داود سمرة.. يهودي خدم القانون بالعراق
آخر تحديث: 2016/5/31 الساعة 17:25 (مكة المكرمة)
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2016/5/31 الساعة 17:25 (مكة المكرمة)

داود سمرة.. يهودي خدم القانون بالعراق

تاريخ ومكان الميلاد: 1877 - بغداد

المنصب: قاض

الوفاة: 25 يوليو 1960

الدولة: العراق

تاريخ و مكان الميلاد:

1877 - بغداد

المنصب:

قاض

الوفاة:

25 يوليو 1960

الدولة:

العراق

دواد سمرة يهودي عراقي تولى عدة وظائف قضائية في النصف الأول من القرن العشرين، عرف بثراء التجربة القانونية والاستقامة المهنية، وتولى التدريس في كلية الحقوق ببغداد لأكثر من 30 عاما.

المولد والنشأة
ولد داود سمرة في بغداد عام 1877 لأبوين يهوديين عراقيين متوسطي الحال، وقد نشأ في بغداد ونسج علاقات قوية مع مختلف شرائح المجتمع العراقي.

الدراسة والتكوين
أكمل داود سمرة دراسته الابتدائية في مدرسة الأليانس ببغداد, حيث درس العبرية والعربية والإنجليزية والفرنسية وبعض العلوم, ثم انتسب للإعدادية الملكية التي أكمل فيها دراسته عام 1894. ولاحقا سافر إلى إسطنبول ودرس الحقوق هناك.

الوظائف والمسؤوليات
مارس داود سمرة المحاماة في بادئ الأمر ثم التحق بالقضاء وشغل مناصب في عدة محاكم عراقية بينها محكمة التمييز. كما تولى التدريس في كلية الحقوق ببغداد.

التجربة المهنية
المسار المهني الطويل لداود سمرة تميز بالتأثير في الحقل القانوني العراقي بالنظر لتضلعه في الحقوق ولكونه يحظى بالتقدير  من مختلف طوائف المجتمع العراقي، وقد عرف عنه الاستقامة والجرأة أثناء عمله قاضيا في المحاكم.

بعد عودته من تركيا عام 1905 التحق داود سمرة مباشرة بسلك المحاماة، لكنه ما لبث أن انتسب للقضاء، فعمل قاضيا ابتدائيا ثم عضوا بمحكمتي استئناف الموصل وبغداد.

وقد تمت ترقية داود سمرة لاحقا وشغل عضوية محكمة التمييز، وهي أعلى درجات التقاضي في العراق حيث عمل أزيد من 15 عاما، وتولى منصب نائب رئيسها حتى تاريخ اعتزاله الوظيفة العامة عام 1946.

وبعد ترك القضاء، عاد سمرة من جديد لممارسة مهنة المحاماة.

إلى جانب القضاء والمحاماة، تولى سمرة تدريس القانون بكلية الحقوق في بغداد منذ 1919 حتى عام 1951، وقد درّس الطلاب العراقيين قانون أصول المحاكمات والإجراءات الجنائية وأحكام الصلح.

وكان الوسط القانوني في العراق يعتبر سمرة مرجعا بارزا في الحقوق والقضاء وصاحب خبرة قيمة وعلم غزير، وقد تكوّن وتخرج على يديه العديد من القضاء والمحامين العراقيين البارزين.

وإلى جانب مكانته القانونية، عرف عن سمرة معرفته بالفقه الإسلامي واطلاعه الواسع على مختلف الثقافات لكونه يتقن عدة لغات عالمية.

وقد كان بيته في بغداد مجلس علم وثقافة تناقش فيه مختلف المواضيع من لغة وتاريخ وأدب وفلسفة وموروث شعبي وفقه إسلامي.

المؤلفات والأبحاث
ألف داود سمرة كتبا حول أصول المرافعات الحقوقية وقانون محاكم الصلح والإفلاس والتنفيذ والمحاكم العلمية، كما أن له مذكرات طبعت في بغداد عام 1953.

أوسمة وجوائز
حصل القاضي والمحامي والأكاديمي داود سمرة إبان العهد الملكي على وسام الرافدين من الدرجة الرابعة ومن النوع المدني وذلك في العام 1932, وقد منحه الملك فيصل الأول هذا الوسام تقديراً لخدمته في القضاء والتدريس.

الوفاة
في 25 يوليو/تموز 1960 توفي داود سمرة في بغداد عن 83 عاما.

قانونيون

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية

شارك برأيك