طلال مداح.. بلبل الخليج الصداح
آخر تحديث: 2016/3/10 الساعة 12:35 (مكة المكرمة) الموافق 1437/6/1 هـ
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2016/3/10 الساعة 12:35 (مكة المكرمة) الموافق 1437/6/1 هـ

طلال مداح.. بلبل الخليج الصداح

تاريخ ومكان الميلاد: 5 أغسطس 1940 - مكة المكرمة

الصفة: فنان وملحن

الوفاة: 8 أغسطس 2000

الدولة: السعودية

تاريخ و مكان الميلاد:

5 أغسطس 1940 - مكة المكرمة

الصفة:

فنان وملحن

الوفاة:

8 أغسطس 2000

الدولة:

السعودية

فنان وملحن سعودي؛ يعتبر من أهم ركائز الأغنية السعودية والعربية. وساهم في نقل الأغنية السعودية من المحلية إلى الفضاء العربي، وتعاون مع كبار الملحنين العرب وكتاب الأغنية الخليجية.

المولد والنشأة
ولد طلال مداح (واسمه الحقيقي طلال عبد الشيخ الجابري) يوم 5 أغسطس/آب 1940 في مكة المكرمة لأسرة هاجر أبوها من قريته الصغيرة في حضرموت باليمن واستقر بمكة المكرمة.

توفيت أمه بعد ولادته بيوم وكان والده يعمل سقاء بمكة المكرمة. عُرف والده عبد الشيخ بالعزف على آلة موسيقية شعبية شبيهة بالناي. وبعد وفاة أبيه تولى خاله علي مداح تربيته فتسمى باسمه. تزوج ثلاث مرات وله خمسة أولاد وثماني بنات.

الدراسة والتكوين
تلقى مداح تعليمه الابتدائي في الطائف وحصل على الشهادة الابتدائية فيها، وتوقف عند هذا الحد من الدراسة.

تشرب مداح حب الفن من والده ومن أصدقاء الطفولة عبد الملك خوندنة ومحمد رجب، وتفرغ للفن والغناء قبل أن يبلغ العشرين من عمره، وكانت أول أغنية رسمية له "وردك يا زارع الورد" عام 1959 التي سُجلت للإذاعة في عام 1961.

التجربة الفنية
في سن الثامنة عشرة، شارك في أول حفل رسمي يحضره كبار الشخصيات والمسؤولون في الدولة، ويعتبر هذا الحفل بوابة العبور والشهرة على مستوى السعودية.

تعاون مع كبار الملحنين في ذلك الوقت مثل الموسيقار طارق عبد الحكيم والموسيقار غازي علي وفوزي محسون، كما غنى من ألحان الموسيقار محمد عبد الوهاب أغنيتيْ "ماذا أقول" و"منك يا هاجري دائي". وغنى للموسيقار محمد الموجي أغنيتين هما "لي طلب" و"ضايع في المحبة"، كما تعاون مع الموسيقار بليغ حمدي في أغنية "يا قمرنا"، والملحن جمال سلامة في "يا حبيب العمر".

وفي بداية سبعينيات القرن العشرين ازدادت شهرة مداح بعد أدائه أشعار الأمير بدر بن عبد المحسن والأمير محمد العبد الله الفيصل وتعاونه مع الملحن سراج عمر.

وفي تلك الفترة بدأ التلحين لنفسه، وانتشرت شهرته عربيا بعد أن قدم أغنية "مقادير" من كلمات الفيصل وألحان سراج عمر، كما قدم العديد من الأغاني الشهيرة مثل "زمان الصمت" و"وعد" و"غربة وليل" و"أغراب".

وفي فترة الثمانينيات بات من أهم المغنين العرب وبدأ يقدم حفلاته في القاهرة، وخلال هذه الفترة أثبت موهبته بوصفه ملحنا بعد أن لحن مقطوعة "ليالي البرازيل" الموسيقية، بعدها بدأ في الاتجاه للأغاني القصيرة.

انقطع أربع سنوات عن الفن وعاش في لندن قبل أن يعود في منتصف الثمانينيات إلى الساحة الفنية، وكانت أغاني "سيدي قم" و"العشق" و"بالإشارة" إعلانا لعودته القوية.

وفي فترة التسعينيات اكتفى بإعادة تسجيل أغانيه القديمة، وأصدر بعض الألبومات بالتعاون مع ملحنين مصريين مثل إبراهيم رأفت وصالح السيد ولكنها لم تحقق النجاح المعتاد، كما لم يحالف النجاح ألبوماته الأخيرة قبل وفاته. وخلال حياته الفنية التي امتدت أكثر من أربعين عاما، طرح مداح 85 ألبوما.

الوفاة
توفي طلال مداح يوم الجمعة 8 أغسطس/آب 2000 وهو يغني على حلبة مسرح المفتاحة في أبها جنوب السعودية، وكان قبلها يعاني من مشاكل في القلب وانسداد في صمامات القلب، وأجرى عملية قسطرة في القلب فنصحه الأطباء بالراحة، ولكنه خالف تعليماتهم واستمر في الغناء.

وكان قبل أن يسقط على أرض المسرح يغني أغنية "الله يرد خطاك"، وفشلت محاولات الأطباء في إسعافه فنقل جثمانه للصلاة عليه في المسجد الحرام ودفن بمقابر المعلاة في مكة المكرمة.

فنانون

المصدر : الصحافة السعودية,الجزيرة,مواقع إلكترونية

شارك برأيك