أحمد شوقي إبراهيم.. رائد الإعجاز العلمي بالقرآن والسنة
آخر تحديث: 2016/6/22 الساعة 14:12 (مكة المكرمة) الموافق 1437/9/18 هـ
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2016/6/22 الساعة 14:12 (مكة المكرمة) الموافق 1437/9/18 هـ

أحمد شوقي إبراهيم.. رائد الإعجاز العلمي بالقرآن والسنة

تاريخ ومكان الميلاد: 20 مايو 1925 - القليوبية

المنصب - المهنة: طبيب ومفكر

الوفاة: 6 أبريل 2016

الدولة: مصر

تاريخ و مكان الميلاد:

20 مايو 1925 - القليوبية

المنصب - المهنة:

طبيب ومفكر

الوفاة:

6 أبريل 2016

الدولة:

مصر

طبيب مصري، يُعد من رواد مجال الإعجاز العلمي في القرآن والسنة. أسس مؤسسات تعنى به، وكتب فيه عشرات الموسوعات والكتب على مدى أكثر من نصف قرن.

المولد والنشأة
ولد أحمد شوقي إبراهيم يوم 20 مايو/أيار 1925 في قليوب بمحافظة القليوبية المصرية.

الدراسة والتكوين
حصل على درجة البكالوريوس في الطب والجراحة بجامعة القاهرة عام 1952، وماجستير طب المناطق الحارة في جامعة ليفربول بإنجلترا عام 1964، وزمالة كلية الأطباء الملكية في لندن 1972.

الوظائف والمسؤوليات
أسس إبراهيم "المجمع العلمي لبحوث القرآن والسنة"، وترأس مجلس إدارته وتحرير مجلته، كما أسس "مؤسسة أحمد شوقي إبراهيم للإعجاز العلمي"، وكان عضوا في المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في مصر، واللجنة الطبية للأخلاقيات الحيوية باليونسكو، ولجنة الإعجاز العلمي في مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف.

عمل في دولة الكويت في مجال الأمراض الباطنية بين عامي 1957 و1990، كما ترأس قسم أمراض القلب والرعاية المركزة في مستشفى ابن سيناء بالقاهرة.

التجربة العملية
يعد إبراهيم من رواد مجال الإعجاز العلمي في القرآن والسنة، حيث اختص فيه بالبحث والتأليف، وكرس زهاء خمسين سنة من عمره يدقق في معاني آيات القرآن الكريم، ويبحث عن مظاهر الإعجاز فيها.

دعا إلى إيجاد مؤسسات متخصصة في مجال الإعجاز العلمي للقرآن الكريم.

يقول في هذا: "إننا نحتاج إلى لغة العلم في خطابنا للغرب، خاصة مع وجود أوساط غربية تبث مغالطات وافتراءات، وتطلق شبهات حول الإسلام. وعلينا أن ندرك أن بعض هؤلاء لا يفهمون الإسلام بشكل صحيح، ومن هنا لا بد أن نعرّفهم بحقيقة الإسلام. وإذا كان السؤال كيف؟ أقول بلغة العلم".

وعن الإعجاز العلمي في السنة، يقول إنه "حقيقة لا شك فيها ولا ينكرها إلا إنسان جاهل أو معاند أو ضال، لأن هذا يتجلى في الشرعيات والعبادات والمعاملات، ويتجلى بوضوح أكثر في تناول مختلف العلوم الإنسانية وأمور الإنسان وأحواله اليومية".

كما أكد على أهمية إيجاد علماء موسوعيين يجمعون بين شتى فروع العلوم والمعارف الإنسانية، موضحا أن ذلك يعد ضرورة علمية في عصرنا الحالي، باعتبار أن العالم الموسوعي يعتبر حلقة اتصال بين مختلف الميادين العلمية، ودعا إلى بعث مؤسسة أكاديمية في هذا الميدان.

المؤلفات
كتب 22 بحثا علميا طبيا منشورا في المجلات الطبية في الكويت ومصر وبريطانيا، بالإضافة إلى 11 بحثا علميا في الإعجاز العلمي في القرآن والحديث النبوي ألقيت في المؤتمرات العلمية المختلفة في مصر والكويت وباكستان.

كتب مقالات علمية في الطب نشرت في صحف ومجلات مصرية وأجنبية.

وله أيضا العديد من الأبحاث والدراسات منها: "موسوعة الإعجاز العلمي في الحديث النبوي" في سبعة أجزاء، و"موسوعة المعارف الطبية في ضوء القرآن والسنة" وصدر منها ثمانية كتب هي: "أطوار الخلق في تاريخ الإنسان" و"الطب الوقائي" و"حواسم الجسم" و"علم الجمال" و"الطب النفسي في القرآن والسنة" و"طعام الإنسان" و"المحرّمات في ضوء القرآن والسنة" و"من أسرار النوم".

ومن مؤلفاته أيضا: "الأحداث الثلاثة العظمى في الدعوة الإسلامية" تناول فيها: البعثة والإسراء والمعراج والهجرة، وله "فتح العليم في تفسير القرآن الكريم وبيان أوجه الإعجاز العلمي فيه"، و"الروح" تناول فيه أسرار الروح والنفس والعقل والقرين، و"الإنسان وعالم الجن" عرض فيه الرؤية الصحيحة عن عالم الجن والشياطين من الكتاب والسنة، وله أيضا: "الإنسان وعالم الملائكة"، و"الجبال ورسالات الأنبياء"، و"نور على نور"، و"سنريهم آياتنا".

كما قدّم حلقات تلفزيونية كثيرة بعنوان: "بين القرآن والعلم"، و"الإعجاز العلمي".

الوفاة
توفي في السادس من أبريل/نيسان 2016 في القاهرة عن عمر ناهز 91 عاما.

علماء و مفكرون

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك