ماكرون.. أصغر رئيس في تاريخ فرنسا
آخر تحديث: 2017/5/8 الساعة 10:53 (مكة المكرمة) الموافق 1438/8/11 هـ
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2017/5/8 الساعة 10:53 (مكة المكرمة) الموافق 1438/8/11 هـ

ماكرون.. أصغر رئيس في تاريخ فرنسا

تاريخ ومكان الميلاد: 21 ديسمبر 1977 - أميان

المنصب: رئيس الجمهورية

الدولة: فرنسا

تاريخ و مكان الميلاد:

21 ديسمبر 1977 - أميان

المنصب:

رئيس الجمهورية

الدولة:

فرنسا
إيمانويل ماكرون سياسي فرنسي ومصرفي شاب، تقلد سابقا وزارة الاقتصاد، أسس حركة سياسية سماها "إلى الأمام"، وفاز بالانتخابات الرئاسية الفرنسية عام 2017 ليكون الرئيس الثامن في تاريخ الجمهورية الفرنسية الخامسة.

المولد والنشأة
ولد إيمانويل ماكرون في 21 ديسمبر/كانون الأول 1977 في مدينة أميان (شمال فرنسا)، وكان والده طبيب أعصاب وأستاذا جامعيا ووالدته طبيبة أيضا.

الدراسة والتكوين
درس المراحل الأولى من تعليمه في مدينته أميان في مدرسة خاصة تابعة لليسوعيين، وانتقل إلى العاصمة باريس في نهاية دراسته الثانوية ليلتحق بثانوية هنري الرابع، المعروفة بباريس، ومنها حصل على شهادة البكالوريوس بتقدير جيد جدا.

التحق ماكرون لاحقا بمعهد العلوم السياسية بباريس، وتخرج فيه بشهادة وهو في سن 24 عام 2001 ، ثم درس في المعهد الوطني للإدارة في ستراسبورغ (2002-2004)، واهتم في مسيرته التعليمية بالموسيقى التي تعلمها عشر سنوات، وأصبح ماهرا في عزف البيانو، كما مارس رياضات أخرى منها الملاكمة وكرة القدم.

الوظائف والمسؤوليات
بعد تخرجه، اشتغل ماكرون عام 2004 في إدارة التفتيش المالي التي أمضى بها ست سنوات، وفي عام 2008 وظّف في مصرف روتشيلد المعروف في فرنسا، وفي عام 2012 دخل قصر الإليزيه، حيث تولى بعض المناصب، مثل: مساعد لأمين عام قصر الإليزيه ووزير الاقتصاد.  

التوجه الفكري
يعرف عن ماكرون أنه يتبنى الفكر الليبرالي في الاقتصاد، وهو ما ظهر في مشروع  قدمه لحكومة مانويل فالس حول "تكافؤ الفرص وتنشيط النمو"، الذي يتضمن جملة من القرارات الاقتصادية الجديدة لإعطاء دفعة جديدة للاقتصاد الفرنسي وحل مشكلة البطالة.

ومن بين تلك الإجراءات السماح لبعض المراكز التجارية الكبرى، خاصة تلك المتواجدة في المناطق السياحية، مدة أطول خاصة في نهاية الأسبوع، إضافة إلى تحرير قطاع المواصلات خاصة الحافلات، وإجراء تغييرات على جانب من قوانين الشغل وعلى بعض القطاعات المهنية التي كانت حكرا على بعض المستثمرين.

التجربة السياسية
التحق ماكرون بالحزب الاشتراكي بين عامي 2006 و2009، ثم انسحب منه دون أن يغادر وسط اليسار، ورعاه الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الذي أعانه على دخول الحكومة للمرة الأولى عام 2014، دون أن يكون عضوا في الحزب الاشتراكي أو ينتخب لأي مقعد.

وكان ماكرون التقى هولاند عام 2006 ودعمه في ترشحه لانتخابات الحزب الاشتراكي، غير أنه تخلى عن منصبه في الحكومة في يونيو/حزيران 2014 ليعين وزيرا للاقتصاد بعد استقالة سلفه أرنو منتبورغ.

واستقال من الحكومة في الثلاثين من أغسطس/آب 2016، وشكلت استقالته آنذاك ضربة قاسية للرئيس هولاند، وعززت الشكوك حول وضع معسكر اليسار استعدادا للانتخابات الرئاسية لعام 2017.

وفي مطلع نيسان/أبريل 2016 أسس ماكرون في خطوة مفاجئة حركته السياسية "إلى الأمام"، مؤكدا أنها "لا يمينية ولا يسارية"، مما أثار تكهنات بشأن طموحاته الرئاسية لانتخابات 2017. وجمعت الحركة -بحسب أوساط ماكرون- هبات بقيمة 2.8 مليون يورو.

وفي خطاب ألقاه في شهر يوليو/تموز 2016 بباريس أمام أعضاء حركته السياسية -التي تضم نحو ثلاثة آلاف مناصر- قال الوزير السابق "اعتبارا من هذا المساء علينا أن نكون ما نحن عليه، أي حركة الأمل".

ولم يخف ماكرون طموحاته الرئاسية، وأعلن مصدر من محيطه لوكالة الأنباء الفرنسية في الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني 2016 أن قرار الترشح الرسمي سيعلن عليه قبل العاشر من ديسمبر/كانون الأول 2016، وأضاف أن "كل الشروط باتت مجتمعة".

وبحسب استطلاع للرأي نشرت نتائجه في الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني 2016، فقد حصل ماكرون على 49% من الآراء الإيجابية، وتشير المصادر الفرنسية إلى أن خطابه الذي يدعو فيه إلى تجاوز الانقسامات بين اليسار واليمين، يلقى تأييدا بين الشباب وأوساط الأعمال وجزء من الناخبين الراغبين في تجديد سياسي، كما أثارت شخصيته اهتمام الإعلام الفرنسي والدولي.

وفي المقابل، وبعد أن كشف عن طموحاته السياسية، أصبح ماكرون منبوذا من قسم من اليسار الذي بات يرى فيه تجسيدا للتحول الاشتراكي الليبرالي للسلطة التنفيذية.

وفي 16 نوفمبر/تشرين الثاني 2016، أعلن ماكرون ترشحه للانتخابات الرئاسية الفرنسية لعام 2017.

video

وأظهرت النتائج النهائية للجولة الأولى للانتخابات الرئاسية الفرنسية ليوم 23 أبريل/نيسان 2017 تأهل ماكرون، ومرشحة "أقصى اليمين" مارين لوبان للجولة الثانية، وبلغت نسبة المشاركة في الانتخابات وفق وزارة الداخلية 78%.

وحصل ماكرون على 23.75% بينما حصلت لوبان على 21.53%، والمرشح اليميني فرانسوا فيون 19.91%، في حين حصل المرشح اليساري جان لوك ميلانشون على 19.64%.

وعقب إعلان النتائج الأولية، قال ماكرون "بعد 15 يوما سأكون رئيسكم، رئيس كل الشعب الفرنسي، رئيس الوطنيين في مواجهة القوميين الشعوبيين". وفي تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية، قال ماكرون "إننا نطوي اليوم بوضوح صفحة من الحياة السياسية الفرنسية" مضيفا أن الفرنسيين عبروا عن الرغبة في التجديد "منطقنا هو منطق الجمع الذي سنواصله حتى الانتخابات التشريعية في يونيو/حزيران 2017".

وفي الجولة الثانية من الانتخابات، وطبقا للنتائج الرسمية التي أعلنتها وزارة الداخلية الفرنسية بعدما انتهت تقريبا من فرز الأصوات، حصل ماكرون على 66.6% من الأصوات الصحيحة  بعد فرز جميع أصوات الناخبين البالغ عددها 47 مليونا باستثناء 0.01%. بينما أقرت منافسته مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان بهزيمتها.

وكشفت الأرقام الرسمية أن 11.5% من الناخبين تركوا البطاقات فارغة أو أبطلوا أصواتهم، في حين لم يشارك 25.38% من الناخبين في عملية التصويت.
 
وبعد أيام قليلة على فوزه بالرئاسيات الفرنسية 2017، تخلى إيمانويل ماكرون عن رئاسة حركته السياسية "إلى الأمام" التي بات اسمها "الجمهورية إلى الأمام".

وأعلن الأمين العام للحركة ريشارد فيرون استقالة ماكرون من رئاسة الحركة، لتخلفه السياسية كاترين باربارو، وأضاف أن الحركة ستقدم مرشحين للانتخابات التشريعية المقبلة في كل الدوائر، لإعطاء ماكرون أغلبية نيابية مريحة.

سياسيون اقتصاديون

المصدر : الجزيرة + وكالات,مواقع إلكترونية

شارك برأيك