العربي باطما
آخر تحديث: 2015/3/4 الساعة 13:38 (مكة المكرمة)
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2015/3/4 الساعة 13:38 (مكة المكرمة)

العربي باطما

تاريخ ومكان الميلاد: 7 فبراير 1948 - منطقة الشاوية

الصفة: فنان

الوفاة: 7 فبراير 1997

الدولة: المغرب

تاريخ و مكان الميلاد:

7 فبراير 1948 - منطقة الشاوية

الصفة:

فنان

الوفاة:

7 فبراير 1997

الدولة:

المغرب

فنان شعبي مغربي، ساهم في تأسيس مجموعة "ناس الغيوان" التي ذاع صيتها في المغرب والعالم العربي خلال السبعينيات والثمانينيات، كما أدى أدورا مسرحية وسينمائية، وكتب الزجل والمسرودات.

المولد والنشأة
ولد العربي باطما يوم 7 فبراير/شباط 1948 بقرية أولاد زيري بمنطقة الشاوية المغربية المحاذية لمدينة الدار البيضاء.

الدراسة والتكوين
لم يكمل مشوار الدراسة، بسبب ظروف أسرته الصعبة وعدم انضباطه في الفصل الدراسي، ودخوله للسجن بسبب مشاركته في عدد من إضرابات ومظاهرات التلاميذ، لكنه تابع تكوينه في دور الشباب، والمسرح البلدي، والفضاء الجمعوي، وشق طريقه بشكل عصامي.

المسار الفني
تعددت اهتمامات العربي باطما بين الموسيقى والمسرح والسينما والكتابة، لكن أهم ما عرف به كونه أحد مؤسسي ونجوم فرقة ناس الغيوان، التي وظفت فسيفساء التراث المغربي، وعبرت عن هموم الطبقات الشعبية الكادحة في زمن عرف انتكاسات عربية كبرى.

انخرط في وقت مبكر من حياته في العمل الجمعوي، حيث التحق عام 1964 بجمعية المنار الذهبية بالحي المحمدي، وفيها تعرّف على بوجميع، والتحق سنة 1969 بالمسرح البلدي ضمن فرقة الطيّب الصديقي المسرحية، حيث تعرّف على باقي المجموعة التي شكلت فيما بعد مجموعة ناس الغيوان كعمر السيد وعلال يعلى عام 1971.

اتجه في أواسط الثمانينات إلى التأليف والتمثيل المسرحي والسينمائي حيث أظهر مواهب متعددة في كتابة السيناريوهات والتمثيل، وقال عن حرفة الفن: "لقد عذبني الفن طيلة حياتي، وكم من مرة تمنيت لو كنت عطارا أو خضارا أو جزارا فعلى الأقل ستكون حدة المشاكل أهون من مشاكل الفن".

وأضاف "لو كنت أعلم الغيب، لبقيت حارسا للدراجات، أو اشتغلت في السكك الحديدية مكان أبي .. إنني أقول لنفسي الآن، أما كان الأجدر بي أن أبقى في باديتي الحبيبة لأموت هناك، بعيدا عن الأضواء والشهرة ومحاصرة أعين الناس من كل جانب".

المؤلفات
خلّف باطما عددا من الأعمال، منها ألبوم حوض النعناع، وألبوم الرحيل، وألبوم الألم وملحمة لهمام حسام في أربعة أجزاء صدرت بين عامي 2002-2008، كما كتب عدة سيناريوهات منها سيناريو فيلم "جنب البير"، فضلا عن نصوص مسرحية من قبيل "لهبال في الكشينة" و"هاجوج وماجوج".

الجوائز والأوسمة 
حصل فيلم "الحال" الذي يوثق لمسار مجموعة الغيوان على الجائزة الأولى لـ ESEC عام 1982، وتم اختياره في المسابقة الرسمية لمهرجان لندن، ومهرجان نيويورك، كما اختير الفيلم ليعرض ضمن فقرة "كان كلاسيك" في مهرجان كان العالمي عام 2007.

وكان أول فيلم يتم تقديمه من طرف المخرج السينمائي العالمي مارتن سكورسيزي ليعرض في افتتاح تدشين "المنظمة العالمية للسينما".

الوفاة
توفي العربي باطما يوم 7 فبراير/شباط 1997 بمدينة الدار البيضاء.

فنانون

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك