البابا فرانشيسكو
آخر تحديث: 2015/4/19 الساعة 10:34 (مكة المكرمة)
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2015/4/19 الساعة 10:34 (مكة المكرمة)

البابا فرانشيسكو

تاريخ ومكان الميلاد: 17 ديسمبر 1936 - بوينس أيرس

المنصب: بابا الفاتيكان

الدولة: الأرجنتين

تاريخ و مكان الميلاد:

17 ديسمبر 1936 - بوينس أيرس

المنصب:

بابا الفاتيكان

الدولة:

الأرجنتين

أول بابا ينتخب من أميركا اللاتينية على رأس الكنيسة الكاثوليكية. وهو أحد أعضاء الرهبنة اليسوعية، يوصف بأنه متقشف معتدل صاحب منحى إصلاحي.

المولد والنشأة
ولد خورخي ماريو بيرغوليو يوم 17 ديسمبر/كانون الأول 1936 في بوينس أيرس بالأرجنتين في عائلة متواضعة.

الدراسة والتكوين
التحق بجمعية يسوع في مارس/آذار عام 1958. وأكمل دراساته في العلوم الإنسانية في شيلي وعاد إلى الأرجنتين عام 1963 حيث واصل دراسته بكلية سان جوزيه بسان ميجل وحصل على شهادة البكالوريوس في الفلسفة في سان ميغيل.

درس بين عامي 1964-1966 الأدب وعلم النفس في بوينس أيرس، ودرس بعدها اللاهوت وحصل على بكالوريوس عام 1970. وحصل من فريبورغ بألمانيا على شهادة الدكتوراه عام 1986.

المهام والمسؤوليات 
عين كاهنا في 13 ديسمبر/كانون الأول 1969، وأمضى سنة تدريب بجامعة القلعة بإسبانيا، وانتخب في يوليو/تموز 1973 مسؤولا وطنيا لليسوعيين الأرجنتينيين. وانتخب يوم الأربعاء 13 مارس/آذار 2013 خلفا للبابا المستقيل بنديكت السادس عشر.

المسار
إبان الدكتاتورية العسكرية في الأرجنتين (1976-1983)، ناضل خورخي للحفاظ على وحدة الحركة اليسوعية. عين لبعض الوقت عميدا لكلية ديل سلفادور، تم استأنف نشاطه الرعوي ككاهن محلي بسيط في مدينة كوردوبا على بعد 700 كلم شمال بوينس أيرس.

وفي 20 مايو/أيار 1992، عينه البابا يوحنا بولص الثاني أسقفا على مدينة أوكا وأسقفا مساعدا في بوينس أيرس، وقفز على سلم الهرمية الكاثوليكية عندئذ في العاصمة كرئيس أساقفة المدينة عام 1998، وارتدى اللباس الأرجواني ككاردينال في 21 فبراير/شباط 2001.

video

أكد باستمرار على أهمية الإدماج الاجتماعي للطبقات الفقيرة في المجتمع، وعارض بقوة عام 2010 قانونا يشرع زواج الشذوذ في الأرجنتين التي تحظر الإجهاض، وحمل أيضا على الحق في تغيير الجنس في سجلات الأحوال الشخصية.

 وفي سبتمبر/أيلول 2012 انتقد الكهنة الذين رفضوا منح سر العماد للأطفال المولودين من خارج الزواج، واصفا إياهم بـ"المنافقين".

انتخب الكاردينال خورخي ماريو بيرغوليو في 13 مارس/آذار 2013 خلفا للبابا المستقيل بنديكت السادس عشر، وشكل انتخابه حبرا أعظم -تحت اسم فرانشيسكو- سابقة للكنيسة الكاثوليكية، إذ لم يتول إدارتها من قبل أحد أعضاء الرهبنة اليسوعية.

يوصف بأنه معتدل وصاحب منحى إصلاحي، وهو أول بابا من أميركا اللاتينية، وأول بابا من خارج أوروبا في العصر الحديث، وثالث بابا في سلسلة متتالية من خارج إيطاليا منذ البابا غريغوري الثالث -السوري المولد- قبل نحو 1300 عام.

أكد على أولوية الحوار مع المسلمين وغير المؤمنين وبناء جسور معهم، ودعا لبناء الحوار على قبول الآخر وتقاسم القيم الإنسانية، والفهم الصحيح للإسلام والتخلي عن الأحكام المسبقة.

كما دعا للحوار بين الأديان السماوية الذي قال عنه -في بداية عام 2015، خلال لقاء نظمه المعهد البابوي للدراسات العربية والإسلامية- إنه يعاني من صعوبات رغم تقدمه.

المؤلفات
ألف خورخي ماريو بيرغوليو قبل انتخابه، كتاب "في السماء والأرض" عام 2010 ورسائل رعوية عديدة منها "تأملات للمتدينين"، "تأملات بالحياة الرسولية" و"وضع الوطن على أكتاف الشخص"، و"الأمة التي سيتم بناؤها" و"القوة الحقيقية هي الخدمة"، و"عقل مفتوح، وقلب مؤمن".

رجال دين

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك