ليونيل زينسو.. رجل فرنسا في بنين
آخر تحديث: 2015/7/1 الساعة 10:40 (مكة المكرمة) الموافق 1436/9/15 هـ
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2015/7/1 الساعة 10:40 (مكة المكرمة) الموافق 1436/9/15 هـ

ليونيل زينسو.. رجل فرنسا في بنين

تاريخ ومكان الميلاد: 23 أكتوبر 1954 - باريس

المنصب: رئيس حكومة

الدولة: بينين

تاريخ و مكان الميلاد:

23 أكتوبر 1954 - باريس

المنصب:

رئيس حكومة

الدولة:

بينين

مصرفي ورجل أعمال وسياسي من البنين، يوصف بمهندس لقاء باريس الاقتصادي مع فرنسا عام 2014 الذي حشد استثمارات كبيرة للبنوك الأوروبية في بلاده التي أصبح رئيسا لحكومتها بعد 19 يونيو/حزيران 2015.

المولد والنشأة
ولد ليونيل زينسو يوم 23 أكتوبر/تشرين الأول 1954 في العاصمة الفرنسية باريس، وهو ابن شقيق رئيس البنين إيميل ديرلين زينسو (1968-1969). يحمل جنسية مزدوجة، فرنسية بنينية.

الدراسة والتكوين
حصل زينسو على شهادة التبريز (محاضر) في العلوم الاقتصادية من المدرسة الفرنسية العليا.

الوظائف والمسؤوليات
ارتبط بشراكة مع علامة روتشيلد أند سي التجارية، قبل أن يعين رئيسا لـصندوق الاستثمارات الفرنسي عام 2008. أدار عام 2009 "باي بارتنرز" إحدى أكبر صناديق الأسهم الخاصة في أوروبا، بعدما اشتغل في ديوان رئيس الوزراء الفرنسي لوران فابيوس.

التجربة الاقتصادية
يوصف زينسو بأنه رجل أعمال ناجح، يملك شبكة اتصالات واسعة، وشخصية تتمتع بقدرة كبيرة على طرح الأفكار والمبادرة، استطاع توفير شروط عقد ما سمي بلقاء باريس عام 2014، وهو لقاء اقتصادي، حشد استثمارات -قدرت بالمليارات- من قبل البنوك الأوروبية إلى بنين

أنشأ مؤسسة زينسو غير الحكومية لدعم التربية والثقافة، وكلف ابنته ماري سيسيل زينسو بالإشراف عليها. وقدمت المؤسسة زينسو خدمات عديدة بالقارة الأفريقية، وأنشأت أول متحف للفن المعاصر في مدينة ويداه، على بعد أربعين كيلومترا من كوتونو عاصمة بنين الاقتصادية وأكبر مدنها.

وحصلت المؤسسة على جوائز دولية لالتزامها بدعم الفن الأفريقي المعاصر، وحث الشباب البنيني على الإبداع الفني.

وصفت وكالة الأنباء الفرنسية زينسو، بأنه أحد الشخصيات الرئيسية في العلاقات بين فرنسا وأفريقيا
وفي 19 يونيو/حزيران 2015، وقبل أقل من عام على موعد الانتخابات الرئاسية (شباط/فبراير 2016 )، عين الرئيس البنيني يايي بوني، ليونيل زينسو رئيسا للحكومة رغم أن منصب رئيس الحكومة غير منصوص عليه في دستور البلاد.

سياسيون رجال أعمال

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك