ميشال كافاندو
آخر تحديث: 2015/9/23 الساعة 13:57 (مكة المكرمة) الموافق 1436/12/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/9/23 الساعة 13:57 (مكة المكرمة) الموافق 1436/12/10 هـ

ميشال كافاندو

تاريخ ومكان الميلاد: 18 أغسطس 1942 - واغادوغو

المنصب: رئيس انتقالي

الدولة: بوركينا فاسو

تاريخ و مكان الميلاد:

18 أغسطس 1942 - واغادوغو

المنصب:

رئيس انتقالي

الدولة:

بوركينا فاسو

سياسي ودبلوماسي بوركيني، مثّل بلاده في بداية الثمانينيات لدى الأمم المتحدة عندما كانت تحمل اسم "فولتا العليا"، وشغل وزير خارجيتها، واختير في نوفمبر/تشرين الثاني 2014 رئيسا انتقاليا لبوركينا فاسو.

المولد والنشأة
ولد ميشال كافاندو في 18 أغسطس/آب 1942 بمدينة واغادوغو.

الدراسة والتكوين
حصل على البكالوريوس في القانون العام بجامعة بوردو بفرنسا عام 1969، وحصل بعدها على شهادة في الدراسات الدولية بجنيف عام 1972، ودرس العلوم السياسية في جامعة السوربون وتخرج فيها عام 1990.

التجربة السياسية
بدأ ميشال كافاندو حياته السياسية بتمثيل بوركينا فاسو (فولتا العليا) في الأمم المتحدة بين عامي 1981 و1982، وقبل إكمال السنة الأولى قرر أن يرجع إلى بلاده لشغل منصب وزير الشؤون الخارجية بين عامي 1982 و1983 في عهد الرئيس جون بابتست أويدراوغو.

video

عاد إلى الأمم المتحدة لتمثيل بلاده هناك من جديد حتى الخامس من يوليو/تموز 2011، حيث وصل إلى سن التقاعد. عاد إلى الواجهة السياسية في نوفمبر/تشرين الثاني 2014 بعدما انتخبته لجنة مكونة من عسكريين ومدنيين في بوركينا فاسو رئيسا للمرحلة الانتقالية، بعد إعلان الحاكم العسكري إسحاق زيدا استئناف العمل بالدستور الذي كان علق العمل به بعد الإطاحة بالرئيس السابق بليز كومباوري.

وانتخب كافاندو بالإجماع في 17 نوفمبر/تشرين الثاني 2014 للمهمة المؤقتة حتى انتخابات رئاسية كان من المقرر إجراؤها بتاريخ 11 أكتوبر/تشرين الأول 2015، لكن مطالبة الهيئة الوطنية للمصالحة والإصلاحات في 14 سبتمبر/أيلول 2015 بحل فرقة الحرس الرئاسي للرئيس السابق، جعل الحرس المذكور يقتحم اجتماعا حكوميا في مقر القصر الجمهوري في واغادوغو، ويحتجز الرئيس ميشال كافاندو ورئيس حكومته إسحاق زيدا واثنين من الوزراء.

وأعلن الحرس الرئاسي في 17 سبتمبر/أيلول 2015 عزل كافاندو وتعيين الجنرال جلبرت ديانديري رئيسا "للمجلس الوطني للديمقراطية" كهيئة جديدة لتسيير البلاد، الأمر الذي اعتبره المجلس الوطني الانتقالي انقلابا.

سياسيون

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية