تيموثي غيثنر
آخر تحديث: 2014/12/15 الساعة 15:11 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/12/15 الساعة 15:11 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/23 هـ

تيموثي غيثنر

تاريخ ومكان الميلاد: 18 أغسطس 1961 - نيو يورك

المنصب: وزير مالية

الدولة: الولايات المتحدة الأميركية

تاريخ و مكان الميلاد:

18 أغسطس 1961 - نيو يورك

المنصب:

وزير مالية

الدولة:

الولايات المتحدة الأميركية

سياسي واقتصادي أميركي، قام بدور رئيسي في إدارة الرئيس الأميركي بارك أوباما خلال الأزمة المالية عام 2008. وصفته صحيفة فايننشال تايمز البريطانية بأنه أحد أقوى المسؤولين الاقتصاديين في العالم.

المولد والنشأة
ولد تيموثي غيثنر فرانز يوم 18 أغسطس/آب 1961 في مدينة نيويورك، وقضى معظم طفولته وفترة مراهقته متنقلا بين دول مختلفة منها زيمبابوي والهند وتايلند، رفقة والده الذي كان خبيرا في التنمية.

الدراسة والتكوين
حصل على شهادة البكالوريوس في الدراسات الحكومية والآسيوية من كلية دارتموث عام 1983، وتعلم اللغة اليابانية والصينية واهتم بالعلاقات الدولية وبالتصوير الفوتوغرافي. ونال شهادة الماجستير في الاقتصاد الدولي والدراسات الشرق آسيوية من جامعة جون هوبكنز.

الوظائف والمسؤوليات
بدأ غيثنر مشواره المهني مستشارا لكيسنجر وشركائه في واشنطن، وعمل ملحقا مساعدا في سفارة بلاده في اليابان، ثم وكيلا لوزارة الشؤون الدولية عام 1998 أيام حكم الرئيس السابق بيل كلينتون، ثم مسؤولا في وزارة الخزانة، وانتقل عام 2001 إلى صندوق النقد الدولي مديرا لسياسة التنمية.

شغل بعد ذلك منصب الرئيس التنفيذي لبنك الاحتياطي الفدرالي، ورئيس فرع المجلس الاحتياطي الفدرالي بنيويورك 2003، ومنصب نائب رئيس مجلس الإدارة وعضو دائم في لجنة السوق الاتحادية المفتوحة، وكان ضمن دائرة المسؤولين المكلفين بتحديد السياسة النقدية في الولايات المتحدة الأميركية وتحديد سعر الفائدة الوطني.

نال غيثنر عضوية عدد من المؤسسات، منها مجلس العلاقات الخارجية ومجموعة الثلاثين، ومجلس الإدارة لمركز التنمية العالمية في واشنطن، ومؤسسة راند، وأمناء النادي الاقتصادي في نيويورك. وقد عينه الرئيس باراك أوباما في 25 نوفمبر/تشرين الثاني  2008 وزيرا للخزانة، وبقي في منصبه حتى 25 يناير/كانون الثاني 2013.

التجربة السياسية
لم يعرف له انتماء سياسي، وقد أحدث تعيينه وزيرا للخزانة ارتياحا في الأوساط المالية تجسد في ارتفاع أداء مؤشر داو جونز بعد أيام من الخسائر المتتالية، مما عكس حينئذ ثقة الفاعلين الماليين الأميركيين في الرجل.

مكنته خبرته الاقتصادية والمالية من الاضطلاع بدور مهم في التعامل مع الأزمة المالية العالمية، والتخفيف من آثارها السلبية بما في ذلك أزمة الديون الأوروبية عام 2011.

طالب منذ أن كان مسؤولا في وزارة الخزانة عام 1997 بضرورة عدم بقاء الولايات المتحدة مكتوفة الأيدي أمام انهيار اقتصاد كوريا الجنوبية.

قام بأدوار بارزة في وضع خطط للتعامل مع الأزمات المالية في المكسيك والبرازيل وتايلند واليابان.

كان غيثنر من أقوى دعاة خفض نسبة الفائدة، وساهم في إدارة أزمة بنك "بير بيرنز" بوضع أول خطة استعجاليه لإنقاذ المصرف قبل أن تستحوذ عليه "جي بي مورغان". وصفته صحيفة فايننشال تايمز البريطاني، بأنه أحد أقوى المسؤولين الاقتصاديين في العالم.

سياسيون اقتصاديون

المصدر : الجزيرة

التعليقات