محمد نوبير الأموي

محمد نوبير الأموي

تاريخ ومكان الميلاد: نوفمبر 1936 - مدينة ابن أحمد

الصفة: نقابي

الدولة: المغرب

تاريخ و مكان الميلاد:

نوفمبر 1936 - مدينة ابن أحمد

الصفة:

نقابي

الدولة:

المغرب

أحد أشهر القيادات النقابية في تاريخ الحركة العمالية في المغرب، والزعيم التاريخي للكونفدرالية الديموقراطية للشغل، وهو قائدها منذ تأسيسها عام ١٩٧٨.

المولد والنشأة
ولد محمد نوبير الأموي سنة 1936 في ضاحية مدينة ابن أحمد بالمغرب.

الدراسة والتكوين
درس في كتاب لتحفيظ القرآن ثم التحق بمدرسة في الدار البيضاء، وتابع دارسته في جامعة ابن يوسف بمراكش ثم بجامعة القرويين بفاس.

الوظائف والمسؤوليات
بدأ مدرسا للمرحلة الابتدائية ثم التحق بعد سنوات بشعبة التفتيش التربوي.

التجربة النقابية
انخرط الأموي مبكرا في حزب الاستقلال الممثل للشريحة الكبرى من الحركة الوطنية في عهد الاستعمار الفرنسي، وبمجرد التحاقه بالتعليم، انضم الى النقابة التاريخية التي شكلت آنذاك الجناح النقابي للحركة الوطنية (الاتحاد المغربي للشغل).

اختاره الزعيم المهدي بن بركة مسؤولا عن اللجنة العمالية بالرباط في 1963. وبدأت في هذه المرحلة قصة الأموي مع الاعتقالات والمضايقات السلطوية في ذروة الاستقطاب بين الاتحاد الوطني للقوات الشعبية والسلطة.

وفي ٢٥-26 نوفمبر/تشرين الثاني ١٩٧٨ تأسست الكونفدرالية الديمقراطية للشغل وأصبح الأموي زعيما لها.

وبعد إضراب ١٩٨١ الذي واجهته السطات بعنف وقسوة، سجن الأموي لعامين ما عزز مكانته في الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية.

وفي عام ١٩٩٠ أعلنت الكونفدرالية والاتحاد العام للشغالين بالمغرب إضرابا عاما خلّف العديد من الضحايا.

ورحل اسم الأموي الى خارج الحدود مع محاكمة شهيرة له في دعوى رفعتها عليه الحكومة على خلفية حديث لصحيفة إسبانية وصف فيها الوزراء بأنهم "لصوص" حسب دفاع الحكومة، وصدر في حقه حكم بالسجن سنتين نافذتين.

وبانتقال حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية إلى المشاركة في الحكم سنة ١٩٩٨، بدأت هوة الخلاف تتسع بين الجناح النقابي للأموي والتوجه السياسي للحزب، مما أسفر في النهاية عن انشقاق جديد لأنصار الكونفدرالية بقيادة الأموي في اتجاه دعم حزب جديد هو حزب المؤتمر الاتحادي.

لكن مسار الانشقاق هذا لم يكن دون خسائر بالنسبة لشعبية المنظمة وقوتها العمالية التي يجمع المراقبون على أنها تراجعت كثيرا مقارنة مع سنوات الذروة خلال عقدي الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي، وتراجعت معها قوة الأموي.

نقابيون

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك