مايكل جوردان.. أسطورة كرة السلة
آخر تحديث: 2015/10/26 الساعة 10:32 (مكة المكرمة)
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2015/10/26 الساعة 10:32 (مكة المكرمة)

مايكل جوردان.. أسطورة كرة السلة

تاريخ ومكان الميلاد: 17 فبراير 1963 - نيويورك

المهنة: لاعب محترف ورجل أعمال

الدولة: الولايات المتحدة الأميركية

تاريخ و مكان الميلاد:

17 فبراير 1963 - نيويورك

المهنة:

لاعب محترف ورجل أعمال

الدولة:

الولايات المتحدة الأميركية

لاعب كرة سلة أميركي سابق، ورجل أعمال، يعد أحد أفضل اللاعبين في تاريخ كرة السلة الأميركية والعالمية، وأسهم في تفوق "منتخب الأحلام" الأميركي للعبة خلال حقبتي ثمانينيات وتسعينيات القرن العشرين، حيث لُقب بـ"جوردان الطائر".

المولد والنشأة
ولد مايكل جيفري جوردان -المشهور بمايكل جوردان- في 17 فبراير/شباط 1963 ببروكلين في مدينة نيويورك، وانتقلت أسرته إلى مدينة ويلمينغتون بولاية كارولينا الشمالية، وهو الثالث ضمن خمسة أخوة، تزوج وأنجب ثلاثة أولاد من جوانيتا فاني، قبل طلاقهما في ديسمبر/كانون الأول 2006.

الدراسة والتكوين
درس جوردان مرحلة الثانوية في "إيمرسلي إيمفايلد ليني" بمدينة ويلمينغتون، وأصبح خلالها نجما في ثلاث رياضات: كرة القدم الأميركية، والبيسبول، وكرة السلة، لكنه ركز في آخر سنة له في الثانوية على كرة السلة، وحصل على منحة دراسية بسبب تفوقه في تلك اللعبة بجامعة كارولينا الشمالية، حيث تخصص في الجغرافيا.

فاز مايكل جوردان عام 1982 بلقب دوري الجامعات في أميركا، واختير أفضل لاعب في دوري الجامعات عام 1984، وفي السنة نفسها ترك الجامعة، وانضم لفريق "شيكاغو بولز" للعب في الدوري الأميركي لكرة السلة، وفي عام 1986 عاد إلى جامعة كارولينا الشمالية للحصول على شهادة التخرج.

التجربة الرياضية
لعب جوردان 13 موسما مع نادي" شيكاغو بولز" وموسمين مع "نادي واشنطن ويزارد"، وفاز في ستة بطولات للدوري الأميركي (1991 و1992 و1993 و1996 و1997 و1998)، وتوّج بعدة ألقاب شخصية، حيث فاز بلقب الهداف عشر مرات، وأصبح أغلى لاعب في الدوري خمس مرات، واختير ضمن فريق الدوري الأميركي عشر مرات.

تميز جوردان -الذي اشتهر بحمله الرقم 23- بطوله 1.98 متر ومهاراته الفردية، وكان معدل تسجيله في الموسم 30.12 نقطة في المباراة الواحدة، وهو أعلى تسجيل في تاريخ الدوري الأميركي لكرة السلة.

شارك في تتويج منتخب أميركا لكرة السلة المشهور بـ"فريق الأحلام" بالميدالية الذهبية خلال دورتي الألعاب الأولمبية بلوس أنجلوس عام 1984، وبرشلونة الإسبانية عام 1992.

أعلن اعتزاله مرتين: الأولى في السادس من أكتوبر/تشرين الأول 1993، ثم عدل عن قراره وعاد للعب ضمن فريقه في 18 مارس/آذار 1995، حاملا الرقم 45، قبل أن يعلن في 13 يناير/كانون الثاني 1999 اعتزاله اللعبة للمرة الثانية.

وتوسعت مسيرته في رياضة البيسبول بعد أن لعب جوردان بشكل رسمي في موسم 1994 مع نادي "شيكاغو وايت سوكس".

وفي 19 يناير/كانون الثاني 2000 عاد جوردان إلى الدوري الأميركي لكرة السلة، ولكن لم يكن لاعبا، بل أصبح مالكا لفريق "واشنطن ويزارد"، غير أنه لم يستطع مقاومة إغراء اللعب، ليعود مجددا -للمرة الثالثة- لاعبا أساسيا في صفوف الفريق في موسمي 2001/2002 و2002/2003، حيث أصبح أول لاعب لكرة السلة يتمكن -وهو في سن الأربعين- من تسجيل أربعين نقطة في مباراة واحدة.

اعتزل جوردان اللعب نهائيا بعد ذلك بتسجيله 32.292 نقطة خلال مسيرته، وهو ثالث أعلى رقم في تاريخ الدوري الأميركي للعبة بعد اللاعبين كريم عبد الجبار وكارل مالون.

أعمال فنية
قام جوردان بأداء صوت شخصيته في سلسلة الرسوم المتحركة "برو ستارز" عام 1991، كما شارك في التمثيل في فيلم "سبيس جيم" عام 1996.

ألقاب وجوائز
توّج مايكل جوردان بعدة ألقاب، أهمها: "أفضل رياضي في القرن العشرين بأميركا الشمالية" من قبل شبكة "إي إس بي إن" الأميركية المتخصصة في الرياضة، و"أفضل لاعب كرة سلة في تسعينيات القرن العشرين".

وحصل أيضا على عدة ألقاب في الدوري الأميركي لكرة السلة، منها جائزة "أفضل مدافع في دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين" عام 1988، وجائزة أفضل لاعب في الرابطة الوطنية لكرة السلة أعوام 1992 و1996 و1998، وجائزة "بيل راسين" لأفضل لاعب في نهائيات الرابطة الوطنية لكرة السلة أعوام 1996 و1997 و1998.

ونال أيضا جائزة "أفضل لاعب جديد" في الرابطة الوطنية لكرة السلة عام 1985، وجائزة "جون وودن" عام 1984، كما اختير ضمن فريق النجوم للرابطة الوطنية لكرة السلة أعوام 1996 و1997 و1998.

صنفته مجلة "فوربس" في يونيو/حزيران 2010 ضمن عشرين شخصية أكثر شهرة في العالم خلال القرن العشرين، كما أصبح مالك أغلب أسهم فريق "شارلوت أورنيت" لكرة السلة، وصنف على أنه أول ملياردير في تاريخ لاعبي الدوري الأميركي للعبة.

المؤلفات
أصدر مايكل جوردان عام 1998 كتابا حول سيرته الذاتية بعنوان "من أجل حب اللعبة".

رياضيون

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية

شارك برأيك