روبرت زوليك
آخر تحديث: 2015/3/2 الساعة 12:14 (مكة المكرمة)
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2015/3/2 الساعة 12:14 (مكة المكرمة)

روبرت زوليك

تاريخ ومكان الميلاد: 25 يوليو 1953 - نابرفيل

المنصب: رئيس البنك الدولي

الدولة: الولايات المتحدة الأميركية

تاريخ و مكان الميلاد:

25 يوليو 1953 - نابرفيل

المنصب:

رئيس البنك الدولي

الدولة:

الولايات المتحدة الأميركية

سياسي وخبير اقتصادي أميركي، له شهرة واسعة بمجاليْ الدبلوماسية والتجارة الدولية. أعلن بعد "هجمات 11 سبتمبر 2011" أن مكافحة "الإرهاب" الدولي تمر عبر تحرير التجارة العالمية. تولى رئاسة البنك الدولي منتصف 2007.
 
المولد والنشأة
ولد روبرت بروس زوليك يوم 25 يوليو/تموز 1953 في مدينة نابرفيل بولاية إيلينوي الأميركية لعائلة ألمانية الأصل.

الدراسة والتكوين

تخرج من كلية سوارثمور للتميز عام 1975، وحصل على الماجستير في السياسات العامة من كلية كيندي لشؤون الحكم عام 1981. وأكمل دراسته للحقوق في كلية القانون بجامعة هارفارد فنال درجة الدكتوراه بامتياز مع مرتبة الشرف.

الوظائف والمسؤوليات
عمل زوليك في القطاع الحكومي بالولايات المتحدة خلال 1985-1993 متنقلا بين مناصب في وزارتيْ الخزانة والخارجية، كما شغل منصب نائب كبير موظفي البيت الأبيض.

تولى منصب كبير المسؤولين الأميركيين المشاركين في "اتفاقية 2+4" الخاصة بتوحيد شطريْ ألمانيا في 1989-1990. ولعب دور الخبير في إعداد مؤتمريْ القمة الاقتصادية لمجموعة 7/8 في عاميْ 1991 و1992.

شغل منصب نائب الرئيس التنفيذي لدى "فاني ماي" أكبر شركة للتمويل العقاري بالولايات المتحدة خلال 1993-1997. ومنصب الممثل التجاري للولايات المتحدة في 2001-2005. ومنصب نائب وزير الخارجية الأميركية خلال 2005-2006.

أسندت إليه نيابة رئيس الشؤون الدولية بمجموعة غولدمان ساكس، والعضو المنتدب ورئيس مجلس المستشارين الدوليين في المجموعة سنة 2006 و2007. ثم شغل منصب رئيس البنك الدولي خلال 2007-2012 ليكون بذلك الرئيس الحادي عشر للبنك.

وبعد تقاعده من البنك الدولي، أصبح أستاذا أول لدى مركز بلفور للعلوم والشؤون الدولية في جامعة هارفارد سنة 2012.

التجربة السياسية
يُصنف زوليك ضمن الجناح البراغماتي الداعي للتعددية داخل الحزب الجمهوري الأميركي مقابل تيار "المحافظين الجدد" المتمسكين برؤية أحادية لمصالح أميركا بالعالم والمدافعين بشدة عن الحرب بالعراق.

وقع عام 1998 -ومعه مجموعة بارزة من المحافظين الجدد، بينهم وزير الدفاع السابق دونالد رمسفيلد- على رسالة إلى الرئيس بيل كلينتون تطالب بالإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين من السلطة.

نجح زوليك في ضم الصين إلى منظمة التجارة العالمية، وأحدث تقدما في ضم عدة دول للمنظمة، منها كمبوديا والسعودية وفيتنام وروسيا.

أنجز اتفاقات للتجارة الحرة بين واشنطن وكل من الأردن وتشيلي وسنغافورة والمغرب والبحرين، وخمس دول بأميركا الجنوبية إضافة إلى جمهورية الدومينكان وأستراليا.

شارك مطلع التسعينيات في إنشاء رابطة أميركا الشمالية للتبادل الحر، كما ساهم 1994 في إبرام جولة المفاوضات التجارية المتعددة الأطراف في أوروغواي. وعمل مع وزراء من نحو 150 دولة لإطلاق جولة الدوحة لتحرير التجارة العالمية عام 2001.

كتبت عنه مجلة "بيزنيس ويك" عام 2003 أنه يسعى لطرح نفسه في موقع "قيصر العولمة الأميركي". وكتبت نشرة "ديسيدنت فويس" في العام نفسه أنه "العدو الأول لدعاة العولمة البديلة".

قام زوليك أثناء توليه منصب البنك الدولي بإخراج البنك من مشاكله التي واجهها عام 2007، وتوسع في تمويل البلدان الفقيرة في أعقاب ما شهده العالم من أزمتيْ الغذاء والوقود والأزمة المالية.

زاد تمثيل البلدان النامية في نظام الإدارة والموظفين، وشجع البلدان النامية على تحديد أولوياتها الخاصة بدلا من فرضها عليها من جانب البنك. كما رفع دور القطاع الخاص من خلال مؤسسة التمويل الدولية التابعة للبنك الدولي، والتي قامت تحت قيادته بتجنيد الصناديق السيادية وصناديق المعاشات التقاعدية في الاستثمار بالبلدان الفقيرة وخاصة في أفريقيا.

الجوائز والأوسمة
نال زوليك العديد من الجوائز والأوسمة، منها: نيشان قادة الفرسان من ألمانيا نظير مساهمته بشأن توحيد الألمانيتين، ووسام ألكسندر هاملتون من وزارة الخزانة، ووسام الخدمة المميزة من وزارة الخارجية، وميدالية الخدمة العامة المتميزة من وزارة الدفاع.

سياسيون اقتصاديون

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

شارك برأيك