خلوصي أكار
آخر تحديث: 2016/7/18 الساعة 11:20 (مكة المكرمة) الموافق 1437/10/14 هـ
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2016/7/18 الساعة 11:20 (مكة المكرمة) الموافق 1437/10/14 هـ

خلوصي أكار

تاريخ ومكان الميلاد: 1 يناير 1952 - قيصري

المنصب: رئيس هيئة أركان الجيش

الدولة: تركيا

تاريخ و مكان الميلاد:

1 يناير 1952 - قيصري

المنصب:

رئيس هيئة أركان الجيش

الدولة:

تركيا

خلوصي أكار رئيس هيئة الأركان التركية؛ تدرج في المناصب العسكرية داخل الجيش حتى بلغ قمته خريف 2015. واجهت البلاد في عهده تحديات أمنية جسيمة بتنفيذ تفجيرات في أماكن سيادية حساسة، ثم بتدبير قطاعات من مؤسسته العسكرية محاولة انقلاب فاشلة للاستيلاء على الحكم يوم 15 يوليو/تموز 2016.

المولد والنشأة
وُلد خلوصي أكار يوم 1 يناير/كانون الثاني عام 1952 في مدينة قيصري وسط تركيا.

الدراسة والتكوين
التحق أكار بالمدرسة العسكرية للقوات البرية عام 1972 وتخرج فيها ضمن دفعة من سلاح المشاة عام 1973. وفي 1975 التحق بجامعة بالفاست بإيرلندا لنيل شهادة دراسات عليا في الدبلوماسية الدولية. كما تخرج في كل من كلية القيادة والأركان (عام 1982) وكلية القوات المسلحة (1985) التابعتين للجيش التركي، وفي كلية أركان القوات المسلحة الأميركية (1987).

حصل أكار على الدكتوراه في التاريخ التركي الحديث من جامعة البوسفور، ويشمل تعليمه العسكري والمهني عددا من الدراسات الأكاديمية في جامعة الشرق الأوسط التقنية، وكذلك في العلوم السياسية من كلية الحقوق بجامعة أنقرة. وهو يتقن اللغة الإنجليزية.

الوظائف والمسؤوليات
تولى أكار عددا من المناصب الرفيعة والمسؤوليات الحساسة في فروع عديدة من المؤسسة العسكرية منذ 1973، وتدرج طوال أربعة عقود في السلك العسكري بدءا من وظيفة "قائد فصيلة" وانتهاء بمنصب رئاسة أركان القوات المسلحة، وبينهما عدد كبير من المهمات الوظيفية والمسؤوليات العسكرية القيادية في الداخل والخارج.

ومن هذه المناصب قيادة وحدات مختلفة من القوات البرية خلال 1980-1982، وإدارة الشعبة اللوجستية لفرقة المشاة الثانية مدة عشر سنين. كما عُين ضابط تخطيط للقوات البرية في إدارة القيادة العامة، ومدرسا في الأكاديمية العسكرية الحربية، ثم مديرا في وحدة القلم الخاصة بالأركان العامة، فمعاونا لقائد القوات التركية في البوسنة والهرسك 1997-1998.

التجربة العسكرية
اكتسب خلوصي أكار طوال مسيرته العسكرية خبرة علمية ومهنية كبيرة. كما تولى عدة مسؤوليات قيادية في مهمات عسكرية مختلفة تابعة لحلف شمال الأطلسي (الناتو) خلال حروب البوسنة وكوسوفو وأفغانستان، وعُين رئيسا لدائرة التخطيط والمبادئ الحربية في قيادة هذا الحلف الذي يصف مسؤولوه أكار بأنه "عسكري ذي خبرة في المجالات الإستراتيجية والجيوسياسية".

وحين رُقي إلى رتبة "عميد" عام 1998 أصبح قائدا للواء الأمن الداخلي 51 مدة عامين، ثم شغل منصب رئيس دائرة التخطيط والسياسات في شعبة الاستخبارات بمقر قيادة "القوات الجوية الجنوبية" (AFSOUTH) التابعة لحلف الناتو في نابولي بإيطاليابين عاميْ 2000 و2002.

video

وبعد ترقيته إلى رتبة "لواء" في عام 2002 تولى إدارة مدرسة سلاح البر الحربية ثلاث سنوات، ثم صار قائدا لكلية القيادة والأركان في الجيش خلال 2005-2007. وبعد ترقيته إلى رتبة "فريق" تولى قيادة القوات البرية والإمداد في 2007-2009.

عُين خلوصي أكار قائدا للفيلق الثالث في القوات التركية بين عاميْ 2009-2011. ثم رُقي 2011 إلى درجة "فريق أول" فشغل منصب النائب الثاني لرئيس هيئة الأركان التركية خلال 2011-2013، وعُين قائدا للقوات البرية التركية ما بين 2013-2015.

وفي 5 أغسطس/آب 2015؛ اختاره مجلس الشورى العسكري التركي الأعلى برئاسة رئيس الوزراء آنذاك أحمد داود أوغلو ليكون الرئيس الـ29 لأركان الجيش التركي خلفا لرئيسها السابق نجدت أوزال، وقد تسلم أكار منصبه يوم 7 أغسطس/آب 2015.

وتزامن تعيينه في منصبه مع الأزمة التركية الروسية إثر إسقاط مقاتلة تركية لطائرة سوخوي روسية جنوبي البلاد يوم 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2015، وتصاعد حدة التفجيرات الأمنية داخل البلاد وخاصة في مناطق سيادية حساسة.

وتتهم الحكومة التركية بهذه العمليات جماعات مسلحة من قبيل تنظيم الدولة الإسلامية وحزب العمال الكردستاني المصنف "منظمة إرهابية" في تركيا، والذي وجه تهديدا مباشرا إلى خلوصي أكار في أكتوبر/تشرين الأول 2015 إثر تعيينه رئيسا للأركان.

video

وفي سبتمبر/أيلول 2015 قال أكار إن هاتين الجماعتين تشكلان "تهديدا جديا" لأمن المنطقة وحلف الناتو بسبب نشاطهما على الحدود التركية، مشيرا إلى أن الحلف لا يمتلك خطة تتعلق بأمن حدود تركيا مع سوريا، رغم أن "التهديدات الجديدة التي ظهرت في الجناحين الشرقي والجنوبي للناتو تحتم على أعضائه العمل بروح من التعاون والحزم".

وشدد على أن بلاده عازمة على مواصلة مكافحة تنظيم الدولة خصوصا بالعمل مع التحالف الدولي المشكل لمحاربته، مؤكدا أن تركيا "تجاوزت حتى الآن مرحلة التأثر بأزمات سوريا والعراق وأوكرانيا"، لكنه قال إن أزمة اللاجئين السوريين المستمرة في التوسع "ستؤثر سلبا على العالم بأسره".

وبُعيد انطلاق المحاولة الانقلابية على نظام الرئيس رجب طيب أردوغان مساء يوم 15 يوليو/تموز 2016؛ قالت الحكومة إن منفذيها اعتقلوا رئيس الأركان خلوصي أكار لأنه رفض إذاعة بيان الانقلاب، ونقلوه إلى مكان مجهول تبين لاحقا أنه القاعدة الجوية الرابعة في منطقة "أكينجي" بأنقرة.
وقد أظهرت مراسلات للانقلابيين بثتها الجزيرة أنهم احتجزوا أكار في الخامسة عصرا ذلك اليوم.

وأصدر الرئيس أردوغان قرارا بتعيين قائد الجيش الأول أوميت دوندار -الذي أعلن رفضه للانقلاب- رئيسا لهيئة الأركان بالوكالة، ثم أعلِن صباح اليوم الموالي نجاح وحدات من الجيش موالية للسلطات الشرعية في "تحرير" رئيس الهيئة خلوصي أكار من أيدي الانقلابيين ونقله إلى مكان آمن.

وقد لفت انتباه المراقبين أن خلوصي أكار لم يتسلم فعليا قيادة الأركان بعد "تحريره" من الانقلابيين، وإنما ظهر وهو يقف إلى جانب رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم في القصر الرئاسي ومبنى البرلمان بأنقرة. وظلت الأزمة تدار بقيادة رئيسها بالوكالة دوندار، مما جعل بعضهم يصف موقفه من الانقلاب بـ"الغامض".

بل إن صحيفة "ميليت" التركية (محسوبة على العلمانيين) نقلت يوم 17 يوليو/تموز 2016 أن قائد القوات الجوية التركية السابق أكين أوزتورك -وهو أحد أبرز المشاركين في المحاولة الانقلابية- اتهم رئيس هيئة الأركان الجنرال أكار بـ"التواطؤ" معه في تدبير الانقلاب.

الجوائز والأوسمة
تلقى خلوصي أكار العديد من الأوسمة والميداليات، منها: "وسام الشرف" و"وسام الشجاعة" كلاهما من هيئة الأركان التركية نظرا لإنجازاته البارزة في عمليات الأمن الداخلي، وميدالية القوات المسلحة التركية، و"وسام الاستحقاق" من البوسنة والهرسك، و"وسام الاستحقاق" من كوريا الجنوبية، و"وسام الناتو" من حلف الناتو، وميدالية الخدمة المتميزة في التعاون العسكري من أذربيجان.

عسكريون

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية

شارك برأيك