في عمليات "التخطيط والتآمر" لشن هذه الهجمات.

الوفاة
قُتل وائل عادل حسن سلمان الفياض يوم 7 سبتمبر/أيلول 2016 في مدينة الرقة السورية، وفقا لرواية وزارة الدفاع الأميركية.

وبعد شهر من ذلك، نعى التنظيم -في بيان نشر في مواقع التواصل الاجتماعي- من وصفه بأمير ديوان الإعلام المركزي أبو محمد الفرقان، دون أن يحدد تاريخ مقتله أو كيفية استهدافه.

وأثنى البيان على الدور الذي قام به الفياض في إطار الجهاز الإعلامي للتنظيم، وقال إنه رحل بعد "حرب ضروس كان الإعلام من أبرز ساحاتها". وتوعد تنظيم الدولة في بيانه الغرب بالرد على استهداف قادته.

مقاتلون

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية

شارك برأيك