دادا الله.. من الجهاد ضد السوفيات لمقاتلة الأميركيين
آخر تحديث: 2016/10/18 الساعة 10:20 (مكة المكرمة) الموافق 1438/1/17 هـ
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2016/10/18 الساعة 10:20 (مكة المكرمة) الموافق 1438/1/17 هـ

دادا الله.. من الجهاد ضد السوفيات لمقاتلة الأميركيين

تاريخ ومكان الميلاد: 1966 - هلمند

الصفة: قائد عسكري

الوفاة: مايو 2007

الدولة: أفغانستان

تاريخ و مكان الميلاد:

1966 - هلمند

الصفة:

قائد عسكري

الوفاة:

مايو 2007

الدولة:

أفغانستان

قائد عسكري سابق في حركة طالبان الأفغانية، جاهد ضد الاحتلال السوفياتي لأفغانستان في سبعينيات وثمانينيات القرن العشرين، ثم قاتل الأميركيين وحلفاءهم.

المولد والنشأة
ولد الملا داد الله آخوند عام 1966 في محافظة "أروزغان" بمديرية "دهرا ود" في أفغانستان، ينتمي إلى فرع "دورزي" من قبيلة "سنزر خيل" التي تعتبر أحد الأفخاذ الكبيرة من قبيلة "كاكر"، وهي إحدى القبائل البشتونية الشهيرة في أفغانستان.

نشأ في بيت علم وشرف، وكانت أسرته محط تقدير واحترام أهالي المنطقة، وعرف والده بالتدين والحب للعلماء وطلبة العلم وتقديم كل عون وخدمة لهم، لذلك وقف أبناءه الأربعة لتعلم العلم الشرعي.

الدراسة والتكوين
تتلمذ داد الله على يد علماء بلده إلى جوار أخويه الكبيرين الملا حاجي لالا والملا منصور، ثم ذهب لاحقا إلى مدينة كويتا الباكستانية، حيث درس في مدرسة المولوي شفيع الله، ثم انتقل منها إلى مدرسة الشيخ عبد العلي الديوبندي.

وبحسب شقيقه الأكبر الحاج لالا، فقد خرج دادا الله للجهاد المسلح ضد الروس عام 1983 ودخل المعركة الأولى ضد الجيش الأحمر في قرية شاهين بمديرية أرغنداب تحت قيادة القائد المولوي أختر محمد، وقد أبدى فيها بسالة فائقة في صد هجوم الروس على القرية رغم أنه كان أصغر المجاهدين سنا.

التوجه الفكري
تمسك داد الله بعقيدة السلف، وآمن بضرورة الجهاد، ورفض فتنة التحزب والخلافات السياسية بين أبناء الأمة، وأنكر الديمقراطية التي رآها منافية ومخالفة للمنهج الإسلامي.

الوظائف والمسؤوليات
انضم داد الله إلى حركة طالبان، وكان عضوا في مجلس قيادتها، وفي مقدمة المطلوبين من قبل قوات التحالف الدولي في أفغانستان بقيادة الولايات المتحدة.

التجربة الميدانية
جذبته ساحات الجهاد بمجرد أن أنهى المرحلة المتوسطة، حيث انضم إلى المجاهدين الذين قارعوا القوات السوفياتية أثناء غزوها لأفغانستان، وتقول الروايات إنه فقد إحدى ساقيه في إحدى المعارك عام 1980.

ويعرف عن داد الله أنه نجح في أن يصنع لنفسه القوة والنفوذ بفعل معايشته الميدانية لجنوده وتقدمه للصفوف في وقت كان فيه القادة الآخرون يعيشون بالكهوف والمغارات.

وكان القائد الوحيد في حركة طالبان الذي ظهر معلنا عن شخصيته بوسائل الإعلام، حيث توالت بياناته ولقاءاته مع المراسلين والصحفيين.

رأى أن وجود قوات أجنبية جديدة على الأرض الأفغانية ما هو إلا تبديد لما كان يعتبرها انتصارات المجاهدين ضد السوفيات، واستثمر الجرائم التي ارتكبتها قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) في تأليب الأفغان ضدها ودفعهم إلى الالتحاق بحركة طالبان.

وفي لقاء مع  برنامج "لقاء اليوم" بث على قناة الجزيرة في أكتوبر/تشرين الأول 2004 قال داد الله "إن الأميركيين جاؤوا إلى هذه البلاد من أجل القضاء على الإسلام، ولو كنا نريد هدم الإسلام أو الانتقاص منه لا سمح الله لتفاوضنا معهم ولتنازلنا عن مبادئنا من أجل البقاء في السلطة".

وفي عام 1999 قاد عملية ضد قوات تحالف الشمال المناوئة لطالبان، وساهم في السيطرة على مدينة مزار شريف بمقاطعة باميان.

رفض المفاوضات مع الحكومة الأفغانية، وكان يصف الرئيس السابق حامد كرزاي بأنه ألعوبة بيد الأميركيين.

كما خطط داد الله للهجوم على قاعدة بغرام الجوية أثناء زيارة ديك تشيني النائب السابق للرئيس الأميركي، وأوقع بأفراد القاعدة الأميركية خسائر فادحة، وخطط أيضا لحملة الربيع التي سماها "غزوة بدر" عبر إعادة تجميع قوات طالبان وتجنيد الآلاف من المتعاطفين الباكستانيين من وزيرستان المتاخمة للحدود الأفغانية.

وإضافة إلى قيادته معظم هجمات طالبان في الجنوب يعتقد أن داد الله كان مسؤولا أيضا عن سلسلة عمليات خطف لأجانب وأفغان. 

الوفاة
قتل داد الله في منطقة هزارجفت بمقاطعة هلمند في مايو/أيار 2007 بمعارك مع الأميركيين، وقتل معه أيضا 55 مجاهدا، وعرضت جثته في منزل حاكم إقليم قندهار.

وأعلن المسؤولون الأفغان يوم 13 مايو/أيار 2007 أن داد الله قتل في غارة شنتها القوات الأميركية والأفغانية وحلف شمال الأطلسي ووحدة من القوات الخاصة البريطانية.

وفي 7 يونيو/حزيران 2007 أعلنت حركة طالبان أنها تسلمت جثة داد الله مقابل أربعة عمال من وزارة الصحة الأفغانية كانوا محتجزين رهائن، وقالت إن الرهينة الخامس قد قطع رأسه بسبب التباطؤ في إعادة جثة قائدها العسكري.

مقاتلون

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية

شارك برأيك