كارل لويس.. عداء القرن
آخر تحديث: 2015/10/26 الساعة 10:32 (مكة المكرمة) الموافق 1437/1/14 هـ
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2015/10/26 الساعة 10:32 (مكة المكرمة) الموافق 1437/1/14 هـ

كارل لويس.. عداء القرن

تاريخ ومكان الميلاد: 1 يوليو 1961 - برمنغهام في ولاية ألاباما

الصفة: عداء

الدولة: الولايات المتحدة الأميركية

تاريخ و مكان الميلاد:

1 يوليو 1961 - برمنغهام في ولاية ألاباما

الصفة:

عداء

الدولة:

الولايات المتحدة الأميركية

عداء أميركي متقاعد، صنع مجد بلاده في سباقات السرعة والوثب. لقب بـ"عداء القرن" و"ابن الريح"، يصنف بأنه أحد أحسن رياضيي القرن العشرين، ساهم في إطلاق مبادرات إنسانية.

المولد والنشأة
ولد فريديريك كارلتون لويس، المعروف بكارل لويس في1 يوليو/تموز عام 1961 بمدينة برمنغهام في ولاية ألاباما، وهو الثالث من بين خمسة أخوة، أمضى طفولته في "ويلنغبورد" بولاية نيوجرسي.

الدراسة والتكوين
تلقى كارل لويس تعليما متنوعا في حياته حيث درس العزف، والموسيقى، والرقص والغناء، ومارس العديد من الرياضات ككرة القدم الأميركية، وكرة القدم، والغطس وألعاب القوى.

ورث حب ألعاب القوى عن والديه، حيث كان أبوه بيل مدربا في الجامعة، وشاركت أمه إيفلين في سباق 80 مترا ببطولة "بان أميركان" عام 1951، كما تأثر بالعداء الأميركي الشهير جيسي أوينز، قائلا "ربما كان أوينز هو القوة وراء ما أؤمن به سواء كرياضي أو كشخص".

التحق عام 1979 بجامعة هيوستن في ولاية تكساس، حيث أشرف على تدريبه توم تيليز، وتوج بطلا لبلاده في مسابقات الوثب الطويل بقفزة بلغت 8.25 أمتار، ثم التحق عام 1982 بنادي"سانتا مونيكا" بكاليفورنيا.

التجربة الرياضية
بدأ كارل لويس مشواره في التألق عام 1983 في بطولة العالم الأولى بهلسنكي (فنلندا)، حيث أحرز لقب سباقات 100 متر، والوثب الطويل، وسباق التتابع أربع مرات، لتستمر مسيرته بمشاركته في أربع دورات أولمبية (لوس أنجلوس 1984، وسول 1988، وبرشلونة 1992، وأتلانتا 1996).

وحقق لويس خلال تلك المسيرة الفوز بعشر ميداليات أولمبية، تسعة منها ذهبية، وعشر ميداليات في بطولة العالم لألعاب القوى، منها ثمانية ذهبية، ليصبح البطل الأولمبي الأول المتوج بأكبر عدد من الميداليات في موسوعة غينيس.

ونجح أيضا في تحقيق أرقام قياسية عالمية في مسابقات 100 متر، والوثب الطويل، وسباقات التناوب 100 أربع مرات، و200 متر أربع مرات، وكان أول عداء ينزل تحت توقيت 9.90 ثوان في سباق 100 متر عام 1991.

وحقق أيضا إنجازا أسطوريا في أولمبياد لوس أنجلوس عام 1984، بفوزه بأربع ميداليات ذهبية في سباقات 100 متر، و200 متر، و100 متر أربع مرات تتابع، والوثب الطويل، ليعادل بذلك إنجاز العداء الأميركي جيسي أوينز الذي حققه في أولمبياد برلين عام 1936.

حقق 65 انتصارا متتاليا في الوثب الطويل على مدى عشر أعوام (1981-1991)،وهي واحدة من أطول الانتصارات في تاريخ الرياضة العالمية. اعتزل عام 1997، وأسس ناديا رياضيا رفقة رياضيين بارزين في جامعة "هيوستن" أطلق عليه اسم" كارل لويس أتليتيكس" يروم توعية الأطفال بـ"عالم رياضي أفضل ومكافحة المنشطات".

ألقاب وجوائز
توج كارل لويس بلقب "أحسن عداء في القرن العشرين" من قبل الجمعية الدولية لاتحادات ألعاب القوى، وبلقب "رياضي القرن" من قبل اللجنة الأولمبية الدولية" عام 1999، و"أولمبي القرن" خلال نفس السنة من قبل مجلة "سبورتس إليوستريد"، و"عداء السنة" من طرف المجلة الرياضية الأميركية المتخصصة "تراك أند فايلد نيوز" خلال أعوام 1982 و1983 و1984.

كما حصل على جائزة "جيمس سوليفان الأميركي" التذكارية لأحسن رياضي في العالم عامي 1981
و1992، ونال جائزة "جيسي أوينز" لأحسن إنجاز رياضي أميركي عام 1985، وتوجته صحيفة "ليكيب" الفرنسية بلقب أحسن رياضي في العالم أعوام 1983 و1984 و1992.

مبادرات وسياسة
أنشأ لويس "مؤسسة كارل لويس الخيرية " التي تعمل في عدة أنشطة خيرية من بينها زيادة الوعي بالتبرع بالأعضاء، وتشجيع الشباب على ممارسة الرياضة، إضافة إلى نشاطاته في مجالات الأسرة والتعليم، والتزامه بقضايا المحرومين، حيث عين في 16 أكتوبر/تشرين الأول عام 2009 سفيرا للنوايا الحسنة لمنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة.

أطلق برنامجا اسمه "المعجزة" يهدف إلى تعزيز توعية الشباب بأهمية التربية والرياضة لتحسين نوعية حياة المجتمع، كما شارك في تمثيل عدد من الأفلام والوثائقيات والمسلسلات التلفزية.

سعى لخوض تجربة سياسية من خلال تقديمه في أبريل/نيسان عام 2011 ملف ترشيحه لانتخابات عضوية مجلس الشيوخ عن الحزب الديمقراطي ممثلا لولاية نيوجرسي، لكن محكمة فيدرالية رفضت الملف بحجة أنه سبق أن صوت في انتخابات ولاية كالفورنيا عام 2009، وهو ما منعه من المشاركة حينها حيث تشترط قوانين الولاية الإقامة الكاملة لمدة أربع سنوات قبل الانتخابات.

يعتبر الرئيس الأميركي باراك أوباما  كارل لويس مثلا أعلى في مجال السياسة، قائلا إنه "يمثل رسالة رائعة للشباب من أصول أفريقية أو لاتينية".

رياضيون

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية

شارك برأيك