ألتن تاش.. الشرطي قاتل السفير

ألتن تاش.. الشرطي قاتل السفير

تاريخ ومكان الميلاد: 24 يونيو 1994 - منطقة آيدن

المنصب/الصفة: شرطي

الوفاة: 19 ديسمبر 2016

الدولة: تركيا

تاريخ و مكان الميلاد:

24 يونيو 1994 - منطقة آيدن

المنصب/الصفة:

شرطي

الوفاة:

19 ديسمبر 2016

الدولة:

تركيا

شرطي تركي يعمل في وحدة القوة الجوية بالأمن العام التركي في العاصمة أنقرة، أطلق النار على السفير الروسي لدى تركيا أندريه كارلوف فأرداه قتيلا، قبل أن تقتله الشرطة التركية.

المولد والنشأة
ولد مولود مرت ألتن تاش يوم 24 يونيو/حزيران 1994 في منطقة آيدن القريبة من مانيسا على شواطئ بحر إيجه غرب تركيا.

الدراسة والتكوين
التحق ألتن تاش بمدارس مانيسا وفيها أتم دراسته الابتدائية والإعدادية، وأتم دراسته الثانوية في مدرسة "جمهورية الأناضول"، قبل أن يلتحق بكلية روشتو إزمير للشرطة في ولاية إزمير التركية، وتخرج فيها عام 2014.

الوظائف والمسؤوليات
التحق ألتن تاش عام 2014 بجهاز الأمن العام التركي، ليخدم في شعبة الأمن الخاص بالقوة الجوية في العاصمة التركية أنقرة مدة عامين ونصف العام.

وكشف وزير الداخلية التركي سليمان صويلو أن ألتن تاش كان يعمل في قوات مكافحة الشغب بأنقرة منذ عامين ونصف العام.

محاولة الانقلاب
ربطت الصحافة ووسائل الإعلام التركية بين الشاب ألتن تاش وبين المتابعات الجنائية والأمنية للشرطة التركية على خلفية محاولة الانقلاب الفاشلة يوم 15 يوليو/تموز 2016، رغم أن المواقف الرسمية التركية التي علقت على عملية الاغتيال لم تشر إلى الأمر بشكل صريح.

واستدلت وسائل الإعلام والكتاب الصحفيون الأتراك ببعض الشواهد على عضوية ألطن طاش في جماعة المعارض التركي المقيم في ولاية بنسلفانيا الأميركية فتح الله غولن، أو ما يعرف بالتركية باسم "فيتو"، من بينها تخرجه من مدرسة أزمير الشرطية التي كانت تديرها الجماعة.

كما أشارت بعض الصحف إلى أن ألتن تاش أفلت من عملية اقتحام نفذته الشرطة على منزل عبد الله بوزكورت مسؤول صحيفة "تودي زمان" في أنقرة، والتي كانت تديرها جماعة غولن الذي اتهمته السلطات التركية بتدبير محاولة الانقلاب المذكورة.

اغتيال السفير
تصدرت صور ألتن تاش شاشات العالم وهو يقوم يوم 19 ديسمبر/كانون الأول 2016 بإطلاق النار على السفير الروسي لدى أنقرة، بينما كان الأخير يتحدث من وراء منصة في معرض فني بالعاصمة أنقرة تحت عنوان "روسيا في عيون الأتراك".

وانتشرت مقاطع فيديو مصورة لعملية اغتيال السفير الروسي، ظهر فيها الشاب ألتن تاش وهو يعرض مسدسه الذي أطلق منه النار.

وأشار مسؤول أمني تركي كبير إلى وكالة رويترز أن ثمة "دلائل قوية للغاية" على أن ألتن تاش -الذي اغتال السفير الروسي- ينتمي لشبكة غولن، ولكن مسؤولا يقدم الاستشارات الإعلامية للحركة قال إن الحركة لا صلة لها باغتيال السفير الروسي، وإن غولن يدين الحادث بشدة.

وذكرت صحيفة "حرييت" التركية أن ألتن تاش نزل في أحد الفنادق القريبة من أجل التحضير للهجوم.

وبحسب رواية وسائل الإعلام التركية، فقد استخدم ألتن تاش بطاقة الشرطة التي يحملها للدخول إلى المعرض وهو يحمل سلاحه.

وذكرت صحيفة "صباح" الموالية للحكومة أن ذلك تسبب في إطلاق إنذار جهاز رصد المعادن الأمني عند دخوله المعرض، لكنه أظهر بطاقة الشرطة الخاصة به، فسمح له بالمرور.

المقتل
قُتِل ألتن تاش يوم 19 ديسمبر/كانون الأول 2016 برصاص الشرطة التركية التي طوقت المكان الذي قتل فيه السفير الروسي، بعد اشتباك استمر 15 دقيقة، وقع خلاله ثلاثة جرحى.

آخرون

المصدر : الجزيرة + وكالات