ماركو روبيو
آخر تحديث: 2016/3/13 الساعة 14:21 (مكة المكرمة)
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2016/3/13 الساعة 14:21 (مكة المكرمة)

ماركو روبيو

تاريخ ومكان الميلاد: 28 مايو 1971 - ميامي

الصفة: سياسي

الدولة: الولايات المتحدة الأميركية

تاريخ و مكان الميلاد:

28 مايو 1971 - ميامي

الصفة:

سياسي

الدولة:

الولايات المتحدة الأميركية

ماركو روبيو سياسي ينتمي للحزب الجمهوري الأميركي، وهو نائب، ويعد أصغر مرشح لانتخابات الرئاسة الأميركية لعام 2016، اختار الإعلان الرسمي لترشيحه من قلب "برج الحرية" بمدينة ميامي ارتباطا بأصوله اللاتينية والدلالات الرمزية التي يحملها الموقع للاجئين الكوبيين في الولايات المتحدة. يتشدد في الدفاع عن إسرائيل ويصف الفلسطينيين بـ"الإرهابيين والقتلة".

المولد والنشأة
ولد ماركو أنطونيو روبيو يوم 28 مايو/أيار 1971 في مدينة ميامي بولاية فلوريدا الأميركية من والدين كوبيين هاجرا إلى الولايات المتحدة عام 1956، وله أخوان.

انتقل مع أسرته في سن الثامنة من عمره إلى مدينة لاس فيغاس بولاية نيفادا قبل العودة مرة أخرى إلى ميامي، وهو متزوج وله أربعة أبناء.

الدراسة والتكوين
تابع ماركو روبيو دراسته الابتدائية في لاس فيغاس، والثانوية في ميامي بـ"ساوث ميامي هاي سكول" إلى غاية عام 1989، ثم انتقل للدراسة لمدة عام واحد بـ"تاركيو كوليدج" بولاية ميسوري بعد استفادته من منحة منها، ثم انتقل إلى "سانتا في كوليدج" بمدينة غينس فيل بولاية فلوريدا.

والتحق بعد ذلك بجامعة فلوريدا التي نال فيها عام 1993 شهادة الإجازة في العلوم السياسية، وكذا بكلية الحقوق التابعة لجامعة ميامي التي نال منها عام 1996 شهادة الدكتوراه في القانون، وقد اشتهر خلال تلك الفترة بالفصاحة والخطابة والحماس السياسي في معارضة نظام فيدل كاسترو في كوبا.

الوظائف والمسؤوليات
انتخب ماركو روبيو عام 2000 في مجلس النواب لولاية فلوريدا، ثم رئيسا للمجلس بين أعوام 2006 و2008، حيث اعتبر أصغر سياسي يتولى رئاسة المجلس، ثم أسس عقب ذلك شركة للمحاماة، وبدأ موازاة مع ذلك التدريس في جامعة فلوريدا الدولية أستاذا مساعدا.

ونجح روبيو عام 2011 في الحصول على عضوية مجلس الشيوخ الأميركي، وترأس داخل المجلس لجنة التجارة في المحيطات والمصايد وحرس السواحل، وكذلك لجنة العلاقات الخارجية، والجريمة عبر الوطنية، والسلامة المدنية، والديمقراطية وحقوق الإنسان وقضايا المرأة.

التوجه السياسي
منذ دخوله عالم السياسة ضمن الحزب الجمهوري، حرص ماركو روبيو على التواصل مع الناخبين الشباب والمنحدرين من أصول لاتينية أو أفريقية، لكن فشل إقرار مشروع إصلاح قانون للهجرة الذي كان سيمكن ملايين المهاجرين غير النظاميين في أميركا من تسوية أوضاعهم القانونية، وعدم تأييده له رغم تحمسه له في البداية، جعلت شعبيته تشهد تراجعا عام 2013.

يركز روبيو في إستراتيجيته السياسية على عامل أنه من جيل السياسيين الشباب
مقارنة مع غيره خصوصا خلال حملته في الانتخابات الرئاسية لعام 2016، وكذلك وعده بتقديم خيار جديد للشعب الأميركي بعيدا عن عائلات سياسية متواترة على مدى سنين ككلينتون وبوش.

video

التجربة السياسية
أعلن عن معارضته برنامج التغطية الصحية الذي وضعه الرئيس باراك أوباما والمعروف بـ"أوباما كير"، وأعرب عن سعيه لإلغائه واستبداله بتقديم إعفاءات ضريبية وتخفيف القوانين.

كما أعرب روبيو عن عدم تأييده لحكم المحكمة العليا الأميركية بتقنين زواج الشواذ بكافة الولايات الأميركية الخمسين، معتبرا أنه كان حريا ترك الحرية في ذلك لكل ولاية، كما أنه يعارض الإجهاض وتقنين استهلاك القنب الهندي.

وفي السياسة الخارجية يعتبر روبيو أحد السياسيين المتشددين في الدفاع عن إسرائيل ويصف الفلسطينيين بـ"الإرهابيين والقتلة"، ويتهمهم بأنهم لا يريدون السلام مع إسرائيل، وزار في هذا الصدد إسرائيل عدة مرات، وحظي بدعم اللوبي الإسرائيلي في حملته لانتخابات الرئاسة.

ويعارض روبيو الاتفاق النووي الذي أبرمته واشنطن مع طهران، كما يعارض عودة العلاقات الدبلوماسية الأميركية مع بلده الأصلي كوبا.

ويؤيد روبيو تسليح المعارضة السورية للإطاحة بنظام بشار الأسد في وقت سبق له أن أعلن في مارس/آذار 2011 عن تأييده لمشاركة عسكرية أميركية من أجل الإطاحة بالعقيد الليبي الراحل معمر القذافي.

خلال الانتخابات التمهيدية 2016، انتقد سيناتور فلوريدا الشاب غريمه دونالد ترامب الفائز، ووصفه بأنه خدع الناخبين من الطبقة العاملة بوعود ضخمة رغم وجود مجموعة من الدعاوى القضائية ضده وإفلاس شركات مرتبطة به.

وأضاف "لن نسلم الحركة المحافظة إلى مخادع لا يقول للناس سوى شيء واحد إنه أمضى أربعين عاما من حياته من أجل العاملين الأميركيين، ويزعم الآن أنه بطلهم".

واعتبر أن ترامب "ليس مستعدا على الإطلاق لأن يكون رئيسا للولايات المتحدة، ويرفض الإجابة عن أي سؤال محدد يتعلق بالسياسة العامة، وليست لديه أي خطة للتأمين الصحي مثلا".

 في 15 مارس/آذار 2016، حقق الجمهوري دونالد ترامب فوزا مهما في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري في ولاية فلوريدا، موجها ضربة شبه ساحقة إلى منافسه ماركو روبيو.

ووصف ماركو روبيو هزيمته في عقر داره بفلوريدا بالمهينة مما حمله على الانسحاب من السباق الانتخابي نحو البيت الأبيض.

المؤلفات
أصدر روبيو عام 2012 كتابا بعنوان "ابن أميركي" استعرض فيه سيرته الذاتية، وجاء فيه "أنا ابن مهاجرين منفيين من بلد كان يشهد اضطرابات، لقد أعطياني كل ما كان في وسعهما أن يعطياني إياه، وأنا البرهان على أن حياتهما لم تذهب سدى، وعلى أن هدف وجودهما قد تحقق".

سياسيون

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية

شارك برأيك