فيصل مولوي
آخر تحديث: 2014/11/6 الساعة 21:23 (مكة المكرمة)
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2014/11/6 الساعة 21:23 (مكة المكرمة)

فيصل مولوي

تاريخ ومكان الميلاد: 1941 - طرابلس

الصفة: داعية إسلامي

الوفاة: 8 مايو 2011

الدولة: لبنان

تاريخ و مكان الميلاد:

1941 - طرابلس

الصفة:

داعية إسلامي

الوفاة:

8 مايو 2011

الدولة:

لبنان

داعية إسلامي، تولى عددا من المناصب القضائية في لبنان، وأمضى سنوات في أوروبا، وشارك في إدارة عدد من المنظمات الإسلامية في الغرب.

المولد والنشأة
ولد فيصل مولوي عام 1941 في طرابلس بلبنان.

الدراسة والتكوين
حصل على إجازة في الحقوق من الجامعة اللبنانية، كلية الحقوق والعلوم السياسية عام 1967. وفي العام التالي حصل على شهادة الشريعة الإسلامية من كلية الشريعة في جامعة دمشق، ثم واصل تعليمه العالي وحصل على دبلوم الدراسات المعمّقة من جامعة السوربون بباريس.

الوظائف والمسؤوليات
عُيِّن قاضيا شرعيا في لبنان عام 1968، وتنقل بين المحاكم الشرعية السنية الابتدائية في راشيا وطرابلس وبيروت، ثم انتقل عام 1988 ليعمل مستشارا في المحكمة الشرعية العليا في بيروت، وبقي في هذا المركز حتى استقالته عام 1996.

التجربة الفكرية
بدأ الشيخ فيصل المولوي العمل في الحقل الإسلامي عام 1955، وهو يحظى باحترام في صفوف حركة الإخوان المسلمين باعتباره أحد أبرز فقهائها.

أمضى في أوروبا خمس سنوات (1980-1985)، وأسس في فرنسا الاتحاد الإسلامي والكلية الأوروبية للدراسات الإسلامية، وأصبح مرشدا دينيا لاتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا ثم في أوروبا.

ساهم في تأسيس المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث في المملكة المتحدة في مارس/آذار 1997 تحت رئاسة الشيخ يوسف القرضاوي وهو نائب الرئيس.

اختارته الندوة العالمية للشباب الإسلامي في الرياض أثناء إقامته في فرنسا أحسن داعية إسلامي في أوروبا، ومنحته جائزة تقديرية.

عُيِّن في منصب الأمين العام للجماعة الإسلامية خلفا للدكتور فتحي يكن 1992، وترأس بيت الدعوة والدعاة منذ تأسيسه عام 1990، كما أنه عضو اللجنة الإدارية للمؤتمر القومي الإسلامي ونائب رئيس المجلس الأوروبي للبحوث والإفتاء.

على المستوى الأكاديمي، شغل الشيخ مولوي منصب العميد المؤسس للكلية الأوروبية للدراسات الإسلامية في "شاتو شينون" في فرنسا منذ تأسيسها عام 1990، وهي كلية للدراسات الشرعية بالمستوى الجامعي ومخصصة للمسلمين الأوروبيين أو المقيمين بصفة دائمة في أوروبا وسائر بلاد الغرب، واستمر في هذا المنصب حتى عام 1994.

المؤلفات
ألّف الشيخ فيصل مولوي الكثير من الرسائل والفتاوى، والعديد من المؤلفات التربوية والفقهية، وحاز على عدة جوائز أهمها جائزة أفضل واعظ إسلامي من الندوة العالمية للشباب الإسلامي.

ومن أبرز كتبه: "المفاهيم الأساسية للدعوة الإسلامية في بلاد الغرب"، و"الأسس الشرعية للعلاقات بين المسلمين وغير المسلمين"، بالإضافة إلى دراسات حول الربا والمصارف والبنوك.

الوفاة
توفي الشيخ فيصل مولوي في 8 مايو/أيار 2011، وقد شيعته مدينة طرابلس بالآلاف.

دعاة

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك