ميشال سليمان
آخر تحديث: 2014/12/4 الساعة 18:25 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/12/4 الساعة 18:25 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/12 هـ

ميشال سليمان

تاريخ ومكان الميلاد: 21 نوفمبر 1948 - عمشيت

المنصب: رئيس

الدولة: لبنان

تاريخ و مكان الميلاد:

21 نوفمبر 1948 - عمشيت

المنصب:

رئيس

الدولة:

لبنان

قائد عسكري وسياسي لبناني، تولى رئاسة بلاده 2008 خلفا لإميل لحود بعد فراغ في منصب الرئاسة استمر ستة أشهر. انتهت ولايته في 24 مايو/أيار 2014.

المولد والنشأة
ولد ميشال نهاد سليمان يوم 21 نوفمبر/تشرين الثاني 1948 في مدينة عمشيت (قضاء جبيل) بلبنان. أنجب ثلاثة أبناء (ولدان وبنت).

الدراسة والتكوين
حصل على البكالوريوس في العلوم السياسية والإدارية، ويتقن اللغات العربية والفرنسية والإنجليزية. مُنح شهادة دكتوراه فخرية من معهد موسكو الوطني للعلاقات الدولية (MGIMO) عام 2010، ومن الجامعة الوطنية في بوينس آيريس بالأرجنتين في العام نفسه.

الوظائف والمسؤوليات
تخرج من المدرسة الحربية سنة 1970 برتبة ملازم وهي أولى رتبه في سلم الجيش اللبناني، وترأس 1973 فرع المخابرات في جبل لبنان. ترقى مرارا في السلم العسكري إلى أن صار عمادا.

عين أمين أركان قيادة الجيش اللبناني بين 1991 و1993 ثم قائد لواء المشاة 11, وخلال هذه السنوات قدم سليمان "أداء متميزا" وتقلد العديد من الأوسمة والمداليات، كما نال العديد من التهانئ خلال نشاطه الوظيفي في الجيش اللبناني.

واصل التدرج في المناصب العسكرية حيث مُنح سنة 1996 برتبة عميد وأصبح قائد لواء المشاة السادس، وبعد سنتين ترقى إلى رتبة عماد وعُين قائدا الجيش اللبناني.

التجربة السياسية
انتخب العماد ميشال سليمان رئيسا للجمهورية اللبنانية في 25 مايو/أيار 2008 إثر فترة فراغ في منصب الرئاسة استمرت نحو ستة أشهر، بعد أن اشتدت الخلافات بين تياري ْ14 آذار (تيار المستقبل وحلفاؤه) و8 آذار (حزب الله وحلفاؤه) بعد انتهاء ولاية الرئيس إميل لحود في 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2007.

رغم قبول العماد ميشيل سليمان رئيسا توافقيا، فإن عملية انتخابه تعطلت بسبب الجدل الذي قام بين الفرقاء حول الآليات المرتبطة بتوليه منصب الرئاسة, إلى حين توقيع اتفاق الدوحة في 21 مايو/أيار 2008 الذي مهد له الطريق لتولي منصب الرئاسة رسميا.

غادر قصر بعبدا إثر انتهاء ولايته كرئيس للبلاد يوم السبت 24 مايو/أيار 2014.

ملوك ورؤساء عسكريون

المصدر : الجزيرة

التعليقات