بنيامين نتنياهو

بنيامين نتنياهو

تاريخ ومكان الميلاد: 21 أكتوبر 1949 - تل أبيب

المنصب: رئيس وزراء

الدولة: إسرائيل

تاريخ و مكان الميلاد:

21 أكتوبر 1949 - تل أبيب

المنصب:

رئيس وزراء

الدولة:

إسرائيل

سياسي اسرائيلي تولى منصب رئاسة الوزراء في بلاده أكثر من مرة، عرف بتأييد إقامة المستوطنات، ودعم حركة المهاجرين الروس، كما عرف بتشدده تجاه الفلسطينيين.

المولد والنشأة
ولد  بنيامين نتنياهو يوم 21 أكتوبر/تشرين الأول 1949 في تل أبيب.

الدراسة والتكوين
سافر إلى الولايات المتحدة حيث تلقى تعليمه الثانوي في ولاية فيلادلفيا بالولايات المتحدة، وأنهى دراسته الجامعية في جامعة هارفرد متخصصا في إدارة الأعمال. وهو نجل المؤرخ اليهودي البروفسور بن تسيون نتنياهو.

الوظائف والمسؤوليات
التحق نتنياهو بالجيش وخدم في وحدة العمليات الخاصة في الفترة 1967-1972، واشترك خلالها مع المجموعة الخاصة التي نجحت في إطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين المختطفين على متن طائرة الخطوط الجوية الفرنسية.

عمل لبعض الوقت في التجارة والأعمال الحرة، ثم بدأ حياته السياسية مساعدا لسفير إسرائيل لدى واشنطن عام 1982، ثم سفيرا لدى الأمم المتحدة عام 1984.

كما تقلد عددا من المناصب من بينها مديرا لمعهد يوناتان المختص في مكافحة الإرهاب وذلك في 1972، ونائب رئيس البعثة الدبلوماسية الإسرائيلية في الولايات المتحدة من 1982 إلى 1984، ومندوبا لإسرائيل في الأمم المتحدة من 1984 إلى 1988.

وكان عضو الوفد الإسرائيلي الأول للمحادثات الإستراتيجية الأميركية الإسرائيلية عام 1984، وشغل منصب نائب وزير الخارجية الإسرائيلي من 1988 إلى 1991، وكان عضو الوفد الإسرائيلي في مؤتمر مدريد للسلام سنة 1991 ونائب وزير في ديوان رئيس الوزراء من 1991 إلى 1992.

كما شغل منصب رئيس الوزراء في إسرائيل من 1996 إلى 1999، ثم منصب وزير الخارجية في 2002، فوزير المالية لبلاده في 2003 إلى أن استقال من المنصب عام 2005.

وشغل نتنياهو منصب رئيس وزراء إسرائيل مرة أخرى من أبريل/نيسان 2009 إلى ديسمبر/كانون الأول 2014 حيث أقال بعض وزرائه، ثم صوت الكنيست الإسرائيلي على سحب الثقة من حكومته داعيا لانتخابات مبكرة.

التجربة السياسية
بعد عودته من عمله بالأمم المتحدة، اُنتخب عضوا في الكنيست عن حزب الليكود 1988، وعمل مساعدا لوزير الخارجية، وكان له دور بارز في مؤتمر مدريد للسلام عام 1991.

ظل نتنياهو معارضا بقوة لحكومتي إسحاق رابين وشمعون بيريز، واستطاع هزم منافسه عن حزب العمل بيريز بفارق بسيط في انتخابات مايو/أيار 1996.

كان أصغر من تولى منصب رئيس وزراء في تاريخ إسرائيل، فقد كان يبلغ من العمر 46 عاما، وكانت أول مشكلة حقيقية واجهت نتنياهو بعد توليه منصب رئاسة الوزراء عام 1996 هي سلسلة عمليات استشهادية قامت بها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) داخل أراضي 48، وما تسببت فيه من أزمة حكومية.

صوت الكنيست الإسرائيلي على سحب الثقة من حكومته والدعوة إلى انتخابات مبكرة خسرها في منتصف 1999 أمام منافسه من حزب العمل الإسرائيلي إيهود باراك، وفي أبريل/نيسان 2009 تسلم مجددا رئاسة الوزراء بعد منافسة حادة مع مرشحة حزب كاديما ووزيرة الخارجية تسيبي ليفني.

في ديسمبر/كانون  الأول 2014 هاجم نتنياهو وزيرة العدل تسيبي ليفني ووزير المالية يائير لبيد، وأصدر قرارا بإقالتهما مع أربعة وزراء آخرين من حكومته.

وصوت الكنيست الإسرائيلي على حل نفسه تمهيدا لإجراء انتخابات مبكرة بعد الخطوة التي قام بها نتنياهو.

شن نتنياهو في الفترة الثانية لتوليه منصب رئاسة الوزراء حربين على غزه، أولاهما في 2012 لثمانية أيام، والثانية في 2014 واستمرت قرابة خمسين يوما.

تبنى سياسة الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية بشكل واسع، وصادق على العديد من قرارات الاستيطان وبناء الوحدات السكنية للإسرائيليين في القدس والضفة الغربية. 

كما تزايدت في عهده الاقتحامات الإسرائيلية للمسجد الأقصى وتهجير الفلسطينيين من القدس ومناطق أخرى.

ومن أبرز  أحداث محطات مشواره السياسي شنُّ القوات الإسرائيلية  -في فجر 31 مايو/أيار 2010-هجوما أطلقت عليه عملية نسيم البحر أو رياح السماء على "أسطول الحرية" الذي كان يتألف من ست سفن ثلاثة منها تركية وسفينتان بريطانيتان وسفينة مشتركة بين كل من اليونان وإيرلندا والجزائر والكويت، وكانت تحمل مواد إغاثة ومساعدات إنسانية ونحو 750 ناشطا حقوقيا وسياسيا بينهم صحفيون يمثلون وسائل إعلام دولية كالجزيرة.

واقتحمت قوات إسرائيلية خاصة كبرى سفن أسطول الحرية الذي كان متجها إلى كسر الحصار المفروض على غزة، وهي سفينة "مافي مرمرة" التركية، مما أسفر عن مقتل تسعة أتراك.

توترت العلاقات بين أنقرة وتل أبيب. وعلى خلفية ذلك أعلن نتنياهو في مارس/آذار 2013 اعتذاره للشعب التركي عن أي خطأ قد يكون قاد إلى خسارة في الأرواح، ووافق على إنجاز اتفاقية للتعويضات لضحايا الهجوم على سفينة "مافي مرمرة".

شن نتنياهو منذ أن شكل حكومته في 2009 موجات من الحملات السياسية والإعلامية التحريضية ضد الفلسطينيين مطالبا إياهم والعرب بالاعتراف بإسرائيل دولةً يهودية. كما صرح لصحيفة "إسرائيل اليوم" بأن إسرائيل لا تريد العرب أن يكونو مواطنين ولا رعايا فيها.

وفي 23 نوفمبر/تشرين الثاني 2014 صوتت حكومة نتنياهو على قانون يعتبر إسرائيل دولة قومية لليهود. وبموجب هذا القانون يكون التعريف بإسرائيل في القوانين الأساسية التي تحل محل الدستور "دولة قومية للشعب اليهودي" بدلا من "دولة يهودية وديمقراطية" مما يفتح الباب على إضفاء الطابع المؤسساتي على التمييز ضد العرب.

وتم التصويت على نسختين من مشروع القانون قدمهما نائبان من الائتلاف الحكومي اليميني الذي يقوده رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، هما زئيف ألكين من حزب الليكود وإيليت شاكيد التي تنتمي إلى حزب البيت اليهودي اليميني القومي المتطرف.

المؤلفات
ألف نتنياهو عددا من الكتب من بينها "الإرهاب: كيف يحقق الغرب الانتصار" عام 1987. و"الإرهاب العالمي: التحدي والرد" عام 1991.

كما كتب "مكان بين الأمم: إسرائيل والعالم" عام 1992. و"مكافحة الإرهاب: كيف تستطيع الدول الديمقراطية إلحاق الهزيمة بالإرهاب المحلي والعالمي عام 1996.

الجوائز والأوسمة
منحته المنظمة الصهيونية النسائية الأميركية جائزة "هنريتا زولد" في 2012 في الذكرى المائة على تأسيس المنظمة.

سياسيون مسؤولون

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك