إبراهيم الربيش
آخر تحديث: 2015/4/15 الساعة 16:53 (مكة المكرمة) الموافق 1436/6/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/4/15 الساعة 16:53 (مكة المكرمة) الموافق 1436/6/26 هـ

إبراهيم الربيش

تاريخ ومكان الميلاد: 7 يوليو 1979 - بريدة

الصفة: قيادي في تنظيم القاعدة بجزيرة العرب

الوفاة: 12 أبريل 2015

الدولة: السعودية

تاريخ و مكان الميلاد:

7 يوليو 1979 - بريدة

الصفة:

قيادي في تنظيم القاعدة بجزيرة العرب

الوفاة:

12 أبريل 2015

الدولة:

السعودية

مقاتل سعودي، يعتبر من أبرز قياديي تنظيم القاعدة. شارك في "الجهاد الأفغاني" ضد السوفيات، واعتقلته السلطات الأميركية أثناء حربها على القاعدة فأودعته سجن غوانتانامو ثم أفرجت عنه.

المولد والنشأة
ولد إبراهيم سليمان محمد الربيش يوم 7 يوليو/تموز 1979 (وقيل 1980) في بُريدة بالمملكة العربية السعودية.
الدراسة والتكوين
حصل الربيش على شهادة في علوم الشريعة من جامعة الإمام محمد بن سعود في القصيم بالسعودية.

التجربة القتالية
شارك الربيش في "الجهاد الأفغاني" ضد غزو السوفيات في ثمانينيات القرن العشرين، وفي إطار حرب الولايات المتحدة على "الإرهاب" -التي أعقبت هجمات 11 سبتمبر 2001- اعتقلته السلطات الباكستانية وسلمته إلى نظيرتها الأميركية التي أودعته سجن غوانتانامو بكوبا.

قضى في غوانتانامو سنوات ما بين 2001-2006، وأفرج عنه وسلم إلى السعودية حيث خضع لبرنامج "لإعادة تأهيل" المعتقلين في هذا السجن، لكنه ما لبث أن تمكن من مغادرة البلاد إلى اليمن فانخرط هناك في أنشطة تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب، ووضعته السعودية ضمن قائمة المطلوبين في عام 2009.

أصبح الربيش عضوا في مجلس شورى هذا التنظيم وأحد "منظريه البارزين" وقيل إنه "مفتي التنظيم"، كما عًرف بخطبه النارية ضد الدول الغربية.

ومن آخر تلك الخطب ما علق به على حادثة الهجوم على مقر الصحيفة الفرنسية "شارلي إيبدو" في باريس الذي قتل فيه 12 شخصا، حيث قال -في تسجيل صوتي بث على موقع يوتيوب- إن فرنسا "تخطت الولايات المتحدة في عدائها للإسلام".

وأضاف أن فرنسا حلت محل الولايات المتحدة في "الحرب على الإسلام" بعد "الوهن" الذي أصاب هذه الأخيرة، ودعا إلى شن هجمات على الغرب وإلى استهداف من يسيء إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم "من دون استشارة أحد".

ويُعتقد أن الربيش كان وراء التخطيط لمحاولة فاشلة لاغتيال الأمير محمد بن نايف آل سعود (حين كان مساعدا لوالده وزير الداخلية) في أغسطس/آب 2009، بتفجير أحد المطلوبين من أعضاء التنظيم لنفسه في مجلسه بجدة بعد أن تظاهر بـ"توبته" وطلب لقاء الأمير لتسليم نفسه إليه مباشرة.

خصصت الولايات المتحدة في أكتوبر/تشرين الأول عام 2014 جائزة قدرها خمسة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تقود إلى مكان الربيش، ووضعته في ديسمبر/كانون الأول من نفس السنة ضمن "التصنيف الخاص للإرهاب الدولي".

وقال بيان صادر عن وزارة الخارجية الأميركية إن الربيش "عمل مستشاراً عملياتياً وإستراتيجياً لتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، بما في ذلك اشتراكه في تخطيط هجمات، كما عمل مشرّعا (مفتيا) رسمياً بارزاً للتنظيم منذ عام 2013...، إضافة إلى تقديمه تبريرات لهجمات نفذها التنظيم".

الوفاة
أعلن المكتب الإعلامي في مؤسسة "الملاحم" الناطقة باسم تنظيم القاعدة في جزيرة العرب مقتل إبراهيم الربيش وآخرين يوم 12 مارس/آذار 2015، في غارة أميركية بـ طائرة بدون طيار في منطقة "المُكلاّ" جنوبي اليمن.

مقاتلون

المصدر : الجزيرة

التعليقات