نسيب لحود
آخر تحديث: 2014/11/6 الساعة 21:23 (مكة المكرمة)
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2014/11/6 الساعة 21:23 (مكة المكرمة)

نسيب لحود

تاريخ ومكان الميلاد: 23 نوفمبر 1944 - المتن

المنصب: وزير

الدولة: لبنان

تاريخ و مكان الميلاد:

23 نوفمبر 1944 - المتن

المنصب:

وزير

الدولة:

لبنان

سياسي لبناني من طائفة الموارنة، مارس نشاطه أولا في الأعمال قبل أن يدخل عالم السياسة ويصبح وجها بارزا من وجوه تحالف 14 آذار الذي تشكل بعد اغتيال رفيق الحريري عام 2005.

المولد والنشأة
ولد نسيب لحود يوم 23 نوفمبر/تشرين الثاني 1944 في بلدة بعبدات في قضاء المتن.

الدراسة والتكوين
درس الابتدائية ثم التحق بثانوية مدرسة سيدة الجمهور، ومنها انتقل لدراسة الهندسة الكهربائية في المعهد العالي للهندسة في جامعة "لفبره" في بريطانيا وتخرج فيه عام 1968.

التجربة المهنية
أسس عام 1972 "شركة لحود للهندسة" ذات التوجه الصناعي والتي نفذت العديد من المشاريع في عدة بلدان في منطقة الشرق الأوسط. وخلال سنوات، تحولت إلى واحدة من أكبر الشركات الإقليمية في ميدان عملها.

التجربة السياسية
دخل عالم السياسية عام 1990 حينما تم تعيينه سفيرا للبنان في الولايات المتحدة، وفي العام التالي عُيِّن نائبا عن المتن بعد اتفاق الطائف.

انتخب عام 1992 عن الدائرة نفسها في أول انتخابات تجرى بعد الحرب الأهلية، وأعيد انتخابه عامي 1996 و2000.

ترأس لجنة الدفاع النيابية عامي 1991 و1992، كما شغل عضوية لجنة الشؤون الخارجية ولجنة المال والموازنة من عام 1992 إلى 2005.

في نيسان 2001، شارك مع سياسيين آخرين وناشطين في الحقل العام في تأسيس "حركة التجدد الديموقراطي" وانتخب رئيسا لها في تموز 2001.

يعد نسيب لحود أحد مؤسسي لقاء "قرنة شهوان" عام 2001، ولقاء "البريستول" عام 2004 المناهض لتمديد ولاية جديدة للرئيس اللبناني إميل لحود.

أصبح أحد القيادات المشكلة لفريق قوى 14 آذار بعد اغتيال رفيق الحريري في 14 مارس/آذار 2005.

وضمن مسيرته السياسية، أعلن نسيب لحود نيته الترشح لرئاسة لبنان في 13 سبتمبر/أيلول 2007، لكن البلاد دخلت أزمة بسبب عدم توافق القوى السياسية على شخصية تتولى المنصب، واستمر ذلك إلى أن تمّ التوافق على قائد الجيش العماد ميشيل سليمان الذي أدى اليمين الدستورية في 25 مايو/أيار 2008 رئيسا للبنان.

عُيِّن نسيب لحود وزير دولة في حكومة فؤاد السنيورة في يوليو/تموز 2008.

سياسيون

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك