أبو الفرج المصري.. قيادي فتح الشام المغتال
آخر تحديث: 2016/10/4 الساعة 14:03 (مكة المكرمة)
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2016/10/4 الساعة 14:03 (مكة المكرمة)

أبو الفرج المصري.. قيادي فتح الشام المغتال

تاريخ ومكان الميلاد: 8 ديسمبر 1956 - المتانيا

الصفة: قيادي بجبهة فتح الشام

الوفاة: 3 أكتوبر 2016

الدولة: مصر

تاريخ و مكان الميلاد:

8 ديسمبر 1956 - المتانيا

الصفة:

قيادي بجبهة فتح الشام

الوفاة:

3 أكتوبر 2016

الدولة:

مصر

أبو الفرج المصري قيادي انتمى لتنظيم الجهاد واعتقل وسجن عقب اغتيال السادات، ثم رحل إلى أفغانستان ونشط في تنظيم القاعدة برفقة أيمن الظواهري، اعتقلته القوات الأميركية ورحلته إلى مصر حيث حكم عليه بالسجن، وبمجرد الإفراج عنه انتقل إلى سوريا وانضم إلى جبهة فتح الشام (النصرة سابقا). اغتيل عام 2016.

المولد والنشأة
ولد أحمد سلامة مبروك الشهير بلقب أبو الفرج المصري يوم 8 ديسمبر/كانون الأول 1956 بقرية المتانيا بمحافظة الجيزة.

الدراسة والتكوين
دشن أبو الفرج المصري دراسته بمدرسة متانيا، ثم ثانوية صلاح سالم، قبل أن يلتحق بجامعة القاهرة ليدرس بكلية الزراعة ويتخرج منها عام 1979.

التجربة القتالية
انضم أبو الفرج المصري إلى تنظيم الجهاد، وقاده إلى جانب كل من محمد عبد السلام فرج ومصطفى يسري، ثم سرعان ما ألقي عليه القبض بعد اغتيال الرئيس محمد أنور السادات عام 1981، وحكم عليه بالسجن سبع سنوات.

انتقل عام 1988 إلى أفغانستان وانضم إلى أيمن الظواهري، وبعد نحو عشر سنوات اعتقلته القوات الأميركية في أذربيجان ورحلته إلى مصر، حيث صدر بحقه حكم من المحكمة العسكرية يوم 18 أبريل/نيسان 1999 بالمؤبد في قضية "العائدون من ألبانيا".

التحق أبو الفرج بعدها بجبهة فتح الشام (النصرة سابقا)، وظهر إلى جانب قائد التنظيم محمد الجولاني نهاية يوليو/تموز 2016 أثناء الإعلان لأول مرة عن تغيير الاسم إلى جبهة فتح الشام.

وجبهة فتح الشام التي كان أبو الفرج المصري من أسمائها البارزة، تنظيم مسلح تشكل إبان الثورة الشعبية ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد، صنفته الحكومة الأميركية عام 2012 جماعة إرهابية، ثم قرر مجلس الأمن إضافته لقائمة العقوبات للكيانات والأفراد التابعة للقاعدة.

في 24 يناير/كانون الثاني 2012 أصدر زعيم التنظيم أبو محمد الجولاني بيانا أعلن فيه عن تشكيل جبهة لنصرة أهل الشام من مجاهدي الشام، وأوضح أنها جاءت سعيا من مؤسسيها "لإعادة سلطانِ اللهِ إلى أرضِه وأن نثأر للعرضِ المُنتَهَك والدم النازف ونردَّ البسمةَ للأطفال الرضع والنساء الرمل".

الوفاة
أكدت جبهة فتح الشام مقتل أبو الفرج المصري عصر يوم الاثنين 3 أكتوبر/تشرين الأول 2016 في غارة شنتها طائرة أميركية على أطراف جسر الشغور بريف إدلب الغربي، وذلك عقب إعلان وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) عن استهدافها قياديا في تنظيم القاعدة دون ذكر اسم "فتح الشام".

ولاحقا أوضح المتحدث باسم البنتاغون بيتر كوك أن الغارة الأميركية استهدفت فعلا أبو فرج المصري، مشيرا إلى أن هذا القيادي في "جبهة فتح الشام" هو "أحد أهم قادة تنظيم القاعدة في سوريا وإرهابي من ورثة تنظيم القاعدة وكانت له علاقات مع أسامة بن لادن".

وذكر بيتر كوك أنه "إذا تأكد مقتله فإن هذا الأمر سيؤدي إلى تضرر وتضاؤل التنسيق بين الشخصيات الرئيسية في القاعدة والمتطرفين".

مقاتلون

المصدر : الجزيرة + وكالات,مواقع إلكترونية

شارك برأيك