جوزيف بلاتر

جوزيف بلاتر

تاريخ ومكان الميلاد: 10 مارس 1939 - مدينة فيسب

المنصب: رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)

الدولة: سويسرا

تاريخ و مكان الميلاد:

10 مارس 1939 - مدينة فيسب

المنصب:

رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)

الدولة:

سويسرا

سويسري تدرج من المحلية إلى العالمية، فانتقل من أمين عام لهيئة السياحة بسويسرا إلى رئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، وبقي على قمته لأربع ولايات. فاجأ الجميع بإعلانه استقالته بعيد انتخابه لولاية خامسة.

المولد والنشأة
ولد جوزيف بلاتر يوم 10 مارس/آذار 1939 في مدينة فيسب بسويسرا.

الدراسة والتكوين
تخرج في كليتيْ سيون وسانت موريس بسويسرا، وحصل على درجة بكالوريوس في إدارة الأعمال والاقتصاد من كلية الحقوق والدراسات التجارية بجامعة لوزان. خضع لدورات تدريبية في صفوف الجيش السويسري كسائر مواطنيه، ونال رتبة كولونيل التي هي أعلى رتبة لغير العاملين في الجيش بصفة رسمية.

الوظائف والمسؤوليات
بدأ بلاتر مسيرته المهنية عام 1959 أمينا عاما لهيئة السياحة في فاليه، قبل أن يصبح عام 1964 مديرا في الاتحاد السويسري للهوكي، وما لبث أن عُين بعد سنتين رئيسا للجمعية السويسرية للصحافة الرياضية، وهو يفخر بهذا المنصب.

انتخب جوزيف بلاتر عام 1998 رئيسا للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) خلفا للبرازيلي جواو هافيلانج.

المسار
شهدت حياة بلاتر -الذي كان لاعب كرة قدم في الدوري السويسري للهواة في الدرجة الأولى بين 1948
و1971- تحولا جذريا عندما بلغ الـ32 حين تعاقدت معه شركة لونجين السويسرية لصناعة الساعات،
وأوكلت إليه منصب مدير العلاقات العامة والتسويق فيها، وعمل مع هذه المؤسسة بصفتها الراعية الأساسية للتوقيت في أولمبياد ميونيخ بألمانيا عام 1972.

انضم بلاتر إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) عام 1975 بعد سنة واحدة من انتخاب البرازيلي جواو هافيلانج رئيسا، وأوكل إليه منصب المدير الفني عام 1977، قبل أن يعين أمينا عاما عام 1981 خلفا للألماني هلموت كايزر.

يقول بلاتر "منذ تعييني أمينا عاما لم أعش إلا لكرة القدم، لقد تزوجت الفيفا على حساب عائلتي وحياتي الشخصية".

حصل في نهاية شهر مارس/آذار 1998 على دعم كبير من الاتحادات والأعضاء من مختلف القارات، فرشح نفسه لخلافة البرازيلي جواو هافيلانج على رأس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، وانتخب في 8 يونيو/حزيران 1998، ثم أعيد انتخابه لفترة ثانية عام 2002، متفوقا على الكاميروني عيسى حياتو حيث حصل على 139 صوتا مقابل 56 صوتا لحياتو. ثم انتخب بالتزكية في 2007، وتولى المنصب لفترة رابعة في 2011، حيث كان المرشح الوحيد في الانتخابات، ثم انتخب مجددا على رأس الفيفا في مايو/أيار 2015.

غير أن بلاتر فاجأ الجميع يوم الثلاثاء 2 يونيو/حزيران 2015 بإعلان استقالته من منصبه في أعقاب تهم بالفساد طالت أعضاء في الفيفا، وقال في مؤتمر صحفي بزيوريخ السويسرية "رغم إعادة انتخابي فإنه لم يكن لدي دعم كل عالم كرة القدم"، موضحا أنه ستتم الدعوة إلى مؤتمر استثنائي لانتخاب خلف له.

وقد رحب رؤساء اتحادات كرة ونجوم وشركات راعية للاتحاد الدولي لكرة القدم باستقالة بلاتر، وقالوا إنها كانت قرارا شجاعا وصعبا.

أبرم بلاتر -وهو عضو بمجلس إدارة المنظمة العالمية لمكافحة المنشطات وممثل للجنة الأولمبية الدولية في هذه المنظمة- عقدا مع منظمة الأطفال التابعة للأمم المتحدة (UNICEF) وأطلق حملة "أمل نقي وكرة قدم نقية" وحملة "قل نعم للأطفال".

دعم مشروعا لقارة أفريقيا مشتركا مع منظمة الصحة التابعة للأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية باسم "أبعدوا شلل الأطفال عن أفريقيا".

رغم أنه وجهت في عهده للفيفا ولبعض أعضائها تهم بالفساد، فقد أعلن بلاتر يوم 26 سبتمبر/أيلول 2014 رسميا أمام أعضاء اللجنة التنفيذية للفيفا ترشيح نفسه لولاية خامسة على رأس "الفيفا" في مايو/أيار
2015.

وقبيل إجراء الانتخابات، ظهرت على السطح فضيحة فساد على إثرها اعتقلت السلطات السويسرية عددا من أعضاء الفيفا من بينهم 14 عضوا مطلوبا لدى وزارة العدل الأميركية.

ورغم ذلك، أجريت الانتخابات في اقتراع سري فاز به بلاتر بولاية جديدة بعد انسحاب منافسه الأردني الأمير علي بن الحسين قبل بدء الجولة الثانية من تصويت الجمعية العمومية.

من التغييرات التي نفذها بمجال كرة القدم، عدم تأهيل الفريق الفائز ببطولة كأس العالم بشكل مباشر إلى نهائيات البطولة المقبلة وهو ما كان معمولا به قبل 2002. كما استبدل عام 2004 قاعدة الهدف الذهبي الذي كان ينهي المباراة عندما يسجل في أحد الشوطين الإضافيين، وعوضه بالهدف الفضي ويقضي باستمرار المباراة إلى نهاية التوقيت القانوني وفوز الفريق بالنتيجة النهائية.

كما سن إنذار اللاعب الذي ينزع قميصه بعد تسجيله لهدف لاحتواء الأمر على إيحاءات قد تكون عنصرية أحيانا.

الجوائز والأوسمة
حصل جوزيف بلاتر على عشرات الجوائز والأوسمة، منها الوسام الأولمبي، ووسام "الرجاء الصالح" من جمهورية جنوب أفريقيا، ووسام الوشاح الأكبر العلوي من المغرب، ووسام الاستحقاق الماسي من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم UEFA، ووسام اللجنة الأولمبية الوطنية "تاج السلام" من الهند، والوسام الأكبر "للشمس الساطعة" من اليابان.

ونال جائزة "إنسان العام" الدولية و"امتياز السلام والإنسانية المذهّب" من لجنة الإنسانية الدولية للسلام والتسامح، والجائزة الأميركية العالمية للسلام، وأرفع جائزة رياضية من مدرسة الخريجين في العلوم التجارية بمدينة زيوريخ 2008 وغيرها.

حصل بلاتر كذلك على شهادة الدكتوراه الفخرية من جامعات دولية عديدة، منها دكتوراه فخرية أدبية من جامعة جنيف الدولية.

رياضيون مسؤولون

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة

شارك برأيك