ينس ستولتنبيرغ
آخر تحديث: 2015/6/8 الساعة 13:30 (مكة المكرمة) الموافق 1436/8/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/6/8 الساعة 13:30 (مكة المكرمة) الموافق 1436/8/21 هـ

ينس ستولتنبيرغ

تاريخ ومكان الميلاد: 16 مارس 1959 - أوسلو

المنصب: الأمين العام لحلف الشمال الأطلسي

الدولة: نرويج

تاريخ و مكان الميلاد:

16 مارس 1959 - أوسلو

المنصب:

الأمين العام لحلف الشمال الأطلسي

الدولة:

نرويج

سياسي نرويجي عمالي حظي بدعم شعبي كبير مكنه من رئاسة الحكومة ثلاث مرات متتالية، وجاء ترتيبه الثالث في الشخصيات الأكثر بروزا في رسم سياسة البلاد في تاريخها الحديث. اختير عام 2014 أمينا عاما لحلف شمال الأطلسي خلفا للدنماركي أندرس فوغ راسموسن.

المولد والنشأة
ولد ينس ستولتنبيرغ يوم 16 مارس/آذار 1959 في أوسلو لعائلة تمتهن السياسة، حيث عمل والده تورفالد ستولتنبيرغ وزيرا للخارجية في الثمانينيات، واشتغلت والدته داخل الوزارة نفسها. 

الدراسة والتكوين
درس الاقتصاد في جامعة أوسلو ثم تدّرج في مناصب عديدة سواء ضمن كوادر حزب العمال أو في العلاقات العامة. 

التجربة السياسية
التحق بحزب العمال في وقت مبكر وأبدى نشاطا واضحا في تبني أفكار حزبه التي تركز دائما على بناء دولة الرفاه، وإشراك الجميع في بناء المجتمع، كما عمل صحفيا في جريدة الحزب بصفة مؤقتة. 

ترأس رابطة الشبيبة العمالية عام 1985 وأبدى معارضة لعضوية بلاده في حلف شمال الأطلسي (ناتو) الذي سيكون أمينه العام فيما بعد. 

ويشارك في المعسكرات الصيفية السنوية التي تقيمها الرابطة وفود عديدة من اليسار الأوروبي، إلى جانب فلسطينيين من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

وصل ستولتنبيرغ إلى البرلمان في انتخابات 1993 وفي نفس العام عين وزيرا للتجارة والطاقة في حكومة غرو هارلم برونتلاند العمالية. 

وفي العام 1996 كلف بحقيبة المالية في عهد حكومة توربيورن ياغلاند، وبعد ذلك بعام واحد اختير رئيسا للجنة البرلمانية القائمة على شؤون النفط والطاقة في الوقت الذي ترأس فيه شيل ماغنا بوندافيك (من الحزب الديمقراطي المسيحي) رئاسة الحكومة لأول مرة منذ الحرب العالمية الثانية اذ كانت مقصورة على الاشتراكيين واليسار. 

تسلم ستولتنبيرغ رئاسة الحكومة بعد سقوط حكومة بوندافيك عام 2000 بعد رفضها الموافقة على بناء مصانع لتوليد الطاقة بالغاز، إلا أن حزب العمال مني بخسارة كبيرة في انتخابات 2001 لم يشهدها منذ عام 1924، وعادت حكومة يمين الوسط من جديد.

بعد هزيمة حزبه ركز ستولتنبيرغ على تقوية بنية الحزب العمالي الأمر الذي مكنه بالفوز لفترتين متتاليتين في انتخابات  2005 و2009. 

وقد انتهج سياسة اقتصادية متقشفة وحذر من إصابة البلاد بعدوى المرض الهولندي في إشارة إلى إنفاق هولندا جميع عائدات الغاز في السبعينيات.

وقد سجلت موازنة الدفاع في عهده أعلى نسبة مما جعل النرويج أكثر دول الحلف الأطلسي إنفاقا على التسلح بالرغم من عدم وجود تهديد خارجي لكيانها.

ومع أن حزبه تجمعه أواصر صداقة قوية مع إسرائيل إلا أن ستولتنبيرغ ظل ينتقدها ويهاجم سياستها في استخدام القوة المفرطة ضد الفلسطينيين.

وقبيل انتخابات  2013 تخفى ستولتنبيرغ  كسائق أجرة  للتعرف على آراء الناس العاديين حول سياسة حكومته العمالية إلا أن ذلك لم يحل دون سقوطه بفارق بسيط. 

كسب ستولتنبيرغ قلوب الملايين عندما تحدث عن المذبحة التي نفذها متطرف يميني نرويجي عام 2011  بحق العشرات من أعضاء رابطة شبيبة العمال بالقول "إن ردنا على مثل هذا العمل الشنيع هو فتح قلوبنا للجميع واستمرار المحافظة على قيمنا المبنية على الانفتاح والديمقراطية وحقوق الإنسان".

ظهر وهو يعد وجبة غذائية شعبية لوالديه من لحم الحيتان في فيلم وثائقي باسم "البلد الغني" يحكي مسيرة صعوده إلى رئاسة الوزراء للمرة الثانية.

اختير ستولتنبيرغ في الأول من أكتوبر/تشرين الأول 2014 أمينا عاما لحلف شمال الأطلسي خلفا للدنماركي أندريس فوغ راسموسن.

سياسيون مسؤولون

المصدر : الجزيرة

التعليقات