محمد عبد الرحمن التازي
آخر تحديث: 2014/9/21 الساعة 13:02 (مكة المكرمة) الموافق 1435/11/28 هـ
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2014/9/21 الساعة 13:02 (مكة المكرمة) الموافق 1435/11/28 هـ

محمد عبد الرحمن التازي

تاريخ ومكان الميلاد: 3 يوليو 1942 - فاس

المهنة: مخرج سينمائي

الدولة: المغرب

تاريخ و مكان الميلاد:

3 يوليو 1942 - فاس

المهنة:

مخرج سينمائي

الدولة:

المغرب

مخرج سينمائي وتلفزيوني مغربي، يعد من الرعيل المؤسس للصناعة السينمائية في المغرب. قدم أعمالا متنوعة الأغراض لكن الطابع الاجتماعي غلب على إبداعاته، وعكست أفلامه انشغالا قويا بربط السينما بالهوية الوطنية.

المولد والنشأة
ولد محمد عبد الرحمن التازي يوم 3 يوليو/تموز 1942 في مدينة فاس بالمغرب، وترعرع في أجواء الشطر التاريخي منها مما أثر لاحقا على طبيعة أعماله السينمائية.

الدراسة والتكوين
بعد دراسته الأولية والإعدادية في فاس، التحق بثانوية مولاي يوسف بالرباط، حيث حصل على الثانوية عام 1960.

حصل على منحة لمعهد الدراسات السينمائية العليا بباريس الذي تخرج فيه عام 1963، كما تلقى تكوينا في مجال الاتصال بجامعة سيراكوس بنيويورك (1974-1975).

الوظائف والمسؤوليات
بعد عودته من فرنسا اشتغل في المركز السينمائي المغربي (الجهة الوصية على الفن السابع في المغرب) ابتداء من 1964، حيث عمل مصورا ثم مسؤولا إداريا وتقنيا.

دخل -في مرحلة لاحقة- ميدان الإنتاج السينمائي من خلال تأسيس شركتين للإنتاج، أولاهما سنة 1970 بشراكة مع السينمائيين الرواد: حميد بناني، وأحمد البوعناني، ومحمد السقاط، والثانية عام 1978.

قضى التازي سنوات في منصب مدير الإنتاج بالقناة الثانية المغربية، ومنذ عام 2000 عمل مدير تصوير لعدد من الأفلام قبل أن ينتقل إلى الإخراج.

التجربة السينمائية
اشتغل ضمن الطواقم التقنية والإنتاجية، خصوصا في إدارة التصوير التي أعطت للسينما المغربية أوائل الأفلام الطويلة ذات الصفة الاحترافية، والتي تجاوزت المرحلة الابتدائية المتمثلة في تجارب محمد عصفور، لكنه لم ينفرد بتوقيعه مخرج أفلام طويلة إلا عام 1981 مع "ابن السبيل".

قدم التازي تجارب مختلفة تنوعت بين الكوميدي والتاريخي، إلا أن الهم الاجتماعي ظل طاغيا على اختياراته، كما حرص على أن تكون أعماله مرآة لهوية بلاد يحضر فيها التاريخ والذاكرة بشكل قوي.

ظهر ذلك في أعماله الفنية، وفي فضاءات التصوير والمؤثرات الموسيقية والملابس والديكور، لأن الفيلم بالنسبة له ليس مجرد قصة بل هو وثيقة تاريخية واجتماعية وتجليات هوية ثقافية.

حقق التازي أكبر نجاحاته الجماهيرية بفيلم حطم كل الأرقام القياسية من حيث نسبة المشاهدة في القاعات المغربية، وهو "البحث عن زوج امرأتي" الذي تناول في صيغة كوميدية قصة زوج يبحث عن "محلل" لزوجته الشابة التي طلقها ثلاث مرات واصطدم بالمانع الشرعي لإرجاعها.

تعامل من جهة أخرى مع الرواية التاريخية من خلال فيلم "جارات أبي موسى" (2002) عن نص بنفس الاسم للمؤرخ والروائي أحمد التوفيق.

عاد إلى الفيلم الاجتماعي من خلال "البايرة" الذي يتناول وضعية الفتاة العانس والضغوط التي تواجهها. وبالموازاة مع أعماله السينمائية، قدم العديد من المسلسلات والأفلام التلفزيونية.

الأعمال الفنية
توزعت أفلام التازي بين القصيرة والطويلة، فمن فئة القصيرة: "معامل السكر ببهت" (فيلم وثائقي بالاشتراك مع عبد الله الرميلي)، و"طرفاية أو مسيرة شاعر" (إخراج مشترك مع أحمد بناني )، و"ستة واثني عشر" (إخراج مشترك مع عبد المجيد ارشيش وأحمد البوعناني)، و"فنتازيا القرن"، و"صورة مختطفة".

أما أفلامه الطويلة فهي: "ابن السبيل" 1981، و"باديس" 1989، و"البحث عن زوج امرأتي" 1994، و"للا حبي" 1996، و"جارات أبي موسى" 2003 ، و"البايرة" 2012.

الجوائز والأوسمة
نال التازي بفيلمه "باديس" جائزة أحسن إخراج في المهرجان القومي للفيلم بمكناس، وجائزة أفضل إخراج في مهرجان قرطاج السينمائي عام 1990، وتنويها خاصا من مهرجان لوكارنو بسويسرا، وآخر مماثلا من مهرجان السينما الأفريقية بميلانو.

وحصل فيلمه "البحث عن زوج امرأتي" على درع مهرجان بغداد السينمائي سنة 2005. كما كُرم التازي في عدة فعاليات سينمائية، من بينها مهرجان مراكش الدولي للفيلم ومهرجان خريبكة للسينما الأفريقية.

سينمائيون

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك