جيرزي بوزيك
آخر تحديث: 2015/6/15 الساعة 16:59 (مكة المكرمة)
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2015/6/15 الساعة 16:59 (مكة المكرمة)

جيرزي بوزيك

تاريخ ومكان الميلاد: 3 يوليو 1940 - سميلوفس

المنصب: رئيس البرلمان الأوروبي

الدولة: بولندا

تاريخ و مكان الميلاد:

3 يوليو 1940 - سميلوفس

المنصب:

رئيس البرلمان الأوروبي

الدولة:

بولندا

سياسي وأكاديمي بولندي، خبر دهاليز السياسة وخباياها، فصعد نجمه محليا قبل أن ينتخب رئيسا للحكومة. كما انتخب عضوا في البرلمان الأوروبي الذي أدار دفته من 14 يوليو/تموز 2009 إلى حدود يناير/كانون الثاني 2012.

المولد والنشأة
ولد جيرزي بوزيك يوم 3 يوليو/تموز 1940 في سميلوفس، وهي بلدة كانت تنتمي سابقا إلى بولندا، واليوم هي جزء من جمهورية التشيك. وهو بروتستانتي المذهب، ومن أسرة لها باع طويل في السياسة.

الدراسة والتكوين
التحق بجامعة سيليسيان للتكنوولوجيا، قسم الميكانيك والطاقة، وتخصص في الهندسة الكيميائية. منح دكتوراه فخرية من جامعتي سول ودورتموند ونال العديد من الجوائز العلمية نظرا لسجله الأكاديمي الحافل.

الوظائف والمسؤوليات
عمل بمعهد الهندسة الكيميائية التابع للأكاديمية العلمية البولندية، ومنذ سنة 1997 أصبح أستاذا للعلوم التقنية.

التجربة السياسية
خارج أسوار قاعة التحصيل العلمي، يعد الرجل سياسيا فذا، فقد ساهم منذ أواخر السبعينيات في أنشطة الحركات الديمقراطية المناهضة للشيوعية، وفي مقدمتها حركة تضامن النقابية التي انتخب رئيساً لمؤتمرها الوطني الأول عام 1980، ثم أعيد انتخابه من جديد عام 1989 ليترأس على التوالي المؤتمرات الرابع والخامس والسادس للحركة.

قاد بوزيك البلاد بعد أن ترأس حكومة ائتلافية خلال ولاية تشريعية كاملة من 1997 إلى 2001 وهو أمر قل نظيره في بولندا التي جرت العادة أن لا تكمل أي حكومة مدتها في سدة الحكم.

وخلال هذه الفترة أجرى جيرزي بوزيك بعض أهم الإصلاحات التي شهدتها "بولندا ما بعد الشيوعية"، مثل قوانين الصحة والمعاشات الجديدة، ليكتسب حينها احترام الشارع باعتباره رجل دولة ووسيطا بارعا وبالأخص سياسي نزيه.

وضمن هذا الإطار، أشرف على مفاوضات انضمام بلاده إلى الاتحاد الأوروبي فضلا عن قيادته المفاوضات المتعلقة بالانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو) عام 1999.

بعد خسارته في انتخابات 2001، غادر بوزيك عالم السياسة متفرغا للبحث العلمي حيث عمل أستاذا محاضرا في كلية الهندسة الميكانيكية في جامعة أوبول التكنولوجية.

وفي سنة 2004 عاد مجددا إلى الحياة السياسية مستفيدا من خبرته الكبيرة وسمعته الحسنة التي تخطت البعد المحلي ليحصد رقما قياسيا من الأصوات وينتخب عضوا بالبرلمان الأوروبي عن مقاطعة سيليسيا، وبعد سنوات قليلة وتحديدا في 14 يوليو/تموز 2009 انتخب رئيسا للبرلمان الأوروبي خلفا للألماني هانس غيرت بوترينغ ليصبح بذلك أول مسؤول من أوروبا الشرقية يتسلم هذا المنصب.

وفي يونيو 2011، زار بوزيك قطاع غزة ودعا إلى فتح حوار مع حركة حماس، كما طالب بإنهاء الحصار الذي تفرضه إسرائيل منذ سنوات طويلة على القطاع.

انتهت مهامه على رأس البرلمان الأوروبي في يناير/كانون الثاني عام 2012.

مسؤولون اقتصاديون

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك