أبو محمد الجولاني.. زعيم جبهة فتح الشام
آخر تحديث: 2015/7/26 الساعة 11:47 (مكة المكرمة) الموافق 1436/10/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/7/26 الساعة 11:47 (مكة المكرمة) الموافق 1436/10/10 هـ

أبو محمد الجولاني.. زعيم جبهة فتح الشام

الصفة:

أمير جبهة فتح الشام

الدولة:

سوريا

الصفة:

أمير جبهة فتح الشام

الدولة:

سوريا

أبو محمد الجولاني مقاتل سوري انتقل من بلده للقتال مع تنظيم القاعدة في العراق، وحين اندلعت الثورة في سوريا وجهه التنظيم إليها مطلع 2012، فأسس "جبهة النصرة" لتكون فرعا للقاعدة يساهم في إسقاط النظام السوري، قبل أن يعلن عام 2016 فك الارتباط مع القاعدة وتغيير اسم تنظيمه إلى "جبهة فتح الشام".

المولد والنشأة
ولد أبو محمد الجولاني (على اختلاف في اسمه) عام 1981.

التوجه الفكري
لم يخف الجولاني انتماءه إلى تيار "السلفية الجهادية" وخاصة "تنظيم القاعدة" الذي انضم إلى فرعه في العراق بعد الغزو الأميركي 2003، حيث عمل تحت قيادة زعيمه الراحل أبو مصعب الزرقاوي ثم خلفائه من بعده، ثم "بايع" زعيم القاعدة أيمن الظواهري وقال إنه يعمل وفق توجيهاته وإرشاداته إلى حدود يوليو/تموز 2016 حيث أعلن فك ارتباط تنظيمه بالقاعدة.

التجربة القتالية
كان الجولاني -وهو ما يزال طالبا في الجامعة- يأتي من دمشق إلى حلب لحضور خطب الجمعة التي كان يلقيها محمود قول آغاسي (أبو القعقاع) في "جامع العلاء بن الحضرمي" بالصاخور، وحين تعرض العراق للغزو الأميركي في مارس/آذار 2003، نادى آغاسي بضرورة مقاومة هذا الغزو فكان الجولاني ضمن أوائل الملبين لهذا النداء.

في العراق انضم الجولاني إلى فرع تنظيم القاعدة الذي أسسه الأردني أبو مصعب الزرقاوي وأعلن تبعيته لأسامة بن لادن، فترقى بسرعة في صفوف التنظيم حتى أصبح من الدائرة المقربة من الزرقاوي، وبعد اغتيال الأخير في غارة أميركية 2006، خرج الجولاني من العراق إلى لبنان حيث يُعتقد أنه أشرف على تدريب "جند الشام" المرتبط بتنظيم القاعدة.

من لبنان عاد الجولاني مجددا إلى العراق فاعتقله الأميركيون وأودعوه "سجن بوكا" الذي كانوا يديرونه جنوبي البلاد، ثم أطلقوا سراحه 2008 فاستأنف نشاطه العسكري مع ما كان يسمى "الدولة الإسلامية في العراق" التي تأسست في أكتوبر/تشرين الأول 2006 بقيادة أبو بكر البغدادي، وسرعان ما أصبح رئيسا لعملياتها في محافظة الموصل.

video



بعد أشهر من اندلاع الاحتجاجات الشعبية ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد، عاد الجولاني إلى سوريا في أغسطس/آب 2011 مبتعَثا من تنظيم القاعدة لتأسيس فرع له في البلاد يمكّنه من المشاركة في القتال ضد الأسد.

وفي 24 يناير/كانون الثاني 2012 أصدر الجولاني بيانا أعلن فيه تشكيل "جبهة النصرة لأهل الشام" ممن سماهم "مجاهدي الشام"، واتخذ من موطنه "الشحيل" منطلقا لعمل هذه الجبهة، كما دعا في بيانه السوريين إلى الجهاد وحمل السلاح لإسقاط النظام السوري، وصار من يومها يدعى في أدبيات الجبهة "المسؤول العام لجبهة النصرة".

وحين أعلن أبو بكر البغدادي -في 9 أبريل/نيسان 2013- إلغاء اسميْ "دولة العراق الإسلامية" و"جبهة النصرة" ودمج التنظيمين -باعتبارهما يمثلان القاعدة الأم- في كيان جديد يسمى "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، رفض الجولاني في اليوم الموالي هذا الأمر.

وأعلن بيعته حصرا للقيادة المركزية لتنظيم القاعدة بقيادة الظواهري قائلا: "هذه بيعة منا أبناء جبهة النصرة ومسؤولهم العام نجددها لشيخ الجهاد الشيخ أيمن الظواهري حفظه الله، نبايعه على السمع والطاعة". ودخلت الجبهة في قتال مع "تنظيم الدولة" الذي انتزع منها مناطق كثيرة بما فيها المناطق السورية المنتجة للنفط.

ومع ذلك، يقول مراقبون ومحللون إن "جبهة النصرة" أصبحت -تحت قيادة الجولاني- من أقوى الفصائل المسلحة في سوريا، إذ تميزت بعملياتها القوية والجريئة ضد النظام السوريِ ومراكزه الأمنية في مختلف المحافظات السورية.

كانت أول مقابلة إعلامية للجولاني هي تلك التي خص بها قناة الجزيرة وبُثت في حلقة من برنامج "لقاء اليوم" يوم 19 ديسمبر/كانون الأول 2013، وعلق عليها بعض المحللين بالقول إنه "ذو ثقافة نوعية ومنوعة، ولديه مشروعه الديني الخاص الذي يعمل على تحقيقه، مستفيدا من أخطاء القاعدة في العراق التي يحاول تجنبها لتحقيق مشروعه في سوريا"، واعتبروه ممثلا لـ"جيل جديد من قادة القاعدة".

وفي مقابلته تلك أعلن أنه لا يؤيد ما تذهب إليه تنظيمات إسلامية من إطلاق للتكفير، وقال "نحن لا نكفّر المسلمين، فتكفير المسلم بحاجة إلى فتوى لأنه من اختصاص أهل العلم، ولذلك نترك الأمر في الحكم بالتكفير للمحاكم الشرعية والعلماء، ليقرروه وفق ضوابط الشريعة الإسلامية في هذا الشأن".

وأضاف متحدثا عن موقف جبهته من مستقبل سوريا: "لا نطمح للانفراد بصياغة مستقبل سوريا السياسي بعد سقوط النظام، ولا نريد أن ننفرد بقيادة المجتمع حتى ولو وصلنا إلى مرحلة تمكننا من ذلك، وستتولى اللجان الشرعية وأهل الحَل والعَقد وضع خطة لإدارة البلد وفق شرع الله تعالى لبسط الشورى والعدل".

video



وفي مقابلة ثانية خص بها أيضا قناة الجزيرة ضمن برنامج "بلا حدود" وبثت على حلقتين في مايو/أيار 2015، قال الجولاني إنهم في "تنظيم القاعدة" يؤيدون ثورات الربيع العربي لأن زعيم التنظيم الظواهري "وجه بدعم هذه الثورات".

وعزا فشل معظم هذه الثورات إلى أن "الجيوش في المنطقة صُرف عليها ملايين الدولارات ليس لحماية الشعوب ولكن للسيطرة عليها إذا ثارت. ولذلك لن تحصل هذه الشعوب على حريتها إلا بتكوين جيوشها الخاصة، أما السلمية والمظاهرات فهي لغة لا يفهمها هؤلاء الحكام، ولا النظام الدولي الذي صنع الطواغيت ويشرف على حمايتهم".

وكشف عن تلقيه إرشادات من الظواهري "تؤكد أن مهمتنا هي إسقاط النظام السوري وحلفائه مثل حزب الله، ثم التفاهم مع الشركاء لإقامة حكم إسلامي راشد. ولن نستخدم الشام قاعدة لاستهداف أميركا وأوروبا لكي لا نشوش على المعركة الموجودة. أما إيران فسنكتفي بقطع أيديها في المنطقة وإذا لم يكفِ هذا فسننقل المعركة لداخلها".

وكان الجولاني هدد في 29 سبتمبر/أيلول 2014 بنقل المعركة إلى الدول الغربية المشاركة في التحالف الدولي الذي أنشئ لمحاربة "تنظيم الدولة"، لكنه يشن كذلك غارات على معسكرات تابعة لـ"جبهة النصرة" ويغتال قادتها.

وبشأن الخلافات العقائدية بين "الجبهة" و"تنظيم الدولة الإسلامية"، قال الجولاني "نرفض الخلافة التي يعلنونها ونعتبرها غير شرعية لأنها أقيمت على أسس غير شرعية".

وأضاف أن "العلماء راقبوا وشاهدوا تصريحاتهم وأفعالهم واعتبروهم من الخوارج الذين يكفّرون الناس بالذنوب ويستبيحون دماء المسلمين بدون ضوابط شرعية، ويقومون بتكفير الخصوم، حتى إنهم يكفرون جبهة النصرة لكننا لا نكفرهم".

وفي 28 يوليو/تموز 2016 أعلن زعيم "النصرة" أبو محمد الجولاني فك الارتباط مع القاعدة، وتغيير اسم التنظيم إلى "جبهة فتح الشام".

وقال الجولاني في تصريح مصور ظهر فيه للمرة الأولى كاشفا وجهه، إن فك الارتباط جاء تلبية لرغبة أهل الشام في دفع ذرائع المجتمع الدولي، موضحا أن هذه الخطوة تهدف إلى تحقيق أهداف خمسة هي: العمل على إقامة دين الله وتحكيم شرعه وتحقيق العدل بين كل الناس، والتوحد مع الفصائل المعارضة لرصّ صفوف المجاهدين وتحرير أرض الشام والقضاء على النظام وأعوانه.

ثم حماية الجهاد الشامي والاستمرار فيه واعتماد كافة الوسائل الشرعية المعينة على ذلك، والسعي لخدمة المسلمين والوقوف على شؤونهم وتخفيف معاناتهم، وتحقيق الأمن والأمان والاستقرار والحياة الكريمة لعامة الناس.

مقاتلون

المصدر : الجزيرة