ماوريسيو ماكري.. من رئاسة بلدية إلى رئاسة بلد
آخر تحديث: 2015/11/24 الساعة 15:44 (مكة المكرمة)
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2015/11/24 الساعة 15:44 (مكة المكرمة)

ماوريسيو ماكري.. من رئاسة بلدية إلى رئاسة بلد

الدولة: الأرجنتين

الدولة:

الأرجنتين

سياسي أرجنتيني من أصول إيطالية، ترأس بلدية بوينس أيرس. يصفه البعض بالليبرالي بينما يصفه آخرون باليميني المحافظ. استطاع الوصول إلى رئاسة الأرجنتين في 23 نوفمبر/تشرين الثاني 2015 خلفا لليسارية كريستينا كيرشنر.

المولد والنشأة
ولد ماوريسيو ماكري يوم 8 فبراير/شباط 1959 في مدينة تانديل بمحافظة بوينس أيرس، لأب إيطالي يدعى فرانكو ماكري استقر في الأرجنتين عام 1949 وراكم نفوذا وثروة كبيرة كرجل أعمال، ولأم من أصل إسباني.

الدراسة والتكوين
درس الهندسة في جامعة بوينس أيرس الكاثوليكية (قادس)، وحصل على شهادة البكالوريوس عام 1985، كما شارك في دورات في كلية كولومبيا للأعمال، وكلية وارتون في جامعة بنسلفانيا.

التوجه الأيديولوجي
يصفه البعض بالليبرالي، بينما يصفه آخرون باليميني المحافظ. وعد في الحملة الانتخابية الرئاسية بالقطع مع السياسة الاقتصادية الحمائية التي اتبعتها حكومات سلفيه نستور كيرشنر، وكريستينا كيرشنر.

رفض الإجهاض على المستوى الشخصي لكنه لم يبدِ معارضة لتقنينه من طرف البرلمان. وعد بإعادة صياغة السياسة الخارجية الأرجنتينية وتحسين العلاقات مع تحالف المحيط الهادئ (المكسيك وكولومبيا وبيرو وتشيلي)، وبناء تحالف إستراتيجي مع البرازيل، مع تعزيز العلاقات مع واشنطن وتنسيق الجهود معها خاصة في مجال محاربة المخدرات.

الوظائف والمسؤوليات
تولى ماكري إدارة مجموعة ماكري التي بناها والده وتعمل في قطاعات الطاقة والخدمات والزراعة والبناء والأشغال العامة والسيارات. وعمل في قسم الائتمان في "سيتي بنك" الأرجنتين.

التجربة السياسية
عام 1991، اختُطِف ماكري قرابة أسبوعين من قبل ضباط في الشرطة الاتحادية الأرجنتينية، ولم يطلق سراحه إلا بعد دفع عائلته ملايين الدولارات فدية له، فقرر بعدها أن يدخل عالم السياسة.

لكنه انشغل بالرياضة وترأس نادي بوكا جونيورز الرياضي بين عامي 1995 و2007، حين غادر الفريق وأسس حزب "الاقتراح الجمهوري"، ودخل الانتخابات المحلية وتمكن من الفوز برئاسة بلدية بوينس أيرس في العام نفسه، مستفيدا من الشعبية التي راكمها في المجال الرياضي.

الخبير السياسي ماريانو أغاس اعتبر أن ماكري ليس شخصية سياسية بالمفهوم التقليدي، و"ليس ليبراليا متطرفا مثل كارلوس منعم"، بل تعامل مع الحزب بعقلية مهندس يقود ناديا.

استطاع أن يشكل تحالف "لنغير" مع متشددي الاتحاد المدني الراديكالي (يسار الوسط)، باعتباره حزبا تاريخيا له وجود في كامل التراب الأرجنتيني.

عزف في الحملة الانتخابية الرئاسية عام 2015 على الوتر الحساس لدى الأرجنتينيين، وهو الرغبة في التغيير، بعد حكم اليسار الطويل للبلاد.

فاز مكاري برئاسة الأرجنتين في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية يوم 22 نوفمبر/تشرين الثاني 2015، بعدما حصل على 51.40% من الأصوات.

دعا في خطاب الانتصار لنسيان "الأحقاد" بعد 12 عاما حكمت فيها كيرشنر، وقال "إنه انتقال لعصر جديد سيكون عصرا رائعا (...) دون انتقام أو تصفية حسابات".

ومن أبرز التحديات المطروحة على الرجل، تحويل تحالفه الانتخابي إلى تحالف حكومي، لافتقاده الأغلبية في مجلسي النواب والشيوخ.

سياسيون ملوك ورؤساء

المصدر : وكالات,الجزيرة

شارك برأيك