يونس العيناوي
آخر تحديث: 2015/4/5 الساعة 11:16 (مكة المكرمة) الموافق 1436/6/16 هـ
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2015/4/5 الساعة 11:16 (مكة المكرمة) الموافق 1436/6/16 هـ

يونس العيناوي

تاريخ ومكان الميلاد: 12 سبتمبر 1972 - الرباط

المهنة: لاعب تنس

الدولة: المغرب

تاريخ و مكان الميلاد:

12 سبتمبر 1972 - الرباط

المهنة:

لاعب تنس

الدولة:

المغرب

أفضل لاعب تنس في تاريخ اللعبة بالمغرب. صنع مكانا للرياضي العربي في أكبر البطولات العالمية للعبة يسيطر عليها عادة أبطال أوروبا وأميركا. احتل مراتب متقدمة في تصنيف اللاعبين المحترفين وترك بصمة لا تمحى في مباريات تاريخية جمعته بكبار أبطال التنس.

المولد والنشأة
ولد يونس العيناوي يوم ١٢ سبتمبر/أيلول ١٩٧٢ في أحد الأحياء الراقية بمدينة الرباط. توزعت هوايته في الطفولة والمراهقة بين كرة القدم والتنس بالموازاة مع الدراسة.

الدراسة والتكوين
حرص والدا يونس العيناوي على أن يتابع دراسته ويعطيها الأولوية في حياته، غير أن شغفه بالتنس كان يتعاظم تدريجيا.

فكان يتدرب خارج أوقات الدراسة في أحد نوادي كرة المضرب بالعاصمة ثم جاءت فرصة الرقي بمواهبه وهو في سن الثامنة عشرة حين أقنع والديه بمساعدته على السفر إلى فلوريدا بالولايات المتحدة من أجل الاستفادة من دورة تدريبية في التنس كان لها بالغ الأثر في صقل موهبته.

الوظائف والمسؤوليات
احترف يونس لعبة التنس، وعين بعد الاعتزال مستشارا لوزير الرياضة والشباب المغربي قصد الاستفادة من تجربته لتطوير رياضة التنس بالبلد.

المسار الرياضي
بدأ العيناوي مسيرته الاحترافية سنة 1990 لتتواصل مدة عشرين عاما تقريبا، وهو أمر نادر في رياضة تقتضي لياقة بدنية قوية. شارك في مجموعة من الدوريات الصغرى، ليتسلق المراتب في قائمة اللاعبين المحترفين منتقلا من مرتبة ما بعد ٧٠٠ عالميا إلى دائرة الأبطال الأوائل للعبة.

حقق إنجازه الأول في بلاده حين أصبح وصيفا لبطل دوري الدار البيضاء الدولي عام ١٩٩٣، منطلقا نحو العالمية، وفي ١٩٩٥ سجل اسمه في تاريخ دوري رولان غاروس الفرنسي الذي وصل إلى الدور ربع النهائي منه.

وفي العام الموالي وصل إلى نهائيات ثلاث بطولات كبيرة وكاد أن يصبح واحدا من المصنفين العشرة، لولا إصابته التي أبعدته عن الميادين، واعتقد كثيرون انها نهاية بطل. لكنه عاد من جديد ودشن مرحلة جديدة من التألق توجها سنة ٢٠٠٢ بتحقيق ثلاث بطولات في ميونيخ والدار البيضاء والدوحة، فضلا عن الوصول الى ربع نهائي دوري أميركا المفتوح.

رغم السجل الحافل للعيناوي في ملاعب الكرة الصفراء، إلا أن ذاكرة عشاق اللعبة عبر العالم تظل محتفظة بمباراة وصفت بالتاريخية في نهائي دوري أستراليا المفتوح عام ٢٠٠٣، حين واجه الأميركي أندي روديك في مباراة استمرت أزيد من خمس ساعات من التنافس والندية أمام أنظار المعلق والبطل الأسطوري جون ماكنرو، الذي لم يتردد في القول إنها أفضل مباراة علق عليها.

وكان يونس العيناوي قد أطاح في نصف النهائي باللاعب المصنف أولا في العالم حينئذ، وهو البريطاني ليتون هيويت.

الاعتزال
أعلن العيناوي اعتزاله اللعبة يوم 6 يناير/كانون الثاني 2010 في بطولة قطر إكسون موبيل المفتوحة، مؤكدا أنه يضع تجربته في خدمة النهوض بمستوى التنس في العالم العربي، وسيحرص على دعم العديد من الأعمال الخيرية والتطوعية ومشاريع تطوير الرياضة لدى الفئات الصغرى.

رياضيون

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك