أبو بكر يونس
آخر تحديث: 2014/11/6 الساعة 21:23 (مكة المكرمة) الموافق 1436/1/13 هـ
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2014/11/6 الساعة 21:23 (مكة المكرمة) الموافق 1436/1/13 هـ

أبو بكر يونس

تاريخ ومكان الميلاد: 1942 - جال

المنصب: وزير دفاع

الوفاة: 20 أكتوبر 2011

الدولة: ليبيا

تاريخ و مكان الميلاد:

1942 - جال

المنصب:

وزير دفاع

الوفاة:

20 أكتوبر 2011

الدولة:

ليبيا

أحد المشاركين في انقلاب القذافي على الملكية في ليبيا، وعضو مجلس قيادة ما عرف بـ"ثورة الفاتح". تولى منصب أمين اللجنة العامة للدفاع (وزير الدفاع)، وواجه عقوبات أوروبية واتهامات بارتكاب جرائم ضد الإنسانية أيام الثورة الليبية على القذافي. وجد مقتولا في سرت آخر معاقل القذافي وأعوانه عام 2011.

المولد والنشأة
ولد أبو بكر يونس جابر عام 1942 في مدينة جالو شرقي ليبيا، لأم تشادية وأب ليبي ينحدر من قبيلة المجابرة.

الدراسة والتكوين
تلقى تعليمه الابتدائي في جالو والأبيار، ثم واصله في مدينة درنة حيث حصل على الشهادة الإعدادية، وقبل إنهاء تعليمه الثانوي التحق بالكلية الحربية.

التجربة السياسية
تدرج في الرتب العسكرية ليصبح رئيسا لقيادة الأركان عام 1970، قبل أن يتولى القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية ثم وزارة الدفاع.

تعرف خلال فترة الدراسة العسكرية على معمر القذافي، وجمعهما الإعجاب بتجربة الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر، كما شاركه في الانقلاب على نظام الملكية بليبيا في سبتمبر/أيلول 1969.

عرف عنه قدرته المهنية العالية وعدم اهتمامه بالعمل السياسي في بداية الأمر، وقد أشرف رغم ذلك على الكثير من الاتفاقيات الثنائية -خاصة في مجال التسلح- مع البلدان الاشتراكية سابقا في أوروبا الشرقية، لثقة العقيد معمر القذافي فيه.

ذكرت بعض التقارير أنه وُضع قيد الإقامة الجبرية، أو أنه تعرض للتصفية في 20 فبراير/شباط 2011 لرفضه تنفيذ أوامر القذافي باستخدام الجيش لقمع الاحتجاجات الشعبية، بيد أن هذه الأنباء لم تتأكد، لا سيما في ظل صلته الوطيدة بالعقيد الليبي.

واجه أثناء الثورة الليبية عقوبات أقرها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة على القيادات الليبية، تشمل تجميد الأموال وعدم منح التأشيرات، كما فتحت المحكمة الجنائية الدولية تحقيقا في اتهامات بارتكابه جرائم ضد الإنسانية.

الوفاة
عثر الثوار على جثة أبو بكر يونس في 20 أكتوبر/تشرين الأول 2011 مقتولا في مستشفى بمدينة سرت التي كانت آخر معاقل القذافي ومعاونيه، من غير أن تعرف ظروف مقتله.

سياسيون عسكريون

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك