بيل موراي.. أيقونة كوميدية بأميركا
آخر تحديث: 2015/12/13 الساعة 11:57 (مكة المكرمة)
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2015/12/13 الساعة 11:57 (مكة المكرمة)

بيل موراي.. أيقونة كوميدية بأميركا

تاريخ ومكان الميلاد: 21 سبتمبر 1950 - إلينوي

الدولة: الولايات المتحدة الأميركية

موراي خلال تسلمه جائزة في الدورة الخامسة عشرة لمهرجان مراكش السينمائي عام 2015 (أسوشيتد برس)

تاريخ و مكان الميلاد:

21 سبتمبر 1950 - إلينوي

الدولة:

الولايات المتحدة الأميركية

ممثل كوميدي أميركي، تميز بأداء أدوار متنوعة كشفت تعدد مواهبه مما جعله يوصف بأنه أحد أساطير الكوميديا في أميركا.

المولد والنشأة
ولد ويليام جيمس موراي، المعروف ببيل موراي، يوم 21 سبتمبر/أيلول 1950 في مدينة ويلميت القريبة من مدينة شيكاغو بولاية إلينوي، لوالدين ينحدران من أصول إيرلندية. ترعرع في المدينة مع أشقائه الثمانية الذين امتهن ثلاثة منهم التمثيل. تزوج مرتين، وله ستة أولاد.

الدراسة والتكوين
تلقى دراسته الابتدائية في مدرسة "سانت جوزيف" بمدينة ويلمت، والثانوية في مؤسسة "لويولا أكاديمي"، وخلال تلك الفترة مارس الغناء ضمن إحدى فرق موسيقى "الروك"، كما استهواه التمثيل المسرحي، ثم التحق بجامعة ريجيس يونيفرستي في مدينة دنفر بولاية كولورادو، لدراسة الطب، لكنه تخلى عن ذلك بعد اعتقاله بتهمة حيازة المخدرات.

التوجه السياسي
يعتبر نفسه مؤمنا بالدين منذ صغره، لكنه يقول إنه غير مرتبط بالكاثوليكية الرومانية التي نشأ عليها داخل أسرته وفي المدرسة، وعزا ابتعاده عن الممارسة الدينية إلى ما أسماه التربية القاسية التي كانت تفرضها الراهبات داخل مدرسته.

على المستوى السياسي، دعم مرشح حزب الخضر رالف نادر -المصنف على أنه صاحب توجهات يسارية- خلال الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2000.

يعرف موراي بحبه الكبيرة للعبة الغولف، ومساندته للفرق الرياضية المحترفة لمدينة شيكاغو في رياضات البيسبول وكرة السلة وكرة القدم الأميركية. كما يعرف أيضا بولعه بملابس الموضة حيث يفاجئ الجمهور ووسائل الإعلام على الدوام بارتداء ملابس فريدة في اختياره لها. 

التجربة الفنية
بدأ موراي مشواره الفني بأداء أدوار في عروض كوميدية، في البرنامج التلفزيوني "سترداي نايت لايف" (Saturday Night live) من عام 1977 حتى 1980، وظل مرتبطا بعد ذلك بتلك البرامج التلفزيونية رغم نجوميته في السينما التي انطلق فيها عام 1976 بالمشاركة في فيلم "المحطة القادمة، قرية غرينيتش".

لعب أول أدواره السينمائية الرئيسية في فيلم "اللحم المفروم" عام 1979، وأعقبها العديد من الأفلام الكوميدية مثل "الأحذية المنسية" عام 1980، و"لعبة الغولف بجنون" عام 1980، و"طارد الأشباح" الجزء الأول عام 1984، والجزء الثاني عام 1989، و"تغيير مفاجئ" عام 1990، و"ماذا عن بوب؟" عام 1991.

اشتهر أيضا بأفلام "يوم قندس الأرض" عام 1993، و"أوسع من الحياة" عام 1996، و"الرجل الذي يعرف الشيء القليل" عام 1997، و"فقد في الترجمة" عام 2003، و"أرض زومبي" عام 2009 و"هايد بارك في هدسون" عام 2012، و"سانت فانسنت" عام 2014، و"زيتون كيت رايدج" عام 2014، و"مملكة القمر الساطع" عام 2014، ثم فيلم "روك القصبة" عام 2015.

يقول موراي إن تركيزه على الأفلام الكوميدية نابع من حبه لأن يرى الابتسامة على وجوه الناس من خلال أفلام تركز على الحبكة الكوميدية والمفارقات والمواقف العبثية للإنسان.

اشتهر بتلقائيته وقدرته على الارتجال وتغيير مضمون الجمل الحوارية خلال أدائه أدواره في الأفلام، بشكل يعطي الانطباع بأن الموقف الذي يقوم بتمثيله يتطلب بعض التغيير.

وعلى عكس أغلبية نجوم التمثيل في هوليود، ليس لموراي مدير أعمال خاص به، لقناعته الشخصية بعدم وضع تخطيط محدد وصارم لعمله، حيث قال في تصريح صحفي بهذا الخصوص إنه "ليس من الجاذبية في شيء أن يكون هناك مخطط". 

الجوائز والأوسمة
توج بعدة جوائز أهمها جائزة "إيمي" عام 1977 لأفضل كاتب سيناريو للعروض الكوميدية لبرنامج "سترداي نايت لايف" (Saturday Night live)، ونال الجائزة نفسها عام 2014 عن فيلم "زيتون كيت ريدج".

وتوج بجائزة الأكاديمية البريطانية لفنون الفيلم والتلفزيون عام 2003 عن دوره في فيلم "فقد في الترجمة"، إضافة إلى جائزة "غولدن غلوب" لأفضل ممثل في فيلم موسيقي كوميدي عن الفيلم نفسه عام 2004.

فنانون

المصدر : مواقع التواصل الإجتماعي,الجزيرة

شارك برأيك