محمد عبد الوهاب
آخر تحديث: 2015/3/4 الساعة 13:38 (مكة المكرمة) الموافق 1436/5/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/3/4 الساعة 13:38 (مكة المكرمة) الموافق 1436/5/14 هـ

محمد عبد الوهاب

تاريخ ومكان الميلاد: 13 مارس 1902 - القاهرة

الصفة: موسيقار

الوفاة: 4 أبريل 1991

الدولة: مصر

تاريخ و مكان الميلاد:

13 مارس 1902 - القاهرة

الصفة:

موسيقار

الوفاة:

4 أبريل 1991

الدولة:

مصر


مؤلف موسيقي وملحن ومطرب مصري، أطلق عليه النقاد لقب "موسيقار الأجيال". ارتبط اسمه بالأناشيد الوطنية، وقدم ألحانا لعشرات الفنانين المعروفين في مصر والوطن العربي، ونال العديد من الجوائز والأوسمة.

المولد والنشأة
ولد محمد بن عبد الوهاب محمد عيسى يوم 13 مارس/آذار 1902 في حارة برجوان بحى باب الشعرية بالقاهرة، وكان والده يعمل مؤذنا وقارئا للقرآن في مسجد "سيدي الشعراني" في الحي نفسه، وترجع أصول الأسرة إلى مدينة "أبو كبير" بمحافظة الشرقية.

المسار الفني 
التحق عبد الوهاب بكُتاب مسجد الشعراني، وحفظ عدة أجزاء من القرآن الكريم، ثم أهمل تعليمه وتعلق بالغناء والطرب، وشغف بالاستماع إلى شيوخ الغناء كالشيخ سلامة حجازي، وعبد الحي حلمي، وصالح عبد الحي، وكان يذهب إلى الموالد والأفراح التي يغني فيها هؤلاء.

وفي عام 1917 أدى بعض أغاني الشيخ سلامة حجازي في فرقة "فوزي الجزايرلي". وفي عام 1920 درس فن العزف على "العود" في معهد الموسيقى العربية على يد الموسيقار "محمد القصبجي".

وفي الوقت نفسه عمل مدرسا للموسيقى والأناشيد بمدرسة "الخازندار" الابتدائية، ثم تركها وانتقل للعمل بفرقة "علي الكسار" منشدا في الكورال، ثم فرقة "الريحاني"، ثم  انتقل إلى فرقة الشيخ "سيد درويش".

في عام 1924 تبناه أمير الشعراء أحمد شوقي وقدمه في كافة الحفلات التي كان يذهب إليها، كما قدمه لرجال الصحافة والأدب في تلك الفترة، فبدأت شهرته في الغناء أولا، ثم التأليف والتلحين الموسيقي فيما بعد. وقد اتهمه النقاد بـ"تغريب" الموسيقى العربية، عندما استخدم الكثير من الإيقاعات والآلات الموسيقية الغربية في صناعته.

التقى أم كلثوم أول مرة عام 1925 وغنيا معا "على قد الليل ما يطوّل"؛ ألحان سيد درويش، لكنهما اختلفا لمدة قاربت الأربعين عاما، ثم التقيا مرة أخرى في أوائل ستينيات القرن العشرين، واشتركا في أغنية "أنت عمري" 1964، بعدها غنت أم كلثوم تسع أغنيات من ألحان عبد الوهاب كان آخرها "ليلة حب" 1973 وهي آخر أغانيها.

الأعمال
قدم محمد عبد الوهاب مئات الألحان لعشرات المطربين، مثل أسمهان، وأم كلثوم، وليلى مراد، وفيروز، ووديع الصافي، وعبد الحليم حافظ، ووردة، وشادية، وعزيزة جلال، وقدم العديد من الألحان الموسيقية ذات الطابع العربي الأصيل، مثل "دعاء الشرق"، و"ليالي الشرق"، و"عندما يأتي المساء".

وشارك خلال ثلاثينيات وأربعينيات القرن العشرين بالتمثيل في سبعة أفلام، منها "الوردة البيضاء" عام 1933، و"دموع الحب" و"غزل البنات" عام 1949.

الأوسمة والجوائز
نال عبد الوهاب الجائزة التقديرية في الفنون عام 1971، وحصل على الأسطوانة البلاتينية عام 1978، وعلى لقب "فنان عالمي" من جمعية المؤلفين والملحنين في باريس عام 1983.

الوفاة
توفي محمد عبد الوهاب يوم 4 مايو/أيار 1991، إثر تعرضه لجلطة بالمخ بعد سقوطه على أرضية منزله، وشُيعت جنازته في اليوم التالي في وداع عسكري لحمله رتبة "لواء" الفخرية.

فنانون

المصدر : الجزيرة

التعليقات