تيد كروز.. صديق إسرائيل المنافس لترامب
آخر تحديث: 2016/3/8 الساعة 18:29 (مكة المكرمة) الموافق 1437/5/30 هـ
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2016/3/8 الساعة 18:29 (مكة المكرمة) الموافق 1437/5/30 هـ

تيد كروز.. صديق إسرائيل المنافس لترامب

تاريخ ومكان الميلاد: 22 ديسمبر 1970 - كالغاري (كندا)

الصفة: مرشح للرئاسة الأميركية 2016

الدولة: الولايات المتحدة الأميركية

تاريخ و مكان الميلاد:

22 ديسمبر 1970 - كالغاري (كندا)

الصفة:

مرشح للرئاسة الأميركية 2016

الدولة:

الولايات المتحدة الأميركية

تيد كروز سياسي أميركي من أصل كوبي؛ يعتبر أصغر عضو بمجلس الشيوخ دخل سباق منافسة الانتخابات الرئاسية الأميركية، وسط جدل وشكوك قانونية حول مدى أهليته للترشح والسعي لرئاسة البلاد بسبب ولادته في كندا.

المولد والنشأة
ولد إدوارد رفائيل كروز (المعروف بتيد كروز) يوم 22 ديسمبر/كانون الأول عام 1970 في مدينة كالغاري بمقاطعة ألبرتا الكندية، من أم أميركية وأب ينحدر من أصل كوبي لجأ إلى الولايات المتحدة في بداية شبابه، وانتقل كروز مع أسرته في سن الرابعة للعيش في مدينة هيوستن بولاية تكساس، وهو متزوج ولديه ابنتان.

الدراسة والتكوين
تابع تيد كروز دراسته الثانوية بمدرسة "فايت ويست أكاديمي" بمدينة كاتي في تكساس، ثم في"سوكند بابتيست هاي سكول" في مدينة هيوستن بنفس الولاية، والتحق بعد ذلك بجامعة برنستون بولاية نيوجرسي وحصل فيها عام 1992 على شهادة البكالوريوس، ثم بكلية الحقوق بـ"هارفارد" التي حصل فيها عام 1995 على شهادة الإجازة، وبدأ بعد ذلك مسيرته في مجال المحاماة.

الوظائف والمسؤوليات
تولى تيد كروز خلال 1999-2003 منصب مدير مكتب تخطيط السياسات في لجنة التجارة الاتحادية، ثم عمل مساعدا للنائب العام في وزارة العدل الأميركية، ومستشارا للسياسة الداخلية للرئيس جورج بوش الابن في حملته الانتخابية الرئاسية عام 2000.

كما عمل تيد كروز أستاذا للقانون في مدرسة القانون بجامعة تكساس خلال 2004-2009، وتولى عام 2003 منصب النائب العام لولاية تكساس.

التوجه الفكري
يعد كروز أحد أبرز وجوه اليمين المحافظ في أميركا، ويتميز بفصاحة في الكلام وبلاغة وأسلوب واضح. ويبني إستراتيجيته السياسية على الدعم الذي تمنحه له التيارات الدينية المحافظة داخل الحزب الجمهوري، نظرا لمساندته للقضايا الاجتماعية ومعارضته لزواج الشواذ وقضايا الإجهاض، ومواقفه المتشددة اتجاه قضايا الهجرة غير النظامية.

ويُتهم في هذا الصدد بأنه يستغل غضب الأميركيين من النخبة السياسية، للمزايدة الإعلامية في تلك القضايا خصوصا قضية الهجرة غير الشرعية.

التجربة السياسية
انتخب تيد كروز عضوا في مجلس الشيوخ ممثلا لتكساس في يناير/كانون الثاني 2012، حيث يعتبر أحد ثلاثة أعضاء في المجلس من أصل كوبي، ثم ترأس اللجنة القضائية للرقابة داخل مجلس الشيوخ، كما ترأس اللجنة الفرعية للتجارة والفضاء والقدرة التنافسية.

وعين في نوفمبر/تشرين الثاني 2012 نائبا لرئيس اللجنة الوطنية الجمهورية بمجلس الشيوخ المكلفة بالرقابة على العمل والمحاكم الاتحادية في أميركا واللجنة القضائية في نفس المجلس.

خاض كروز مواجهة بمجلس الشيوخ في خريف 2013 بمناسبة مناقشة الميزانية، حيث أعلن موقفا متشدد يتمثل في أنه "لا ميزانية من دون الإلغاء التام لإصلاح نظام الرعاية الصحية المعروف بأوباماكير"، والذي أعده الرئيس باراك أوباما لإصلاح النظام الصحي.

أعلن كروز ترشحه للرئاسة في مارس/آذار 2015 لمواجهة عدة مرشحين لنيل بطاقة الترشيح من الحزب الجمهوري.

video

ينتقد كروز بشدة سياسة الرئيس أوباما المتعلقة بالضرائب، ولا يخفي عزمه فرض ضرائب عالية، كما يجاهر بسعيه للقضاء على مشروع الرعاية الصحية، وبالدفاع عن المسيحيين الأميركيين في مواجهة ما يصفه بـ"خطر التفكك الذي يطرحه الديمقراطيون"، كما يدافع عن حق الأميركيين في امتلاك السلاح.

على المستوى الخارجي وعد كروز بالقضاء على تنظيم الدولة الإسلامية باستعمال "وابل من القنابل"، قائلا إن على بلاده إعطاء الأولوية لمكافحة ذلك التنظيم بدل السعي لتغيير أنظمة حكم في الخارج، كما يعارض استقبال بلاده اللاجئين السوريين ويطالب بإعادة توطينهم في بلدان عربية وإسلامية.

ولا يؤيد كروز تدخلا عسكريا أميركيا في سوريا ويطالب بإقامة منطقة حظر طيران شمال سوريا وتسليح الأكراد لمواجهة تنظيم الدولة.

وفي المقابل، يعتبر كروز مدافعا قويا عن إسرائيل، ويعارض بشدة الاتفاق النووي المبرم مع إيران، كما يصف التقارب الأخير بين الولايات المتحدة وكوبا بأنه "خطأ مأساوي سيذكره التاريخ".

توجه له انتقادات بسبب خلافاته وتوتراته مع عدد من الأعضاء الجمهوريين داخل الحزب الذين يشككون في قدرته على تولي منصب الرئاسة، ويتهمونه بالانتهازية وتغيير المواقف حسب المزاج العام خصوصا في قضية الهجرة، بينما يسمي هو هؤلاء المنتقدين "تجمع الاستسلام".

أثير جدل كبير حول أهليته للترشح لسباق الرئاسة الأميركية لكونه ولد في كندا ويحمل جنسيتها، باعتبار أن الدستور الأميركي ينص على أنه "لا يجوز لأي شخص سوى المواطن الأميركي المولد أو مواطني الولايات المتحدة في وقت إقرار هذا الدستور، أن يكون مؤهلا لمنصب الرئيس" .

وتعرض كروز بسبب ذلك لانتقادات لاذعة من منافسيه في الحزب الجمهوري وكذا لهجوم من مرشح الرئاسة السابق الجمهوري جون ماكين، الذي اعتبر في تصريح صحفي أن "حمل كروز الجنسية الكندية يشكل عائقا شرعيا أمام ترشحه للرئاسة الأميركية".

لكن وسائل الإعلام الأميركية يفيد بأن كروز تخلى عن جنسيته الكندية في 14 مايو/أيار عام 2014  قبيل دخوله سباق الانتخابات الرئاسية.

سياسيون

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية

شارك برأيك