ليخ فاليسا
آخر تحديث: 2015/5/5 الساعة 12:42 (مكة المكرمة)
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2015/5/5 الساعة 12:42 (مكة المكرمة)

ليخ فاليسا

تاريخ ومكان الميلاد: 29 سبتمبر 1943 - بوبوفو

المنصب: رئيس

الدولة: بولندا

تاريخ و مكان الميلاد:

29 سبتمبر 1943 - بوبوفو

المنصب:

رئيس

الدولة:

بولندا

نقابي وسياسي بولندي تزعم التحركات العمالية وإضراب عمال حوض بناء السفن في ثمانينيات القرن الماضي، وأسس نقابة التضامن التي قادته إلى رئاسة البلاد في انتخابات ديسمبر/كانون الأول 1990.

المولد والنشأة
ولد ليخ فاليسا يوم 29 سبتمبر/أيلول 1943 بمدينة بوبوفو البولندية وكان والده نجارا بسيطا توفي فترة قصيرة بعد نهاية الحرب العالمية الثانية.

الدراسة والتكوين
أنهى فاليسا دراسته في مراحلها الأولى ثم التحق بإحدى مدارس التعليم المهني في مدينة شالين، والتحق إثر ذلك بالخدمة العسكرية.

الوظائف والمسؤوليات
بدأ ليخ فاليسا حياته المهنية عاملا كهربائيا في أحواض بناء السفن في مدينة غدانسك خلال أواسط ستينيات القرن الماضي.

التجربة السياسية
اكتسب فاليسا شهرته الواسعة زعيما لنقابة "سوليدارنوسك" (تضامن) التي تعد أول نقابة عمالية مستقلة بدول المعسكر الشرقي.

وقد تمكنت هذه النقابة من جمع ملايين العمال تحت لوائها وخاضت خلال ثمانينيات القرن الماضي إضرابات شهيرة كان مركزها في أحواض بناء السفن في مدينة غدانسك، وتعرض للاعتقال عدة مرات من قبل السلطات البولندية.

وتميز عقد الثمانينيات بسلسلة من المواجهات بين الحكومة والنقابات لينتهي بوصول زعيم العمال ليخ فاليسا إلى سدة الحكم خلال انتخابات 1990 إثر تصدره الدور الأول ثم فوزه في الدور الثاني أمام رجل الأعمال ستانيسلاف تيمنسكي ب 74.25% من أصوات الناخبين.

وتسلم فاليسا مقاليد الرئاسة رسميا في 22 ديسمبر/كانون الأول 1990، وكانت فترة حكمه فترة تحول في بولندا التي غادرت المعسكر الشرقي وتخلت عن النظام الاشتراكي.

وفي العام 1995 ترشح فاليسا للانتخابات الرئاسية للفوز بفترة ثانية لكنه مني بهزيمة خلال الدور الثاني للانتخابات أمام المرشح الشاب والوزير الشيوعي السابق ألكسندر كفاشنيافسكي، ثم أعاد الترشح مجددا في عام 2000 لكنه لم يحصل إلا على 1.01% من الأصوات.

وفي أغسطس/آب 2006 أعلن فاليسا انسحابه من نقابة "التضامن" لكنه ظل يمثل بولندا في عدد من المناسبات العالمية.

الجوائز والأوسمة
حصل فاليسا في 1983 على جائزة نوبل للسلام غير أنه لم يستطع مغادرة البلاد وحضور حفل تسلم الجائزة بسبب المضايقات الأمنية.

ملوك ورؤساء نقابيون

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك